الجمعة 03 / فبراير / 2023

ألمانيا تبرم صفقة طاقة مع قطر لتقليل الاعتماد على روسيا

ألمانيا تبرم صفقة طاقة مع قطر لتقليل الاعتماد على روسيا
ألمانيا تبرم صفقة طاقة مع قطر لتقليل الاعتماد على روسيا

كشف مسؤول ألماني اليوم الأحد، أن بلاده وقطر توصلتا إلى شراكة طويلة الأمد في مجال الطاقة في الوقت الذي يسعى فيه أكبر اقتصاد في أوروبا لأن يصبح أقل اعتمادا على مصادر الطاقة الروسية.

وأكد متحدث باسم وزارة الشؤون الاقتصادية الألمانية في برلين أنه تم التوصل إلى اتفاق.

تعد روسيا أكبر مورد للغاز لألمانيا، وقد أطلق وزير الشؤون الاقتصادية الألماني روبرت هابيك عدة مبادرات لتقليل اعتماد بلاده على روسيا في مجال الطاقة منذ أن غزت جارتها أوكرانيا، وقام الرجل بزيارة قطر من أجل الطاقة.

وعن ذلك، قال المتحدث الألماني إن “الشركات التي أتت إلى قطر مع “هابيك” ستدخل الآن في مفاوضات تعاقدية مع الجانب القطري”.

وفي وقت سابق الأحد، استقبل أمير قطر الشيخ “تميم بن حمد آل ثاني”، الوزير “روبرت هابيك”، وبحث معه سبل تعزيز علاقات البلدين في مجال الطاقة.

وقال وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة “سعد بن شريده الكعبي” في بيان، إنه التقى أيضا مع “هابيك” في الدوحة حيث بحثا سبل تعزيز العلاقات بين قطر، أحد أكبر مصدري الغاز الطبيعي في العالم، وألمانيا في مجال الطاقة والتعاون المشترك.

وتأتي زيارة الوفد الألماني إلى الدوحة في إطار تكثيف برلين خطواتها حيال مصدري الغاز الذين يحتمل أن يحلوا مكان موسكو من ناحية الإمداد بالغاز، وذلك بعد وقف استيراده منها إثر الحرب التي أطلقتها روسيا على أوكرانيا، خاصة أن نحو نصف ما تستورده ألمانيا من الغاز يأتي من موسكو.

كما يأتي ذلك في ظل أزمة طاقة تواجه الغرب على خلفية الحرب، التي بدأتها روسيا على أوكرانيا، في 24 فبراير/شباط الماضي، والتي تبعتها ردود فعل دولية غاضبة، وفرض عقوبات اقتصادية ومالية “مشددة” على موسكو.

ومنذ ذلك الحين أصبحت قطر والسعودية والإمارات الثلاثي الخليجي البارز في منظمة “أوبك” محطا لزيارات واتصالات من كثير من قادة ومسؤولي أوروبا، خاصة من إيطاليا والنمسا وسويسرا، إذ ينظر إلى تلك الخليجية كمزود هام للغاز والنفط، يستطيع تعويض جزء كبير من صادرات الطاقة الروسية.

وكانت تلك الزيارات الجولة الخليجية التي قام بها قبل أيام رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون”، والتي شملت الدول الثلاث.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن