Tuesday, October 22, 2019
اخر المستجدات

احتجاجات لليوم الـ11 على التوالي في أرمينيا


| طباعة | خ+ | خ-

وكالات / الوطن اليوم

لا يزال مئات المتظاهرين الأرمن يحتلون، اليوم الاثنين، الساحة الرئيسية في يريفان ويعرقلون حركة السير في الشارع الرئيسي بالعاصمة، وذلك غداة إنذار الشرطة التي لم تنفذ تهديدها بتفريق الحشد.

وكان عددهم الأحد يناهز العشرة الاف واطلقوا هتافات مثل “أرمينيا، أرمينيا” و”لا للسرقة” تحت نوافذ القصر الرئاسي، متجاهلين أوامر الشرطة. وقد اصطف عدد كبير من عناصر الشرطة قبالة المتظاهرين حتى ساعات متأخرة من الليل ومع بزوغ الفجر تفرق المتظاهرون باستثناء بضع مئات منهم.

وهؤلاء المتظاهرون كانوا لا يزالون في المكان، صباح اليوم الاثنين، لليوم الحادي عشر على التوالي من تظاهرات الاحتجاج على ارتفاع أسعار الكهرباء.

وكان الرئيس سيرج سركيسيان وعد السبت الفائت، تحت ضغط الشارع بـ”تحميل ثقل” زيادة تعرفة الكهرباء موقتا للحكومة لكن بدون توضيح الطريقة، إلى أن يحدد تدقيق في الحسابات لدى “شبكات كهرباء أرمينيا” ما إذا كانت الزيادة مبررة.

لكن هذا الوعد لم يقنع المتظاهرين، فاحتشد ما يقارب عشرة آلاف منهم السبت المنصرم بعد ساعات من تصريحاته متوعدين بمواصلة احتلال الشارع.

من جهتها، عبّرت سفارة الولايات المتحدة في أرمينيا عن “قلقها من الوضع المتوتر في وسط المدينة (يريفان)” بحسب بيان نشر أمس الأحد. وأضافت “نطالب كل فريق بالالتزام بسلوك سلمي ومعتدل متطابق مع القيم الديموقراطية”.

وقد بدأت التظاهرات في 19 حزيران/يونيو واتسعت بعد توقيف 237 متظاهرا لفترة وجيزة صباح الثلاثاء الماضي وتفريق الشرطة بعنف مئات آخرين.

وفي صلب مطالبهم تجميد زيادة الـ16% لتعرفة الكهرباء. وشبكات كهرباء أرمينيا هي ملك للشركة الروسية إنتر-راو التي يترأسها ايغور سيتشين المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكان الرئيس الأرمني أعلن، السبت الماضي، أن شبكات كهرباء أرمينيا قد تُباع. وتتفاوض مجموعة إنتر-راو فعلا مع رجال أعمال روس من أصل أرمنيّ كما كشفت صحيفة كومرسانت الروسية  اليوم الاثنين.

لكن عملية بيع شبكات كهرباء أرمينيا تبدو معقدة، فقد تراكمت ديون الشركة التي تأمل تسديدها بفضل زيادة تعرفة الكهرباء.