Wednesday, September 18, 2019
اخر المستجدات

أبو العينين: لن يبقى الاحتلال بلا ثمن وأرواحنا ليست رخيصة


| طباعة | خ+ | خ-

حمل اللواء سلطان ابو العينين، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو المسؤولية عن حياة جنوده الثلاث الذين اختفت آثارهم منذ نحو اسبوع.

واعتبر اللواء ابو العينين ان سياسة التطرف التي تنتهجها الحكومة الاسرائيلية، بإئتلافها اليميني المتطرف، هي التي ادت إلى فقدان أو اختفاء الجنود الاسرائيليين الثلاث، مذكرا أن تلك الحكومة هي التي رفضت الافراج عن اسرى الدفعة الرابعة، وهي التي لا تلقي بالا لمعاناة الاسرى المضربين، وهي التي تواصل سياسة الاستيطان في الاراضي الفلسطينية وخاصة في مدينة القدس المحتلة.

وأضاف ابو العينين إن السلوك السياسي المشين للحكومة الاسرائيلية انما يسعى إلى جر المنطقة لمربع لا يريد أحد الوصول إليه، من خلال التنصل من كافة الالتزامات التي قطعتها تلك الحكومة على نفسها برعاية المجتمع الدولي.

وتساءل ابو العينين، عن موقف اسرائيل فيما يتعلق بقضية الاسرى المضربين، واستصدار قانون من خلال الكنيست لإطعام الاسرى عنوة، الامر الذي يشكل تهديدا حقيقيا على حياتهم، وخرقا فاضحا للقانون الدولي.

وقال ابو العينين إن ما يتعرض له المسجد الاقصى، من حفريات وانفاق واقامة المسارح والنوادي الليلية، تحت المسجد “يهتز لها عرش الرحمن”، فلا يعقل أن يبقى شعبنا صامتا امام هذه الجرائم، وليس من العدالة الدولية أن يطلب من شعبنا البقاء مكتوف الايدي.

وتابع قائلا، إن الاحتلال الاسرائيلي لم يكف للحظة واحدة عن بناء المزيد من المستوطنات وسرقة الارض الفلسطينية، وهو ما يشكل صفعة للمجتمع الدولي وخاصة الولايات المتحدة الامريكية راعي العملية السياسية في المنطقة.

واستذكر ابو العينين الموقف الاسرائيلي الرافض للمفاوضات، بسبب ذريعة “الانقسام الفلسطيني” مشيرا إلى انه وفور انجاز اتفاق المصالحة سارعت الحكومة الاسرائيلية، إلى اتخاذ موقف ضد هذه المصالحة، مؤكدا في هذا السياق إن الوحدة الفلسطينية هي اولوية ملحة لدى حركة فتح والقيادة.

وهاجم ابو العينين بشدة الموقف الاسرائيلي حيال السلطة الوطنية فيما يخص اختفاء او اختطاف الجنود الاسرائيليين، مؤكدا أن السلطة التي هاجمها رئيس الوزراء الاسرائيلي، لم يبق لها أي شكل من أشكال القوة على مناطق السيطرة الكاملة والتي تصنف “أ”، فما بالك بالمناطق التي تخضع تحت الاحتلال الاسرائيلي.

وشدد ابو العينين على القول إن ارواح الاسرائيليين إذا كانت غالية لدى حكومتهم، فإن أرواح ابناء شعبنا اغلى بكثير، فلا يعقل أن يستمر مسلسل القتل، ويبقى شعبنا مكتوف الايدي، لافتا إلى أن اسرائيل قتلت ومنذ بداية العام الجاري 49 مواطنا، ثلثهم أطفال قتلوا على ايدي المستوطنين.

وتوجه برسالة إلى رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو قائلا، إذا كان ائتلافك الحكومي أهم من تحقيق السلام للشعبين الفلسطيني والاسرائيلي، فإنك تجر المنطقة إلى المزيد من العنف الذي لا يريده أحد، مشيرا بهذا الاطار، إلى أنه لن يكون هناك احتلال مجاني بعد اليوم.

وأضاف على أسرائيل أن تكون مستعدة لثمن سياستها اليمينية المتطرفة، وثمن احتلال الارض الفلسطينية، مؤكدا أن ذلك الثمن لن يكون سهلا.

كما قال إن حملات التهديد والوعيد التي يطلقها الساسة في تل أبيب ضد القيادة وشعبنا، غاية في الخطورة، ولن يمر عليها شعبنا مر الكرام.

وخلص ابو العينين إلى القول إن الحل الوحيد للشعبين الاسرائيلي والفلسطيني هو ان ينسحب الاحتلال من الاراضي الفلسطينية المحتلة، واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.