Tuesday, June 18, 2019
اخر المستجدات

إجتماع طارئ للجنة المتابعة بالداخل عقب حظر الحركة الإسلامية


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم

تعقد لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني المحتل في هذه الأثناء اجتماعًا طارئًا، عقب قرار وزير الجيش الإسرائيلي موشيه يعالون بحظر الحركة الإسلامية ومؤسساتها في الداخل.

ويشارك في الاجتماع قادة الحركة الإسلامية وعلى رأسهم رئيسها الشيخ رائد صلاح ونائبه الشيخ كمال الخطيب، وقيادات الأحزاب العربية في الداخل، ونواب كنيست.

ويناقش الاجتماع قرار الاحتلال يحظر الحركة الإسلامية، وتبعاته، والخطوات التي سيتم اتخاذها لمواجهة هذا القرار.

واستنكر رئيس لجنة المتابعة محمد بركة، هجوم الأجهزة الأمنية الاسرائيلية على مؤسسات الحركة الإسلامية (الجناح الشمالي) في مدينتي أم الفحم ويافا، ومهاجمة بيوت عدد من قادتها، والإعلان عن حظر نشاط الحركة ومؤسسات أهلية تابعة لها.

وحذر بركة في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، من استغلال المؤسسة الإسرائيلية الحاكمة، الأوضاع القائمة في المنطقة والعالم، لتصعيد هجومها القمعي والاستبدادي ضد جماهيرنا العربية في البلاد والشعب الفلسطيني ككل.

وقال إن “حكومة بنيامين نتنياهو، وبأحزابها المتطرفة، تسعى إلى التستر على سياستها الإجرامية والعنصرية الشرسة ضد شعبنا في كل أماكن تواجده، وتضع نفسها في خانة ما يسمى بالعالم الحر”.

وأضاف “هذه الحكومة تسيطر عليها سياسة الحرب والاحتلال والتنكيل التي تتبعها إسرائيل على مدى عشرات السنين، وما تنتجه من تدمير حياة شعب بأكمله وحرمانه من حريته واستقلاله، وإغراقه بشلالات الدم، هي الإرهاب بعينه”.

وشدد على أن حكومة نتنياهو تستغل الآن ما يشهده العالم في الأيام الأخيرة بالذات، لتنفيذ تهديداتها ضد الحركة الإسلامية، الجناح الشمالي، وضد شخصياتها القيادية، والهدف الأول منه هو ترهيب جماهيرنا العربية في معركتها الأساسية ضد سياسة الحرب والاحتلال والتمييز العنصري، ومن أجل البقاء في أرض الوطن.

وأكد أن الحركة الإسلامية (الجناح الشمالي) لن تكون وحيدة في هذه المعركة، “ولن نسمح بالاستفراد بها، فهذه الحركة جزء حي وناشط في لجنة المتابعة، وهذا ما هو قائم وهذا ما سيكون”.