Monday, July 22, 2019
اخر المستجدات

آخرها السيارات: هكذا تعمل تكنولوجيات التجسس بين أيديكم


آخرها السيارات: هكذا تعمل تكنولوجيات التجسس بين أيديكم

| طباعة | خ+ | خ-

ساعدت التكنولوجيا على مدار تطورها في تسهيل حياة البشر، وخلق فضاءات جديدة أصبحت ملاذًا للملايين حول العالم للوصول إلى كل ما يريدونه، لكن كل شيء له ثمن، وثمن التكنولوجيا هو فقدان الخصوصية واحتمالية تعرضك كفرد للتجسس وجمع المعلومات عنك.

صرعات تكنولوجية كثيرة في العصر الحديث شابها شكوك حول قدرتها على التجسس وسرقة خصوصيات الأفراد، بدءًا من كبرى مواقع الإنترنت، وصولًا إلى آخر صرعة، هي سيارتك التي تقودها. نبرز لكم هنا أبرز الأماكن التي يرتادها الأفراد وقد تكون حياتهم معرضة للتجسس فيها.

مركبات تجمع معلومات عنك

الحديث هنا عن تحول في عالم السيارات من مجرد وسيلة نقل، إلى أجهزة قادرة على “التجسس” على أصحابها وجمع معلومات عنهم.

كشفت عديد من شركات السيارات النقاب عن أحدث التقنيات التي تستخدمها في مركباتها، القادرة على جمع البيانات الخاصة بأصحابها، والتواصل مع السائقين والمشاة.

وبالرغم من أن البدء في إنتاج مثل هذه السيارات كان محاولة لجعل حياة السائقين أسهل، فإن التقنيات الجديدة قد تشكل خطرًا على خصوصية الأفراد، كونها تجمع معلومات عن السائقين وتنقلها للشركة المصنعة، وفقًا لتقارير.

موقع صحيفة “تلغراف” البريطاني، قال إن بعض السيارات قادرة على تتبع كل شيء، مثل موقع السيارة، والسرعة التي تقود بها، والأغاني أو محطات الراديو التي تفضل الاستماع إليها، فضلًا عن معرفة وزن السائق.

على سبيل المثال، كشفت شركة “بي إم دبليو” الألمانية عن نظام مساعدة ذكي للسائقين، قادر على التعرف على أغنية السائق المفضلة، ودرجة الحرارة التي يفضلها، والطرق التي اعتاد على القيادة عبرها، ليرسل أحدث الأخبار المتعلقة بالطرق وازدحامها إذا رأى أن السائق يقود في منطقة معتادة، حتى وإن كان نظام الملاحة مغلقًا.

مواقع التواصل

يرتاد ملايين حول العالم مواقع التواصل يوميًا، وكثيرًا ما تتردد تقارير عن قيام هذه المواقع بجمع معلومات عن الأشخاص. لكن الأخطر تمثل بقدرة المخترقين على سرقة بيانات مستخدمي هذه المواقع.

في أبريل/نيسان 2018، اعترف الرئيس التنفيذي لـ”فيسبوك”، مارك زوكربرغ، أن الشركة راقبت الرسائل الشخصية التي يتبادلها المستخدمون على تطبيق “ماسنجر” الشهير، وتدخلت أحيانًا لمنع وصول بعضها.

جاء ذلك بعد الكشف عن حصول شركة استشارات سياسية على بيانات عشرات الملايين من الأمريكيين على “فيسبوك” بشكل غير مناسب، لاستخدامها في توجيه الرأي العام أثناء الانتخابات الأمريكية الأخيرة.

وقال زوكربرغ، في مقابلة نقلتها وسائل إعلام عدة حول العالم، إن “فيسبوك” لديها أنظمة لمراقبة رسائل المستخدمين، وبإمكانها عرقلتها إذا كانت “تتعارض مع مبادئها”.

ألعاب الفيديو

ينكب ملايين حول العالم يوميًا على ألعاب الفيديو التي باتت تتوفر بسهولة على الهواتف الذكية.

تكشف تقارير عن إمكانية قيام ألعاب الفيديو بالاستماع إلى ما يلتقطه ميكروفون الهاتف، لكن ليس لسماع ما تقولونه، بل ما تشاهدونه.

وتستخدم الألعاب الميكروفون لمعرفة ما يظهر لك على شاشة التلفزيون، والإعلانات التي تسمعها، وحتى الأفلام التي تشاهدها، وكل ذلك يجري بكامل السرية، حسب صحيفة “نيويورك تايمز”.

ونشرت الصحيفة أكثر من 250 لعبة على متجر “غوغل بلاي” تتضمن برنامجًا لمراقبة عادات التلفزيون عند المستخدمين. البرنامج يتبع لشركة تدعى “ألفونسو”، التي لا تبوح أغلب التطبيقات بتوضيحات عن دورها الحقيقي، وسوف تحتاجون لبحث أكثر لمعرفة هذه التفاصيل.

وكشفت الصحيفة أيضًا عن أن بعض هذه التطبيقات تستمر في مراقبة ميكروفون الهاتف حتى بعد إغلاقها.