الثلاثاء 02 / مارس / 2021

أمان: “حزب الله يستعد لشن هجوم من البحر”

أمان:
أمان: "حزب الله يستعد لشن هجوم من البحر"

قال خبير عسكري إسرائيلي إن جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)، يقدر أن حزب الله اللبناني يستعد لأيام من القتال مع إسرائيل، والجيش الإسرائيلي يدرك أن حزب الله قد يهاجمه عبر البحر المتوسط من خلال ضرب السفن، واقتحام الغواصات، وحتى محاصرة الطائرات بدون طيار، ما يحفز سلاح البحرية الإسرائيلية للاستعداد لمواجهة تهديدات حزب الله البحرية”.

وأضاف شاي روبين في مقاله بصحيفة (معاريف) العبرية، أن “استخبارات الجيش الإسرائيلي نشرت تحذيرا واضحا بشأن الخطر الداهم من حزب الله والقطاع اللبناني، بصورة تفوق التهديد القادم من جبهة الجنوب مع قطاع غزة، بالتزامن مع تهديد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله لإسرائيل بأن التدهور سيؤدي إلى حرب لم تشهدها منذ فترة طويلة”.

وأشار إلى أن “المواجهات اللاحقة مع حزب الله تظهر خلاف ذلك، وتتضمن خطوطًا عامة، لم يتم تجاوزها في الماضي، لكن التهديدات القادمة هذه المرة من البحر قد تكون مغايرة لسابقاتها، وهذا بالضبط سبب عقد الجيش الإسرائيلي دورة تدريبية هذا الأسبوع تحاكي سيناريوهات متطرفة ومعارك شديدة الكثافة، خاصة السرب 914 في سلاح البحرية، المسؤول عن أمن القطاع الشمالي من رأس الناقورة شمالا إلى إيلات جنوبا”.

وأوضح أن “هذه الدورة التدريبية نفذت لمحاكاة أيام المعارك والحرب، أو الشروع في الهجمات المسلحة، وشارك فيها عناصر سلاح البحرية في تمرين خاص أقيم على مدار 24 ساعة في اليوم، للتدرب على إنقاذ الجرحى من السفينة المستهدفة، لأن إنقاذهم مهمة صعبة للغاية، والجيش يدرك أنهم قد يتكبدون خسائر في القتال ضد حزب الله في القطاع البحري أيضًا”.

ونقل عن ضابط شارك في التدريب البحري قوله “إننا أخذنا فرقًا طبية معنا لمحاكاة سيناريوهات متطرفة، وتدريب الأطقم، وتعاملنا مع كل السيناريوهات الممكنة، خاصة إمكانية استهدافها عبر أنواع مختلفة من الصواريخ، وهدفنا في النهاية الوصول إليهم قبل أن يؤذونا، ولذلك بدأت فرقنا الطبية بالعمل لمحاكاة هجوم حقيقي متعدد الضحايا، وأثناء التعامل مع النشاطات المسلحة”.

وقال مؤكدا: “نمارس مواجهة التسللات البحرية لحزب الله إلى السواحل الإسرائيلية، والتعامل مع السفن، فوق الماء وتحته، والاختراقات الجوية، وقدمنا أداء من بين مجموعة على أهداف جوية مثل الطيارين، الذين قاموا بمحاكاة الطائرات التي جاءت إلى نشاط مسلح، صحيح أن مقاتلي البحرية يقومون بشكل روتيني بعمليات أمنية، وتسيير الدوريات في قطاع بحر الشمال، لكنها هذه المرة متزامنة مع تهديدات محتملة”.

وأضاف أن “التدريب يذهب إلى السيناريوهات المتطرفة لعملية تطور الوضع مع حزب الله، سواء القتال أو أي سيناريو متطرف، وكما هو الحال مع مواجهة وحدات الكوماندوز التابعة لحماس، التي تكثفت على مر السنين، يستعد الجيش الإسرائيلي لاحتمال أن يقوم حزب الله بمحاولات هجوم من البحر، وهذه تهديدات جادة وخطيرة، لأن الحزب يجمع المعلومات باستمرار، ويراقبنا باستمرار، ويرصد ردود فعلنا”.

وأشار إلى أن “محاولات الحزب من البحر متواصلة، ونحن ننظر إليه على أنه عدو خطير، له تهديدات وإمكانيات مختلفة مقارنة بالقطاعات المختلفة، ولذلك فنحن نستعد للخروج لمواجهة أي سيناريو قد يحدث، لا سيما أن سلاح البحرية الإسرائيلي يواجه القوة البحرية لحزب الله وحماس معاً”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن