Thursday, June 29, 2017
اخر المستجدات

8 دقائق هزت بريطانيا في ليلة مرعبة حصيلتها 10 قتلى.. ما الذي حدث؟


8 دقائق هزت بريطانيا في ليلة مرعبة حصيلتها 10 قتلى.. ما الذي حدث؟

| طباعة | خ+ | خ-

هرعت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إلى مكتبها في 10 داوننغ ستريت في ساعة مبكرة جداً من فجر الأحد، على الرغم من أنه يوم العطلة الأسبوعية في البلاد، وذلك بعد أن تأكدت بأن ما شهدته بريطانيا ليلة السبت/ الأحد لم يكن سوى “هجمات إرهابية مدبرة”، بحسب ما خلصت إليه أجهزة الأمن، وقد تبين أن الهجمات التي أوقعت عدداً كبيراً من القتلى والجرحى لم تستغرق سوى ثماني دقائق فقط.

ونشرت الشرطة البريطانية جدولاً زمنياً للهجمات الإرهابية التي هزت بريطانيا، وتفاصيل الدقائق الثماني التي حرمت رئيسة الحكومة من النوم طيلة ليلة الهجوم، وهما اليومان الوحيدان للراحة الأسبوعية بالنسبة لها، في حين تقرر عقد اجتماع طارئ للمجلس الأمني المصغر صباح الأحد ستقوده ماي ذاتها من مكتبها في وسط لندن، وفق ما أفادت “فراس برس”.

وفي تفاصيل الدقائق الثماني؛ فإنه عند الساعة 10:08 من مساء السبت (12:08 فجر الأحد بتوقيت السعودية) تمت دعوة الشرطة البريطانية على عجل بعد ورود تقارير عن سيارة نقل كبيرة (فان) داست بشكل متعمد مشاة على “جسر لندن”.

بعد ذلك واصلت سيارة النقل الكبيرة مسيرتها باتجاه “بورو ماركت”، وبدأ هناك ثلاثة مهاجمين بعد تركهم الشاحنة بعملية طعن عشوائية للناس الموجودين، في حين قال شهود عيان إن العديد من الأشخاص تعرضوا للطعن، بينهم ضابط في شرطة النقل أصيب بجروح خطيرة، وبعضهم كان في “بوب” أو حانة صغيرة، وآخرون تعرضوا للطعن في شارع “ساوث ورك ستريت” القريب من المكان.

وهرعت الشرطة البريطانية إلى المكان بسرعة فائقة، ودعت إلى تجنب الأحياء التي جرى فيها الهجوم، للسماح لرجال الإنقاذ بأداء مهامهم، وأطلقت النار على المهاجمين الثلاثة فقتلتهم على الفور، وكان ذلك عند الساعة 10:16 من مساء السبت بتوقيت لندن، أي إن الهجوم استمر ثماني دقائق فقط، وفق ما أعلنت الشرطة البريطانية الأحد.

المهاجمون الثلاثة الذين قتلتهم الشرطة بعد طعنهم عدة أشخاص كانوا يرتدون أحزمة ناسفة “مزيفة”. وقال قائد وحدة مكافحة الإرهاب في الشرطة، مارك راولي: إن “المشتبه بهم كانوا يرتدون ما يبدو وكأنه أحزمة ناسفة، لكن تم التحقق فيما بعد بأنها مزيفة”.

وأفادت الشرطة في بيان أن عناصرها “ردوا بسرعة، متصدين بشجاعة لهؤلاء الأفراد الثلاثة، الذين قتلوا في بورو ماركيت”، الحي المجاور للندن بريدج، حيث صدم المهاجمون حشداً بشاحنة صغيرة.

وأكدت الشرطة أن العملية الإرهابية انتهت بمقتل ستة أشخاص، إضافة إلى المهاجمين الثلاثة، الذين قتلوا بالدقائق الثماني التي تلت أول اتصال تلقته الشرطة. كما أصيب أكثر من 40 آخرين بجراح في الهجوم، نقلوا إلى خمسة مستشفيات في أنحاء لندن، كما أكدت أنه كان “عملاً إرهابياً مدبراً”.

وبحسب المعلومات فإنه عند الساعة 10:14 مساء، أي بعد ست دقائق من بدء الهجوم وصلت أول سيارة إسعاف إلى مكان الحادث، وبدأت عمليات الإنقاذ، حيث تم توزيع الجرحى والقتلى على ستة مستشفيات مختلفة في العاصمة لندن لتلقي العلاج والخدمات اللازمة.

يشار إلى أن الحكومة البريطانية قد تقرر اتخاذ مزيد من الإجراءات الأمنية في الاجتماع المقرر أن تعقده صباح الأحد، خاصة أن الهجمات الجديدة تأتي قبل أربعة أيام فقط على الانتخابات العامة المقرر أن تشهدها البلاد.

كذلك أعلنت الشرطة زيادة عدد أفرادها في لندن في الأيام المقبلة، بينما ستشهد بريطانيا في الثامن من يونيو/ حزيران انتخابات تشريعية.

يذكر أن هذا الاعتداء هو الثالث الذي يضرب المملكة المتحدة في أقل من ثلاثة أشهر.


  • إعلانات