Friday, September 20, 2019
اخر المستجدات

أرادت بيع كليتها بسبب احتياجها للمال وعندما تراجعت هذا ما حدث لابنتيها!


| طباعة | خ+ | خ-

تمكنت عجوز من اختطاف طفلتين من والدتهما؛ لإجبارها على بيع كليتها نظير 20 ألف جنيه، لكن مباحث القاهرة تمكنت من القبض على المتهمة و3 آخرين من مساعديها في منطقة السيدة زينب وسط القاهرة.

وكشفت الواقعة بعد تلقي العميد محمد الألفي رئيس مباحث قطاع غرب القاهرة، بلاغاً من ربة منزل تقول فيه أنها أثناء ترددها على أحد المقاهي تعرفت على سيدة عرضت عليها التبرع بإحدى كليتيها مقابل مبلغ مالي، وأنها وافقت على العرض نظراً لاحتياجها الشديد للمال، ووقعت على إيصالات أمانة على بياض ضماناً لإتمام الاتفاق، وأقامت بصحبتها ونجلتيها لحين إنهاء الفحوصات اللازمة.

وقالت الضحية في محضر الشرطة أنها عدلت عن رأيها عقب إجراء الفحوصات الطبية فقام أفراد العصابة باختطاف نجلتيها لإجبارها على التبرع بكليتها، وتبين أن المتهمين كوّنوا تشكيلاً عصابياً تخصص نشاطه الإجرامي في استقطاب المواطنين المتعثرين مادياً للتبرع بأعضائهم البشرية ‘الكلى’ مقابل مبالغ مالية، وإجبارهم على توقيع إيصالات أمانة لعدم إخلالهم بالاتفاق أو الإبلاغ بالواقعة، ويتخذون من مسكن الأولى بالبساتين مكاناً لمزاولة نشاطهم في تجميع ضحاياهم وتوفير العناية الطبية لهم قبل وبعد التبرع ولحين إتمام شفائهم.

وداهمت الشرطة الشقة وتمكنت من القبض على سيدة و3 آخرين، بينما تبين عدم تواجد 2 من باقي أفراد العصابة وضبط بصحبتهم أحد ضحاياهم وعثر بداخل الشقة على أوراق طبية خاصة بالمجني عليهم وإيصالات أمانة موقعة على بياض من ضحاياهم، وعقاقير طبية خاصة بعلاج المتبرعين عقب الجراحة، وبسؤال الضحية الذي تم ضبطه بالشقة قال إنه أجرى عملية تبرع بإحدى كليتيه نظير 20 ألف جنيه تقاضى منها 12 ألف جنيه، وأن المتهمين أجبروه على توقيع إيصال أمانة على بياض وإقرار مسجل بالشهر العقاري يفيد بأنه تبرع باستئصال الكلى دون أن يتقاضى مبالغ مالية، ولدى مطالبتهم بباقي المبلغ هددوه بإقامة دعوى قضائية ضده بموجب إيصال الأمانة.

وكشفت الواقعة بعد تلقي العميد محمد الألفي رئيس مباحث قطاع غرب القاهرة، بلاغاً من ربة منزل تقول فيه أنها أثناء ترددها على أحد المقاهي تعرفت على سيدة عرضت عليها التبرع بإحدى كليتيها مقابل مبلغ مالي، وأنها وافقت على العرض نظراً لاحتياجها الشديد للمال، ووقعت على إيصالات أمانة على بياض ضماناً لإتمام الاتفاق، وأقامت بصحبتها ونجلتيها لحين إنهاء الفحوصات اللازمة.

وقالت الضحية في محضر الشرطة أنها عدلت عن رأيها عقب إجراء الفحوصات الطبية فقام أفراد العصابة باختطاف نجلتيها لإجبارها على التبرع بكليتها، وتبين أن المتهمين كوّنوا تشكيلاً عصابياً تخصص نشاطه الإجرامي في استقطاب المواطنين المتعثرين مادياً للتبرع بأعضائهم البشرية ‘الكلى’ مقابل مبالغ مالية، وإجبارهم على توقيع إيصالات أمانة لعدم إخلالهم بالاتفاق أو الإبلاغ بالواقعة، ويتخذون من مسكن الأولى بالبساتين مكاناً لمزاولة نشاطهم في تجميع ضحاياهم وتوفير العناية الطبية لهم قبل وبعد التبرع ولحين إتمام شفائهم.

وداهمت الشرطة الشقة وتمكنت من القبض على سيدة و3 آخرين، بينما تبين عدم تواجد 2 من باقي أفراد العصابة وضبط بصحبتهم أحد ضحاياهم وعثر بداخل الشقة على أوراق طبية خاصة بالمجني عليهم وإيصالات أمانة موقعة على بياض من ضحاياهم، وعقاقير طبية خاصة بعلاج المتبرعين عقب الجراحة، وبسؤال الضحية الذي تم ضبطه بالشقة قال إنه أجرى عملية تبرع بإحدى كليتيه نظير 20 ألف جنيه تقاضى منها 12 ألف جنيه، وأن المتهمين أجبروه على توقيع إيصال أمانة على بياض وإقرار مسجل بالشهر العقاري يفيد بأنه تبرع باستئصال الكلى دون أن يتقاضى مبالغ مالية، ولدى مطالبتهم بباقي المبلغ هددوه بإقامة دعوى قضائية ضده بموجب إيصال الأمانة.