الأحد 28 / نوفمبر / 2021

أهم ما قاله الرئيس التركي في أول محطة له في إفريقيا

أهم ما قاله الرئيس التركي في أول محطة له في إفريقيا
أهم ما قاله الرئيس التركي في أول محطة له في إفريقيا

عقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤتمرا صحفيا مشتركا مع نظيره الأنغولي جواو مانويل لورينسو، في العاصمة لواندا التي يزورها في أول محطة له في جولته الإفريقية الحالية.

وقال أردوغان في كلمته خلال المؤتمر، اليوم الاثنين، إن تركيا ستواصل الوقوف إلى جانب أنغولا في مكافحة الإرهاب والتعاون في مجال الصناعات الدفاعية.

وأضاف الرئيس التركي أن بلاده مستعدة لتقديم كافة أشكال الدعم لها فيما يتعلق بالتعاون في الصناعات الدفاعية، مشيرا إلى وجود إمكانات كبيرة للتعاون بين تركيا وأنغولا في مجال الطاقة، مبديا استعداد بلاده لتقاسم خبراتها في هذا المجال مع أنغولا.

وأوضح أن أنغولا طلبت في وقت سابق من تركيا شراء طائرات مسيرة، مبينًا أن محادثات اليوم مع نظيره الأنغولي جرت حول شراء مركبات تركية مدرعة، معربا عن عن ثقته بأن زيارته إلى أنغولا ستساهم في إنعاش العلاقات الثنائية القائمة بين الجانبين على كافة الأصعدة والقطاعات.

وأشار إلى أنه خلال لقائه بالرئيس الأنغولي ناقش العلاقات الثنائية في المجالات السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية، ووقعنا 7 اتفاقيات تعاون بين مؤسسات لدى الجانبين، مؤكدا سعي البلدين لرفع حجم التبادل التجاري بينهما إلى مستويات تناسب إمكانات تركيا وأنغولا.

ولفت أردوغان إلى أهمية الاستثمارات التركية في عموم أنغولا، مشيدا بالإصلاحات الاقتصادية التي يقوم بها نظيره الأنغولي في بلاده.

وتابع الرئيس التركي أن فعاليات بلاده في إفريقيا تتسم بالشفافية، وشراكتها الاستراتيجية مع الاتحاد الإفريقي تساهم في نشر الأمن والاستقرار في عموم القارة مؤكدا أن منتدى الاقتصاد والأعمال التركي الإفريقي سينعقد يومي 21-22 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في إسطنبول

ومساء أمس الأحد هبطت طائرة الرئيس أردوغان في مدينة لواندا عاصمة أنغولا، لتبدأ جولته الإفريقية التي ستشمل ثلاث دول.

وذكرت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية أن الوفد المرافق للرئيس يضم وزراء، الخارجية مولود تشاووش أوغلو، والدفاع خلوصي أكار، والتجارة محمد موش، والطاقة والموارد الطبيعية فاتح دونماز، ورئيس دائرة الاتصال بالرئاسة فخر الدين ألطون.

• أردوغان يشكر قادة الدول التي تساعد بلاده في مكافحة حرائق الغابات (الأسماء)

وكان في استقبال أردوغان لدى وصوله إلى مطار “لواندا كواترو دي فيفيريرو” وزير خارجية أنغولا تيتي أنطونيو والسفير التركي لدى لواندا ألب آي.

وذكرت التقارير أن الدول التي يعتزم أردوغان زيارتها هي أنغولا ونيجيريا وجمهورية توغو، بدءا من اليوم الأحد المقبل الموافق 17 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، وتستمر 4 أيام.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس نظيره الأنغولي جواو لورنسو، وسيناقش الجانبان سبل تنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين البلدين، ورفع حجم التبادل التجاري إلى 500 مليون دولار.

في حين أن أردوغان سيعقد في المحطة الثانية للجولة لقاءً مع نظيره النيجيري محمد بخاري، إلى جانب مشاركته في اجتماع منتدى الأعمال التركي النيجيري.

كما أوضحت التقارير أنه سيتم توقيع 3 اتفاقيات في مجالات مختلفة خلال الزيارة لنيجيريا التي ستشهد أيضًا مباحثات حول مكافحة تنظيم “غولن” في البلد الإفريقي.

• أردوغان: نبذل قصارى جهدنا لضمان مستقبل مشرق لـ “سوريا”

أما في توغو فسيلتقي أردوغان بنظيره فور اسوزيمنا جناسينجبي، ليناقشا سبل تعزيز التبادل التجاري الذي بلغ 150 مليون دولار، نهاية العام الماضي.

والناظر إلى العلاقات التركية الخارجية يلاحظ الاهتمام المتزايد لقارة إفريقيا ففي الآونة الأخيرة مهدت تركيا لبسط علاقاتها الاقتصادية مع الدول الأفريقية من خلال إنشاء العديد من المجالس الاقتصادية في إطار ثنائي.

كما يلاحظ أيضا بلوغ هذه المجالس نحو 31 مجلسا مع 31 دولة، في حين تصل الخطوط الجوية التركية إلى نحو 48 جهة في 31 دولة أفريقية.

وتعد الوساطة بين السودان وإثيوبيا التي أعلنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد قبل أيام إلى تركيا خطوة على طريق تمتين العلاقات بين تركيا ودول قارة إفريقيا بشكل عام.

كما مهدت تركيا لبسط علاقاتها الاقتصادية مع الدول الأفريقية من خلال إنشاء العديد من المجالس الاقتصادية في إطار ثنائي، حيث بلغ عدد هذه المجالس نحو 31 مجلسا مع 31 دولة، كما تصل الخطوط الجوية التركية إلى نحو 48 جهة في 31 دولة أفريقية.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook