Tuesday, October 15, 2019
اخر المستجدات

أبو يوسف: من لن يشارك بالوطني فهو خارج إطار الوحدة


واصل أبو يوسف،

| طباعة | خ+ | خ-

اعتبر امين عام جبهة التحرير الفلسطينية واصل ابو يوسف ان جلسة المجلس الوطني المرتقبة محطة هامة ولا بد من انجاحها، مشيرا الى ان من لن يشارك في الجلسة فهو خارج اطار الوحدة الوطنية.

وقال أبو يوسف إن :كل المحاولات التي جرت وستجري لتفكيك شعبنا والمساس بمنظمة التحرير هي محاولات ابتزاز رخيصة ستفشل حتما، مشددا على ان المنظمة التحرير هي عنوان النضال الفلسطيني ومحاولة ايجاد اطار مواز لها غير ممكنة.

وأضاف ان المجلس الوطني لا يقتصر فقط على فصائل المنظمة بل هناك 3 مكونات اساسية اخرى هي المنظمات الشعبية والمستقلون والاجهزة الامنية ولا تقل اهمية عن الفصائل، منوها الى ان جلسة المجلس تحتاج الى ثلثي الاعضاء لاستكمال النصاب لعقدها.

واكد خلال حديثه لصوت فلسطين ان الترتيبات المتعلقة باللجنة التحضيرية للمجلس الوطني جارية على قدم وساق لكن لم يتم تحديد موعد لها حتى الان.

وتابع إن جبهة التحرير الفلسطينية رحبت بجلسة المجلس الوطني واكدت على اهميتها واهمية مشاركة الجميع فيها، مشددا على انها جلسة مفصلية سيما في هذه المرحلة التي يواجه شعبنا فيها تحديات كبيرة خاصة من الادارة الامريكية المنحازة لإسرائيل.

من جهته، اعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن موقف الجبهة الشعبية عبر بيانها بالأمس برفضها لأي سياسات أو نشاطات لتشكيل أطر موازية لمنظمة التحرير بالموقف الذي يدل على وطنيتهم لكونهم جزء من المنظمة وفصيل رئيسي فيها.

وأوضح محيسن أن موقف الشعبية بعدم المشاركة في المجلس الوطني لا يعني تشكيل بديل عن المنظمة ولن تكون جزءا مما تريده حركة حماس في اطار مساعيها أن تكون بديلا عن منظمة التحرير.

في سياق ذي صلة أكد محيسن أن المصلحة الوطنية العليا هي الأساس في اختيار ممثلين في المجلس الوطني، حيث يختار كل فصيل ممثليه، كما سيجري التوافق على الشخصيات المستقلة التي يجب أن تكون مستقلة وفاعلة ولا تتبع لأي أجندات خارجية؛ وذلك لمواجهة التحديات الخطيرة التي تمر بها القضية الفلسطينية سيما ما تسمى صفقة العصر.