Tuesday, May 21, 2019
اخر المستجدات

يوسف: هناك عدة طروحات لحل مشكلة موظفي حكومة حماس


| طباعة | خ+ | خ-

رفع د. أحمد يوسف النقاب عن أن هناك عدة طروحات عرضت على حركته ” حماس” لحل مشكلة الموظفين في قطاع غزة، معتبراً أزمة ألـ 40 ألف موظف في غزة ورقة ضغط على حماس.

وقال يوسف في تصريحات صحافية اليوم الأحد: مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف كان في قطاع غزة قبل أيام، وطرح عدة أفكار لحل مشكلات غزة، من بينها مشكلة الـ 40 ألف موظف”، مشيراً إلى أن حماس ليس لديها مشكلة في تسليم قطاع غزة لحكومة التوافق، “ولكن مقابل حل أزمة موظفيها”.

وأضاف: لم يكن عند حماس أي مشكلة في ذلك، فعندما تحل حكومة الحمدالله قضية الموظفين، عليها أن تباشر عملها فوراً في القطاع، وهذا بحسب ما اتفقنا عليه في إبريل 2014″.

وبيّن يوسف أنه من الممكن أن يعمل ملادينوف على حل أزمة الرواتب، وبعدها ستسير الأمور على ما يرام وتعود الحكومة لمباشرة عملها في غزة”، لافتاً إلى عدم وجود أي اتصالات بين حركته وحكومة رام الله بعد الزيارة الأخيرة لوزراء الحمدالله إلى غزة منذ الشهرين الماضيين.

وأكد أن هناك فجوة كبيرة في العلاقة بين حماس وحكومة الحمدالله، في ظل اختلاف وجهات النظر المتعددة، منوهاً إلى أن بعض الشخصيات تجري بعض الاتصالات ولكن تبقى بشكل غير رسمي”، بحسب يوسف.

ويرى القيادي في حماس أن حل مشكلات قطاع غزة تتطلب إرادة حقيقية ونية صادقة من حكومة التوافق، ” لأن حماس سلمت قطاع غزة للحكومة الحالية من أجل أن تتحرك، وأن تمضي قدماً في الملفات التي وكلت بها”.

وتابع: على حكومة الوفاق أن تشعر المواطنين في غزة أنها ماضية في حل المشكلات العالقة، وإذا أثبتت صدق نواياها وتوجهاتها، أعتقد أن قطاع غزة سيكون ساحة مفتوحة لها لترتيب أمورها كما تشاء”.

وكان مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف التقى خلال زيارته غزة الخميس الماضي، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية لبضع ساعات للمرة الأولى منذ توليه منصبه في آذار (مارس) الماضي.

وبحث ملادينوف مع هنية سبل تمكين حكومة التوافق الوطني الفلسطينية برئاسة رامي الحمدالله من بسط سيطرتها على القطاع والعمل بحرية، وتسليم المعابر لها.

الجدير ذكره، أن موظفي غزة لم يتقاضوا رواتبهم منذ عامين، نتيجة المناكفات السياسية بين حماس وحكومة التوافق التي ما تزال تتجاهل القطاع، الأمر الذي أدى لتراجع مستوى خدمات كافة القطاعات الحكومية المقدمة للجمهور، في ظل استمرار الإضرابات التي تقودها نقابة الموظفين بغزة.