الأربعاء 05 / أكتوبر / 2022

أوكرانيا تنجح في استخدام منظومة “هيمارس”.. وتطالب بالمزيد من الأسلحة والعتاد العسكري

أوكرانيا تنجح في استخدام منظومة
القوات الأوكرانية

تستمر العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، اليوم الاثنين، في تحقيق أهدافها المتمثلة في تحرير أراضي دونباس، فيما تستمر كييف في تلقي الدعم الغربي.

التطورات تتزامن مع استلام وزارة الدفاع الأوكرانية شحنة أسلحة بريطانية بدأت في نشرها في خيرسون جنوبا وباخموت شرقا.

من جهته، اعترف وزير الدفاع الأوكراني أليكسي ريزنيكوف بوقوع خسائر فادحة واستنزاف الجيش الأوكراني، وطالب شركاءه الغربيين بالمزيد من الأسلحة والعتاد العسكري.

وقال ريزنيكوف إن بلاده نجحت في استخدام قاذفات الصواريخ الأميركية بعيدة المدى التي تسلمتها كييف مؤخرا، بحسب تصريحات نقلتها صحيفة (وول ستريت جورنال) الأميركية.

وأضاف: “نحن بحاجة إلى تطوير وحداتنا واستبدالها وتعديلها، لأن لدينا خسائر فادحة. نريد المزيد من المدرعات، والمزيد من الأسلحة من شركائنا. نحتاج إلى إعادة تنظيم صفوفنا على بعض الجهات، وتحديث التحصينات والتخطيط لاستراتيجية عملياتية جديدة”.

• كييف: روسيا تسعى لتنظيم استفتاء زائف لإنشاء جمهورية في خيرسون

يأتي ذلك فيما حثت نائبة رئيس الوزراء الأوكراني، المدنيين في منطقة خيرسون الجنوبية على إخلاء المنطقة بشكل عاجل، وذلك بالتزامن مع استعداد القوات الأوكرانية لشن هجوم مضاد في المدينة.

وتزامنا، قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن عملية إنقاذ للمدنيين في مدينة تشاسوف يار لا تزال جارية عقب قصف روسي على مبنيين سكنيين في المدينة الواقعة بمنطقة دونيتسك شرق أوكرانيا،، مشيراً إلى مقتل 15 شخصاً في حصيلة أولية.

وميدانيا، هناك قصف عنيف دون هجوم بري، حيث تحكم هذه المعادلة العسكرية الجبهات الميدانية شرق أوكرانيا، وتحديدا في دونيتسك التي تؤكد المؤشرات العسكرية أنها الوجهة المقبلة للقوات الروسية، لتكون بذلك حققت أول إنجاز ميداني مهم، بسيطرتها على كامل حوض دونباس الحيوي.

لكن الخطة والحسابات على الورق غيرها على الأرض، خصوصا أن القوات الروسية تواجه هجوما مضادا من قبل الجيش الأوكراني، إضافة إلى تحصينات وأنفاق من شأنها إعاقة الهجوم وتأخيره، لا وقفه.

وفي سبيل تشتيت جهود القوات الروسية، أطلق الجيش الأوكراني سلسلة هجمات مضادة في زابوريجيا وخيرسون، وفق مصادر عسكرية أوكرانية، إلا أن المعارك الجانبية غير كافية للوقوف في وجه قدرات الجيش الروسي المتفوق بالعدد والعديد، والقوة النارية ونوعيتها.

عامل آخر قد يلعب في غير صالح القوات الأوكرانية، يتمثل بالهجمات التي تُشن لوقف السلطات الأوكرانية من بيلاروسيا وجزيرة القرم، وأيضا عبر البحر الأسود رغم ابتعاد القطع البحرية الروسية خشية استهدافها بصواريخ أرض بحر، التي سلحت بها واشنطن أوكرانيا.

وتراهن أيضا كييف على حزمة مساعدات أميركية جديدة بقيمة 400 مليون دولار، قد تعزز حظوظ الصمود أمام روسيا، التي تؤكد أنها لم تلق بثقلها حتى الآن وأن الأمور الجدية لم تبدأ بعد، وفق ما أكد الرئيس فلاديمير بوتين نفسه.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن