Tuesday, October 22, 2019
اخر المستجدات

آثار نقص هرمون الاستروجين و انقطاع الدورة الشهرية


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم – رام الله

هرمون الإستروجين هو أحد أهم الهرمونات الجنسية في الجسم، ويوجد بشكل أساسيّ عند النساء، و تُعدّ المبايض المُنتجة للبويضات المسئول الأساسيّ عن إنتاج هرمون الإستروجين في جسم الأنثى. و يتغير بدون شك و ينقص مستواه عند اقتراب سن اليأس.

و طبعا يؤثّر نقص نسبة هرمون الإستروجين عند المرأة بشكل سلبي على صحتها بشكل عام، ويرتبط هذا النقص إجمالاً بأسباب وأعراض مختلفة. مجلة زهرة المغرب، تعرض لك سيدتي أبرز أسباب نقص هرمون الاستروجين في جسمك والأعراض و الآثار التي يمكن أن تنتج عن ذلك.

أبرز أسباب نقص هرمون الاستروجين؟

– تنقص نسبة الاستروجين في الجسم غالبا عند الإقتراب من سنّ اليأس أو تخطّي سنّ الأربعين.

– من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى نقص هرمون الاستروجين في الجسم، نجد فشل المبيض المبكر والذي غالباً ما يكون وراثياً.

– تكيس أو قصور عمل المبايض.

– مشاكل الحمل التي تؤدي إلى الإجهاض.

– الولادة والرضاعة الطبيعية.

– اضطرابات الأكل، فقدان الشهية المستمر، أو إتباع نظام غذائي يؤدي إلى خفض نسبة الدهون في الجسم.

– بعض أدوية الخصوبة.

– ممارسة التمارين الرياضية بشكل مفرط ، قد تؤثّر بشكل سلبي على نسبة هرمون الاستروجين في الجسم وغالباً ما تؤدي إلى الحدّ منها.

– أيضا قد تؤدي الإصابة ببعض الأمراض كأمراض الكلى المزمنة إلى نقص هرمون الاستروجين.

أهمية توازن هرمون الاستروجين:

هرمون الإستروجين و توازن إفرازه مهم لصحة المرأة العامة وضروري للحفاظ على الخصوبة و القدرة على الإنجاب. و طبعا نقصه عند المرأة في غير سن اليأس هو حالة مرضية، وهو عادة مؤشر لمشكلة ما و يجب استشارة الطبيب المختص.

أعراض و آثار نقص هرمون الاستروجين؟

تختلف أعراض نقص هرمون الاستروجين من امرأة لأخرى وتعتمد على مدى نقص هذا الهرمون في الجسم و نقصه يشمل هذه الأعراض:

عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها لفترة محدودة، قد يدلّ على نقص ملحوظ في هرمون الاستروجين.

نقص هرمون الاستروجين قد يسبب القلق و التوتر و تقلب المزاج والشعور بالانزعاج و عدم الطمأنينة.
نقص هرمون الاستروجين يقلل الرغبة الجنسية كثيراً و قد تنعدم و يصبح المهبل أكثر جفافاً ما يسبب الشعور بالانزعاج و الألم عند ممارسة العلاقة الحميمة .

نقص نسبة الاستروجين في الجسم قد يسبب التعب و العياء و الألم و الصداع في بعض مناطق الجسم كالرأس أو الكلى أو المفاصل.
نقص نسبة الاستروجين في الجسم قد يسبب غالباً الإصابة بالالتهابات البولية والمهبلية و المثانة.

نقص نسبة الاستروجين في الجسم قد يسبب غالباً اضطرابات النوم التي يمكن أن تؤدي إلى التعب الشديد والإرهاق أثناء فترة النهار و التعرق الليلي وعدم القدرة على التركيز .

نقص نسبة الاستروجين في الجسم قد يسبب بعض الاضطرابات التي قد تؤدى إلى خفقان القلب، الهبات الساخنة، قشعريرة البرد وزيادة في الوزن.

نقص نسبة الاستروجين في الجسم قد يسبب الجفاف، سواء في الجلد أو العيون أو المهبل.

نقص نسبة الاستروجين في الجسم قد يسبب هشاشة العظام، حيث يتم سحب الكالسيوم من العظام لتصبح أكثر عرضه للهشاشة و الكسر.

يمكن أن تؤدي أعراض انخفاض هرمون الاستروجين إلى اضطرابات نفسيه كالاكتئاب الشديد.

دور الاستروجين في الجسم:

يُنظّم الدورة الشهرية و يلعب دوراً هاماً في حدوث الطمث.

ُينظّم عملية الحمل، وذلك من خلال التحكم بنموّ بطانة الرحم خلال هذه مراحل الحمل و له دور رئيسي في تحضير الجسم للحمل والإنجاب، كما يلعب دور في تطور الجنين.

يحافظ على مستويات الكولسترول ضمن الحدود الطبيعية.

يحمي العظام ويحافظ على صحتها.

يؤثر في صحة أعضاء الجسم المختلفة مثل القلب، والجلد، والدماغ بما في ذلك المزاج وغير ذلك.

ينظم عملية تناول الطعام، ووزن الجسم، و استقلاب الغلوكوز و حساسية الخلايا للأنسولين.

هو أيضاً المسئول عن نعومة البشرة لدى السيدات وعدم نمو الشعر الكثيف في أنحاء الجسم مقارنةً بالرجال، ولكن الرجال أيضاً لديهم نسبة ضئيلة من هذا الهرمون.

علاج نقص مستوى هرمون الاستروجين:

علاج طبي:

إذا كانت لديك بعض الأعراض المدكورة أو اقتربت أو في من سن اليأس، فأول ما يجب عليك فعله هو استشارة الطبيب المختص، فهو الذي يمكن تحديد ما إذا كانت الأعراض التي تعانين منها بسبب نقص مستوى هرمون الاستروجين أو إذا كان هناك شيء آخر.

علاج منزلي و طبيعي:

1- الخضراوات و الفواكه و الحبوب:

– الحفاظ على نظام غذائي صحي متوازن

احرصي على تناول غداء صحي و متوازن يساعد جسمك على إنتاج هرمون الاستروجين ويضمن لك صحة جيدة ، و تكون فيه كمية الكربوهيدرات والدهون منخفضة و كمية الألياف مرتفعة و التأكيد على تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من هرمون الاستروجين تسمى (فيتواستروچين) و تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين C و فيتامين B و الكاروتين، ومنها البرتقال والفاكهة الحمضية الأخرى.

احرصي على تناول الخضروات بكثرة كالفلفل بأنواعه، الجزر، اللفت، الخرشوف، الهليون، البنجر، الكرنب، البقوليات كالسبانخ، و السلق، و الفواكه كالموز، الأفوكادو، المكسرات و الحبوب و البذور كالذرة و فول الصويا، و التوفو وحبوب أخرى، بالإضافة إلى النخالة…

2- الأعشاب:

هناك بعض الأعشاب التي تعمل على تغذية الغدد التي تنتج هرمون الاستروجين. و ممكن إيجادها في المعشبات الطبية و ليس عند العطار.

3– ممارسة الرياضة باعتدال:

كما سبقت الإشارة، فممارسة الرياضة مهمة للتوازن الصحي و النفسي للإنسان و تحارب العديد من الأمراض كأمراض القلب و السمنة و السكري و بعض السرطانات و طبعا ممارسة الرياضة المفرطة قد يقلل مستويات هرمون الاستروجين في الجسم و يسبب أعراض ومشاكل صحية خطيرة.