Friday, October 18, 2019
اخر المستجدات

أفغانستان.. 57 قتيلاً بتفجير مركزين لتسجيل الناخبين تبناه “داعش”


أفغانستان.. 57 قتيلاً بتفجير مركزين لتسجيل الناخبين تبناه "داعش"

| طباعة | خ+ | خ-

أكدت وزارة الصحة العامة في أفغانسان، مقتل 57 شخصاً وإصابة 119 آخرون، الأحد، بانفجارين متزامنين استهدفا مركزين تابعين للجنة الانتخابات في أفغانستان.

ونقلت وكالة “أسوشييتد برس”، عن وحيد ماجرو، المتحدث باسم وزارة الصحة العامة تأكيده حصيلة الضحايا، مشيراً إلى أن “من ضمن القتلى 21 امرأة و5 أطفال”.

وقُتل في الحادث الأول 50 شخصاً وأصيب 114 آخرين بجروح، إثر تفجير انتحاري وقع في مركز لتسجيل الناخبين في العاصمة الأفغانية كابول، بحسب وسائل إعلام محلية.

كما قتل 7 أشخاص على الأقل وأصيب 5 آخرون، في تفجير عبوة ناسفة قرب مركز لتسجيل الناخبين بولاية بغلان شمالي أفغانستان.

وفي وقت سابق الأحد، أعلن تنظيم “داعش”، عبر بيان منسوب له، مسؤوليته عن الهجوم، مبرراً ذلك بأنه استهدف “مرتدين” شيعة.

ونقلت قناة طلوع نيوز المحلية عن مسؤولين أن التفجير وقع ظهر الأحد بالتوقيت المحلي، واستهدف سيارة تقل مدنيين بمدينة بولي خمري، في بغلان.

وأوضح المصدر أن الضحايا جميعهم من عائلة واحدة، بينهم أطفال ونساء، وكانت العائلة تمر بسيارتها أمام مركز تسجيل الناخبين عندما انفجرت العبوة الناسفة.

وكانت الشرطة الأفغانية قد ذكرت لوكالة الصحافة الفرنسية، أن هجوماً انتحارياً استهدف مركزاً إدارياً يمنح بطاقات التسجيل على اللوائح الانتخابية، ما أسفر عن سقوط عدد “غير محدد” من الضحايا.

وقال قائد شرطة كابول، داوود أمين: إن “الناس كانوا متجمعين لسحب تذاكرهم (بطاقة الهوية) ووقع الانفجار عند المدخل”، مضيفاً أن التفجير “انتحاري” ونتج عنه “سقوط ضحايا لكن لا نعرف عددهم بعد”.

لاحقاً، أكد مسؤول في وزارة الصحة الأفغانية ارتفاع عدد القتلى إلى 31 إضافة إلى 54 جريحاً، في حين أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن التفجير.

ويأتي الهجومان متممين لسلسلة اعتداءات ضربت مراكز تسجيل ناخبين في مناطق متفرقة من البلاد في الأسبوع الماضي، حسب قناة “تولو نيوز”.

وفتحت مراكز تسجيل الناخبين في أفغانستان أبوابها منذ منتصف الشهر الجاري، استعداداً للانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في أكتوبر المقبل، وسط مخاوف من إمكانية استهداف المقترعين.