Monday, May 20, 2019
اخر المستجدات

6 آلاف من “المرتزقة” يقاتلون بجيش الاحتلال


| طباعة | خ+ | خ-

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان أن تقديرات مصادر مختلفة بينها جيش الاحتلال تشير إلى أن هناك أكثر من ستة آلاف جندي يحملون جنسيات مختلفة منهم على الأقل 2000 أمريكي يقاتلون الآن في جبهات عدة في صفوف جيش الاحتلال؛ معظمهم على جبهة غزة.

ودعا المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان الدول التي يخدم عدد من حملة جنسيتها في صفوف جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى المسارعة بسحبهم بعد تسجيل انتهاكات مروّعة لحقوق الإنسان لاحتمال أن يكون هؤلاء الجنود عرضة لاقتراف “جرائم حرب” في قطاع غزة.

وقال الأورومتوسطي في بيانٍ له الأحد إنه كشف عن وجود مئات الأوروبيين والأمريكيين والكنديين وحملة جنسيات دول أخرى من الذين يتطوعون للخدمة العسكرية في صفوف جيش الاحتلال شاركوا في قتل المدنيين الفلسطينيين، سيما في غزة.

ونوه إلى أن هناك برامج في “إسرائيل” تسمح لأي شخص يهودي للخدمة في جيش الاحتلال.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت أن جنديين أمريكيين قتلا في اشتباكات في غزة قبل أسبوع، وهما الجندي “ماكس شتاينبرغ”، 24 عاماً، وهو من ولاية كاليفورنيا وكان يعمل في لواء جولاني في الجيش ، و”نسيم شون كرملي”، 21 عاماً، وهو من ولاية “تكساس” وكان يقاتل أيضاً في لواء جولاني.

في السياق ذاته، أشار المرصد إلى بعض التقارير التي تشير لسقوط جنود يحملون جنسيات أخرى، موضحا أن الجيش كان قد أعلن أيضا عن مقتل الجندي جوردان بن سمحون، عمره 22 عاما، والذي يحمل الجنسية الفرنسية.

وذكر الأورومتوسطي أن هناك عشرات من الأجانب الملتحقين بجيش الاحتلال كانوا قد شاركوا أيضاً في الحربين السابقتين اللتين شنتهما القوات الإسرائيلية على غزة في كانون أول (ديسمبر) 2008 وتشرين ثاني (نوفمبر) 2012.

وقال المرصد الأورومتوسطي، والذي يتخذ من جنيف مقراً له: “في ضوء اقتراف الجيش الإسرائيلي لهذه الجرائم المروعة، فإن على تلك الدول التي ينتمي إليها هؤلاء المجندون الإسراع في منعهم من الاستمرار في هذا العمل”.

وعبر الأورومتوسطي عن خشيته، أن يكون تجنيد هؤلاء الأفراد قد تم بدافع تحقيق مغانم شخصية من خلال تعويض مادي كبير يقدَّم لهم، وهو ما يتوافق مع التعريف الذي وضعته المادة (47) من البروتوكول الأول الإضافي لاتفاقيات جنيف (1977) للشخص الذي يعد مرتزقاً.