Wednesday, August 21, 2019
اخر المستجدات

إصابات بالرصاص واعتقالات إثر مواجهات في القدس والضفة


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / رام الله

أصيب 9 فتية وشبان على الأقل بالرصاص الحي والمطاطي واعتقل فتى وأربعة متضامنين أجانب، إثر مواجهات اندلعت في القدس والضفة بعد ظهر الجمعة، في إطار المسيرات الأسبوعية وتفاعلاً مع عملية الدهس في القدس المحتلة صباحًا، فيما نفذ مستوطنون مسيرة تحريضية في الخليل.

واندلعت مواجهات في رأس العامود بالقدس مسقط رأس محمد السلايمة منفذ عملية الدهس، ما أدى لإصابة شاب برصاصة معدنية في رأسه.

وأفاد شهود عيان باحتراق دورية عسكرية للاحتلال في المنطقة، بالإضافة لتحطم شواهد قبور في مقبرة يهودية بالمنطقة خلال المواجهات المندلعة هناك.

وفي رام الله، أصيب ستة شبان وفتية خلال مواجهات اندلعت في منطقة الجلزون وشهدت استخدام جنود الاحتلال للرصاص الحي.

وأفادت مراسلتنا، أن فتى أصيب برصاصة في الصدر ووصفت حالته بالخطيرة، فيما أصيب آخر برصاصة في الفم، بالإضافة لإصابة أربعة آخرين في الأقدام.

واندلعت مواجهات بالقرب من سجن “عوفر” غرب رام الله، وشهدت إصابة شاب بالرصاص الحي في القدم ونقله إلى مجمع فلسطين الطبي، واعتقال الفتى معزوز أيمن أبورداحة (16 عامًا) بعد الاعتداء عليه بالضرب.

وفي بلعين غرب رام الله أيضًا، أصيب شاب بجراح وأصيب العشرات بحالات اختناق، كما اعتقل أربعة متضامنين فرنسيين، خلال قمع المسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان والجدار.

وأفاد شهود عيان، أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني وقنابل الصوت وقنابل الغاز باتجاه المشاركين في المسيرة فور اقترابهم من الجدار، ما أدى لإصابة الشاب موسى محمد أبو رحمة (18 عامًا) بقنبلة غاز في رأسه، وإصابة العشرات بالاختناق، فيما اعتقل أربعة متضامنين فرنسيين هم، كاهينا زاهار، وفليسوا بيسنارد، وجيزيل الجيرا، وألآن فازا.

وفي قرية نعلين المجاورة، أصيب العشرات بحالات اختناق جراء قمع المسيرة الأسبوعية الرافضة للجدار المار من الجهة الجنوبية لأراضي البلدة.

وفي كفر قدوم قضاء قلقيلية، أصيب فتى بالرصاص وشاب بقنبلة غاز، كما أصيب العشرات بحالات اختناق جراء قمع الاحتلال للمسيرة الأسبوعية المناهضة للاستيطان، والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 13 عامًا.

وأفاد شهود عيان، أن فتى (14 عامًا) أصيب بعيار معدني في الفخذ، كما أصيب شاب آخر بقنبلة غاز في اليد، مضيفين، أن قوات الاحتلال أمعنت في قمع المسيرة مستخدمة قنابل الغاز والرصاص المعدني.

وفي بيت لحم، اندلعت مواجهات في بلدة الخضر جنوب المدينة، واستخدم خلالها جنود الاحتلال قنابل الغاز والرصاص المعدني.

وأفاد شهود عيان، أن المواجهات تجددت اليوم في منطقة أم ركبة بالبلدة، وأن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الغاز

وقنابل الصوت والرصاص المعدني على الشبان المتظاهرين، كما حطموا الباب الرئيس لمنزل محمود حمدان الوحش، واعتلوا سطح المنزل واتخذوه نقطة للمراقبة.

وفي الخليل، شارك عشرات المستوطنين في مسيرة وسط مدينة الخليل بحماية جيش الاحتلال.

وأفاد نشطاء، أن العشرات من مستوطني مستوطنة “رماتي يشاي” القائمة على أراضي تل الرميدة وسط الخليل، شاركوا في مسيرة انطلاقًا من شارع الشهداء المغلق في البلدة القديمة باتجاه المسجد الإبراهيمي، داعين إلى قتل الفلسطينيين وترحيلهم، ومرددين هتافات مسيئة للعرب والمسلمين، وسط إجراءات مشددة من جيش الاحتلال.