Wednesday, July 24, 2019
اخر المستجدات

أنصار مرسي يتظاهرون بالقاهرة وعدة مدن بشعار الطلبة طليعة الثورة


| طباعة | خ+ | خ-

نظم داعمون للرئيس المصري المعزول محمد مرسي مسيرات احتجاجية في القاهرة وعدة مدن، عقب صلاة الجمعة تحت شعار (الطلبة طليعة الثورة)، بحسب شهود عيان ومراسلي الأناضول.

وجاءت الاحتجاجات استجابة لـ”التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” لإحياء ذكري اليوم العالمي للطالب الذي يحل يوم 21 فبراير/ شباط من كل عام.

ويعود اختيار هذا التاريخ للاحتفال باليوم العالمي للطالب إلى العام 1946 عندما تم فتح جسر عباس، الرابط بين شرقي القاهرة وغربها، خلال مسيرة طلابية حاشدة للمطالبة بجلاء الاحتلال الانجليزي عن مصر ، ما تسبب في مصرع طلاب وإصابة آخرين.

وخرج المتظاهرون في مسيرات بحي المعادي، جنوبي القاهرة، طالبوا خلالها بإسقاط “حكم العسكر”، وعودة “الشرعية”، في إشارة إلى حكم مرسي.

وتحركت المسيرة في الشوارع الجانبية تجنبا للاحتكاك بقوات الأمن، التي انتشرت بشكل مكثف في الميادين الكبرى بالحي.

وتكرر المشهد في مسجد “السلام” بمدينة نصر، شرقي القاهرة، مرددين هتافات مناهضة للسلطات الحالية، ورافعين شعارات رابعة العدوية، قبل أن ينهوا المسيرة بعد دقائق من تحركها.

وفي حلوان، جنوبي القاهرة، خرجت 3 مسيرات مؤيدة لمرسي، رافعين لافتات تطالب بالحرية والإفراج عن “المعتقلين”.

كما انطلقت مسيرة أخرى بمدينة 15 مايو، شرقي حلوان، فيما انطلقت المسيرة الثالثة من أمام مسجد الزهراء بالتبين، جنوبي حلوان.

وفي العجوزة بمحافظة الجيزة غربي القاهرة، نظم مؤيدو مرسي وقفة أمام مسجد الكواكبي للتنديد بـ”التعذيب والانتهاكات” التي تمارسها قوات الأمن ضد “المعتقلين” داخل السجون.

كما خرجت مسيرة لأنصار مرسي في مدينة السادس من أكتوبر، غربي القاهرة، من أمام مسجد “راغب”، مرددين هتافات منددة بالسلطات الحالية، وجاب المشاركون في المسيرة الشوارع الجانبية تجنبا للاحتكاك بقوات الأمن، وفق شهود عيان.

وشهدت الإسكندرية، شمالي البلاد، خروج مسيرات احتجاجية بعدد من الأحياء، شملت (السيوف، أبو سليمان، العصافرة، سيدي بشر)، شرقي المدينة، ومناطق (الهانوفيل، العامرية ، برج العرب)، غربي المدينة.

كما شهد حي سيدي جابر، شرقي الإسكندرية، اشتباكات بين مجهولين ومسيرة لمؤيدي مرسى بالقرب من محطة قطار “سيدى بشر”.

وفي السويس، شمال شرقي البلاد، نظم مؤيدي مرسي مسيرات، عقب صلاة الجمعة، خرجت من عدة مساجد، بشكل مفاجئ، تجنبا للاحتكاك يقوات الأمن، وفق شهود.

وقال مصدر أمني إن “تشكيلات أمنية من قوات مكافحة الشغب توجهت الي موقع مسيرات مؤيدي محمد مرسي للتصدي لها”.

وفي الاسماعيلية، القريبة من السويس، انطلقت عقب صلاة الجمعة، مسيرة شارك فيها المئات من مؤيدي مرسي جابت شوارع حي السلام.

وفي المنيا، وسط البلاد، خرجت عدة مسيرات من مدن سمالوط وديرمواس والمنيا ومغاغة والعدوة تندد بمما أسموه “الانقلاب العسكري” وتطالب بالإفراج عن “المعتقلين”.

وتكرر المشهد في بني سويف، وسط البلاد، عندما خرجت مسيرات لأنصار مرسي تنديدا بـ”القمع الأمني” ضد المتظاهرين، وللمطالبة بإطلاق سراح “المعتقلين السياسيين”.

كان “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب”، المؤيد لمرسي، دعا الأربعاء الماضي، أنصاره إلى أسبوع احتجاجي جديد، يبدأ من (اليوم) الجمعة بعنوان “الطلاب طليعة الثورة”.

واليوم هو بداية الأسبوع الـ 35 من الاحتجاجات المؤيدة لمرسي، التي بدأت في28  يونيو/ حزيران الماضي، واليوم الـ 239 منذ ذلك التاريخ، والـ 235 منذ عزل مرسي في 3 يوليو/ تموز الماضي، والـ 191على فض اعتصامي مؤيدي مرسي في رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/ آب الماضي.