Wednesday, November 21, 2018
اخر المستجدات

يديعوت: إسرائيل أكبر المتضررين من آثار مقتل خاشقجي كيف؟


يديعوت: إسرائيل أكبر المتضررين من آثار مقتل خاشقجي كيف؟

| طباعة | خ+ | خ-

قال الكاتب الإسرائيلي رونين بيرغمان، إن السعودية وعلى رأسها ولي العهد محمد بن سلمان، قد تلقت ضربة شديدة، بعد تورطها في مقتل خاشقجي، وسيكون لها آثار واضحة على الشرق الأوسط، خاصة “الدولة التي تميزت بصمتها إزاء قضية خاشقجي وهي إسرائيل”.

وقال بيرغمان في مقال افتتاحي بصحيفة يديعوت، إن الآثار الواسعة لمقتل خاشقجي ستبدو ملموسة في كل المنطقة، برؤية ابن سلمان الجديدة تجاه الشرق الأوسط تشكل عنصرا مركزيا لزعماء مثل ترامب ونتنياهو، خاصة بعد التعاون السعودي الإسرائيلي المتنامي، والمدعوم أمريكيا ضد إيران، وحزب الله، والأسد والمنظمات الجهادية.

وأضاف: لقد عمل ابن سلمان على تطوير هذه الرؤيا. ولكن أجنحته الآن ستكون مقصقصة، وإذا ما بقي في منصبه؛ فإن قدرته على مواصلة الخطوات السرية هذه، وتقديم خدماته الاستخبارية، ومقدراته الهائلة ستتضرر جدا”.

وعن صمت نتنياهو على مقتل خاشقجي، قال بيرغمان، إن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتناهو تحدث هذا الأسبوع ضد قانون الولاء في الثقافة عن قدسية حرية التعبير. ولكن الحديث عن حرية التعبير يتوقف حينما يتعلق الأمر بالسعودية، وخاصة بعد مقتل خاشقجي، مثلما هو الحال في صمت نتنياهو تجاه المشاركة الروسية في قتل الشعب في سوريا”.

وعن ملابسات الحادثة تساءل الكاتب: “هل كان السعوديون أكثر غباء أم أكثر غرورا. ففضلا عن حقيقة أنهم نفذوا العملية داخل ممثليهم، فإنهم ارتكبوا أخطاء يصعب التصديق بأن رجال الاستخبارات يقعون فيها”.

وأضاف: “لقد نجحت نيويورك تايمز في أن تجري بسهولة نسبية تطابقا كاملا بين قسم ممن نفذوا العملية، وبين من يحيطون بولي العهد السعودي. كيف حصل أنهم بعثوا بالذات بهؤلاء الأشخاص لتنفيذ المهمة؟ (..) إن وجودهم في ساحة الجريمة يدين ابن سلمان”.

وتحدث بيرغمان عن دور الأتراك في كشف الجريمة، وقوة أجهزتهم الاستخبارية، منتقدا في ذات الوقت امتناع تلك الأجهزة عن كشف معلومات أو إجراء تحقيقات حول مزاعم نشاط قادة حركة حماس في البلاد، ما يعكس بحسب الكاتب تدني حجم التعاون بين تل أبيب وأنقرة إلى أدنى مستوياته.

واستطرد قائلا: “لقد ضرب حكم أردوغان بشدة التعاون الاستخباري الجانبين، حتى إن رئيس المخابرات التركية هاكان فيدان يعد مقربا من ألد أعداء إسرائيل (الإيرانيين وقادة حزب الله)، وتربطه علاقة مميزة بقائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني”.