الأربعاء 26 / يناير / 2022

أوميكرون.. بعبع التضخم والمزاج الاقتصادي

أوميكرون.. بعبع التضخم والمزاج الاقتصادي
جهاد العبيد : محلل سياسي واقتصادي - السعودية

«أوميكرون.. البعبع الذي لا نخاف منه»، ربما هذا أفضل وصف لمتحور فيروس كورونا الجديد الذي بدأ يضرب في الأرض مؤثراً على المزاج الاقتصادي العام في وقت بدأت كل المؤشرات بالتعافي.

هذا المتحور الجديد بدأت أولى ضرباته بسعر برميل النفط الذي هوى من سعر 86 دولاراً للبرميل مترنحاً إلى دون 70 دولاراً، قبل أن يتعافى قليلاً صامداً فوق مستويات الـ70، ثم انتقل تأثيره ليسبب زيادة ملحوظة في أسعار بوليصات التأمين في عدة قطاعات خوفاً من عودة الإغلاقات الشاملة، مما زاد في الحِمل ليشارك في مستويات التضخم العالمية المدفوعة بنقص سلاسل الإمداد وانسحابات الإغلاقات.

رغم كل ذلك إلا أنه من المؤكد أن العالم يصارع لكي لا يعود للخسارة مرة أخرى والعودة للإغلاق الكامل، خصوصاً بعد أن تنفس صعداء التعافي من الجائحة وانخفاض مستويات البطالة وتقليص العجوزات، وبالتأكيد أن خسارة الإقتصاد العالمي في الجائحة التي تفوق 20 تريليون دولار ومنها 5 تريليونات دولار لقطاع السياحة فقط، تعني أن الإغلاق سيكون قراراً صعباً ومحدوداً وأحياناً مستنكراً.

تجرأت هولندا على الإغلاق الصارم، وربما نشاهد بريطانيا قد تخضع لذلك قريباً، ولكن ذلك بالتأكيد سيكون الحل ما بعد الأخير للدول التي تتعرض لموجات وباء جديدة، فالعديد من الدول ترنو إلى مقاومة رهبة المتحور بالتحفيز على التطعيم واتخاذ إجراءات احترازية مدعومة بتطمينات الخبراء، بأن متحور أوميكرون أشد انتشاراً من متحور دلتا، ولكنه أقل فتكاً منه وأخف أعراضاً ويمكن التعامل معه بمرونة أكبر، منتظرين نتائج فاعلية اللقاحات خلال الأسابيع المقبلة، كما وعدت عدة شركات.

نعم، نحن في دول الخليج العربي لسنا بمعزل عن العالم ولكننا أكثر استقراراً بسبب ارتفاع الوعي ونسبة التطعيم ومرونة الإجراءات وكفاءة النظام الصحي، كل ذلك يجعلنا أقل عرضة للإغلاقات، كما أن الفعاليات العملاقة مثل إكسبو دبي 2020 وموسم الرياض، بالإضافة إلى كأس العالم تجعل المنطقة تشدد في احترازاتها وترفع نسب تطعيمها وعدد الجرعات متجنبةً العودة إلى نقطة الصفر.

ختاماً، لا يهم ما يحدثه أوميكرون فالإغلاقات ستكون أشد فتكاً بالشعوب من الفيروس ومتحوراته، وعلى الحكومات والشركات والأفراد الاستعداد لمستويات تضخم لم نشهد لها مثيلا، ومعضلة جديدة لسلاسل الإمداد، والأهم ترقب ارتفاع سعر النفط الذي يبدو أنه يجامل أوميكرون قبل أن يضرب ضربته ويصعد إلى مستويات قياسية لم نعشها منذ عام 2008.

 

جهاد العبيد : محلل سياسي واقتصادي – السعودية

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook