Friday, September 20, 2019
اخر المستجدات

أمريكا تصف المستوطنين بـ”الارهابيين” .. وانخفاض في صواريخ غزة


| طباعة | خ+ | خ-

قالت وزارة الخارجية الامريكية “أن الإرهاب اليهودي يزداد في الكيان الصهيوني ضد الفلسطينيين والكيان الصهيوني لا يعاقب المستوطنين”.

وجاءت تصريحات الخارجية الامريكية برئاسة جون كيري، خلال تقريرها السنوي حول “الإرهاب العالمي”.

اما حيال قطاع غزة فقال التقرير، إنه قد طرأ انخفاض في عدد الصواريخ التي تطلق نحو الكيان الصهيوني في الاونة الاخيرة.

ووفقا للتقرير الذي نقلته صحيفة يديعوت احرونوت العبرية مساء اليوم الاربعاء، فان وزارة الخارجية الامريكية وضعت المستوطنين في مكانة المنظمات الارهابية، حيث يقول التقرير: “ان الاعتداءت التي يقوم بها المستوطنين الصهاينة المتطرفين ضد الفلسطينيين وتخريب ممتلكاتهم  والمساجد في الضفة الغربية  تتواصل  دون ان تفعل الحكومة شيئ”.

ومن جانب اخر، قال التقرير بان السلطة الفلسطينية تواصل محاربة ما أسماه بــ “الارهاب”.

وجاء في التقرير الامريكي، إنه وفقا لمعطيات الامم المتحدة، فقد سجل 399 اعتداء من قبل المستوطنين مما ادى لاصابة وجرح عدد من الفلسطينيين  وتخريب ممتلكاتهم،  كما خرب المستوطنون ومتطرفون خمسة مساجد وثلاث كناس مسيحية  في القدس والضفة الغربية”.

وحسب التقرير فان اعتداءت المستوطنين انتقلت من الضفة الغربية والقدس لتطول المدن والبلدات الفلسطينية داخل الاراضي المحتلة عام 48.

اما حيال عمليات المقاومة ضد الكيان، فإنه خلال عام 2013 قتل 6 صهاينة نتيجة لعمليات فلسطينية، حيث قتل ثلاثة من بين الستة جراء عمليات طعن، بينما قتل جنديين جراء عمليتي قنص، كما قتل جندي اخر بعد أن تم اختطافه.

و تطرق التقرير الى قطاع غزة بالقول أن انخفاضاً كبيراً قد طرأ في عدد الصواريخ التي تطلق من غزة نحو الكيان، حيث انه في عام 2013 الماضي اطلق 74 صاروخ وقذيفة هاون مقارنة مع عام 2012، حيث اطلق نحو 2557 صاروخ و قذيفة.

واشاد معدو التقرير بدور السلطة الفلسطينية في محاربة الفصائل الفلسطينية في الضفة الغربية حيث أشار الى أن تحسناً كبيراً طرأ على دور الاجهزة الامنية الفلسطينية التي تم تدريبها من قبل الامريكيين، لافتاً الى ان الكيان الصهيوني اشاد بتحسن عمل تلك الاجهزة، موضحاً أن دور الاجهزة الامنية الفلسطينية في الضفة الغربية كان له نتائج ايجابية في انخفاض دراماتيكي في عمليات المقاومة خلال السبع سنوات الماضية، وفقاً للتقرير.

واشار التقرير الي ان الاجهزة الفلسطينية في شهر اكتوبر الماضي قامت بعملية واسعة النطاق في  مخيم جنين لاعتقال افراد من الجهاد الاسلامي  وعناصر جنائية  من بينهم عناصر من حركة فتح، وتشير الخارجية الامريكية الى ان السلطة الفلسطينية تواصل  محاربتها لـــ “الارهاب” في الضفة الغربية، حيث زعمت أن قدرة حماس والجهاد الاسلامي  والجبهة الشعبية قد ضعفت، مرجعة السبب في ذلك الى العمليات التي تقوم بها الاجهزة التابعة للسلطة الفلسطينية لمنع تلك المنظمات من تنفيذ عمليات ضد “الكيان”.