Sunday, July 21, 2019
اخر المستجدات

إسرائيل تواجه تهديدا قادما من غزة


| طباعة | خ+ | خ-

قال زئيف ألموغ القائد السابق لسلاح البحرية الإسرائيلي، إن “إسرائيل تواجه تهديدا بحريا قادما من غزة ، وذلك بسبب تطوير حركة حماس إمكانياتها البحرية”.

وذكر الجنرال الإسرائيلي في مقال بصحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية، إن “هذا التهديد يعيد إلى الأذهان التاريخ الطويل إلى سنوات السبعينيات، حين عاشت إسرائيل خلال عشر سنوات موجة من العمليات الدامية عبر الساحل البحري، ومن حينها غيرت إسرائيل سياستها في هذه الجبهة، مما يتطلب منها انتهاج الطريقة ذاتها لمواجهة التهديد القادم من سواحل قطاع غزة”.

وأوضح ألموغ أنه “بين عامي 1970-1979 استمرت العمليات البحرية للمنظمات الفلسطينية، دون أن ينجح الجيش الإسرائيلي وسلاح البحرية بمنعها أو استيعابها، لأن فرضية انتشرت لدى المؤسسة العسكرية الإسرائيلية آنذاك، مفادها أنه لا يمكن إغلاق المجال البحري كليّا”.

وأضاف “هذه فرضية صحيحة، لكن ذلك لا يعني في المقابل أن نجعل هذا المجال متاحا وقابلا للاختراق بصورة مستباحة على مدار الساعة كما شهدت تلك السنوات”.

وأردف الجنرال الإسرائيلي: “أذكر هنا العملية الأكثر صعوبة وفتكا، الأولى حصلت في 11 آذار/مارس 1978 وهو الهجوم الأكثر دموية في تاريخ إسرائيل حتى ذلك الوقت، وتم تنفيذها من الساحل البحري، وسميت بـ”الحافلة الدامية” التي قتلت 35 إسرائيليا وأصابت 71 آخرين”.

ولفت إلى أن “العملية البحرية حصلت يوم السبت، وطوال ساعات النهار، وفي قلب دولة إسرائيل. وبعد العملية نفذت إسرائيل عمليتها العسكرية المشهورة في الليطاني جنوب لبنان، لكنها لم توقف مسلسل العمليات المعادية التي استمرت في الوصول من لبنان إلى إسرائيل، ثم نفذت عملية سلامة الجليل التي تورطت إسرائيل في لبنان لمدة 18 عاما، فقدت فيها كل عام 30 جنديا”.

وأشار إلى أن “العملية البحرية الثانية حصلت يوم 22 نيسان/أبريل 1979، في العام ذاته الذي توليت فيه قيادة سلاح البحرية، حيث وقعت العملية في مدينة نهاريا، وأسفرت عن مقتل ثلاثة إسرائيليين من عائلة واحدة، وهي العملية الأخيرة التي نفذت من ساحل البحر”، بحسب موقع عربي 21.

وأكد أن “اليوم خاضت إسرائيل مع حماس تسع جولات عسكرية في قطاع غزة، وكل عملية أكثر فشلا من سابقتها، وإلى تحقق حل سياسي مع الفلسطينيين، يجب أن تنفذ إسرائيل ردودا عسكرية فعالة، كما فعلت الولايات المتحدة في فيتنام، وروسيا في أفغانستان، وفرنسا في الجزائر، رغم أنها فشلت جميعها في مواجهة المجموعات المسلحة في تلك البلدان”.

وأوضح أن “توقف العمليات المعادية من جبهة الشاطئ والبحر، وعدم سقوط خسائر بشرية إسرائيلية، شكل نجاحا إسرائيليا مقارنة بباقي الجبهات، فمنذ أربعين عاما لم تحصل عملية تسلل بحرية إلى شواطئ إسرائيل، بسبب ما تقوم به إسرائيل من حرب العصابات والملاحقة المكثفة للمجموعات المسلحة عبر الوحدات الخاصة، وليس فقط من خلال الحرب الإلكترونية، وإنما القتال وجها لوجه، وتفعيل نار مكثفة من الجو والبر”.

وتابع الموغ أن “مواجهة التهديدات الفلسطينية من ساحل البحر، تتطلب من إسرائيل ابتداع أفكار من خارج الصندوق، لأنها لم تتعمق في الحلول العسكرية التي لم تحقق نجاحات، لكن ذلك يتطلب مواجهة التهديدات البحرية لحماس، من خلال اتخاذ قرارات عسكرية حاسمة ومناورات يومية، بعيدا عن كوابح المستوى السياسي الإسرائيلي”.