Sunday, September 15, 2019
اخر المستجدات

أبو يوسف يكشف ما تحمله كلمة الرئيس اليوم والتحرك الفلسطيني دوليا


أبو يوسف يكشف ما تحمله كلمة الرئيس اليوم والتحرك الفلسطيني دوليا

واصل ابو يوسف

| طباعة | خ+ | خ-

كد واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن هناك تحركا فلسطينيا على صعيد المجتمع الدولي من أجل مواجهة الإدارة الأمريكية، التي تسعى من خلال (صفقة القرن) لتصفية القضية الفلسطينية.

وقال أبو يوسف: إن الاجتماع المقرر عقده اليوم الأحد بالقاهرة، لوزراء الخارجية العرب، جاء بطلب من فلسطين، وبحضور الرئيس (أبو مازن)، الذي سيتحدث عن ثلاث نقاط رئيسة.

وتابع: الأولى: وهي ضرورة بلورة موقف عربي يرفض تنفيذ (صفقة القرن)، والثانية: مواجهة كل ما يقوم به الاحتلال، سواءً في القدس من تهويد، أو الاستيطان، ومحاولات الضم، خاصة بعد أن صرح وزير الخارجية بومبيو عن إمكانية ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية.

وأضاف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: “الثالث أهمية البحث عن كيفية تنفيذ قرارت القمم العربية، ومجالس وزراء الخارجية، خاصة فيما يتعلق بشبكة الأمان العربية، وقطع أموال المساعدات، وسرقة وابتزاز إسرائيل، باقتطاع الأموال الفلسطيينة التي تحاول إسرائيل من خلاله الضغط على الفلسطينيين”.

وشدد أبو يوسف على أن “التحرك الفلسطيني على مستوى المجتمع الدولي، سيكون بثلاث قضايا، الأولى: تحديد خطورة ما تقوم به الولايات المتحدة من زعزعة الأوضاع في المنطقة من خلال (صفقة القرن)، الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، والتي نرفضها، ونحن نقول إننا نستند إلى شريعة القرارت الدولية، وليس شريعة الغاب”.

وتابع: “القضية الثانية، التأكيد على أهمية الموقف الفلسطيني الذي يدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام، بحضور كل الأطراف من أجل تنفيذ كافة القرارت الدولية”.

وأضاف: “الثالثة، التأكيد على أن ما يقوم به الاحتلال من جرائم يتطلب توفير حماية دولية عن طريق الأمم المتحدة، ومحاكمة دولة الاحتلال، ونحن نعتقد أنه لا بد من محاسبة الاحتلال على جرائمه”.

وفيما يتعلق بعقد اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير: “أعتقد أن الدعوة للمركزي جاءت في سياق ترتيبات كيفية مواجهة كل ما يواجه القضية الفلسطينية من تحديات، وتنفيذ كل قرارت المجلسين الوطني والمركزي”.

وشدد أبو يوسف على أن الموعد المقترح لعقد المجلس المركزي، هو بعد عيد الفطر السعيد.