الجمعة 27 / مايو / 2022

إليكِ الطريقة الصحيحة.. 5 أخطاء يجب تجنبها عند تحضير الفتة

إليكِ الطريقة الصحيحة.. 5 أخطاء يجب تجنبها عند تحضير الفتة
إليكِ الطريقة الصحيحة.. 5 أخطاء يجب تجنبها عند تحضير الفتة

تعتبر الفتة من الأطعمة التي يشتهر بها عيد الأضحى المبارك، وعلى رغم من قيمتها الغذائية العالية، إلا أن بعض الأشخاص يشكون من الإصابة بالاضطرابات الهضمية بعد تناولها، وغالبًا ما يرجع ذلك إلى طريقة إعدادها.

أخطاء يجب تجنبها عند تحضير الفتة

وهذا ما أكده الدكتور سيد حماد، أستاذ التغذية العلاجية بالمعهد القومي للتغذية، مشيرًا إلى أن هناك أخطاء يرتكبها البعض عند تحضير الفتة، تجعلها وجبة ثقيلة على المعدة، وأبرزها:

1- الإكثار من الخبز والأرز

يميل بعض الأشخاص إلى تحضير الفتة باستخدام كميات كبيرة من الخبز والأرز، مما يكسبها نسبة عالية من السعرات الحرارية، بالإضافة إلى النشويات التي تتسبب في حدوث اضطراب بمستويات السكر بالدم، حيث يرتفع الجلوكوز بشكل حاد ثم ينخفض مرة أخرى، الأمر الذي يؤدي إلى الشعور بالخمول.

ويأتي الشعور بالخمول مصحوبًا بالرغبة في تناول الطعام، وعند استهلاك الفتة بكميات كبيرة، تزداد فرص الإصابة بالاضطرابات الهضمية، مثل عسر الهضم.

2- الإفراط في استخدام الدهون

تحتوي الفتة على نسبة عالية من الدهون المكتسبة من شوربة اللحم الدسمة وتحمير الخبز والثوم في السمن وتحضير الأرز بالزبدة، مما يجعلها وجبة شديدة الدسامة، تتسبب في ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم، فضلًا عن الشعور بالتخمة.

ومن المعروف أن الوجبات الدسمة تحتاج إلى وقتٍ طويل في عملية الهضم، مما يشكل عبئًا على المعدة والأمعاء، وهذا يفسر سبب الإصابة بالإمساك والغازات والانتفاخ بعد تناول الفتة.

3- تسبيك الطماطم

تلجأ الكثير من السيدات إلى تسبيك الطماطم، لإكساب صلصة الفتة مذاقًا مميزًا، إلا أن هذه الطريقة تؤدي إلى تركيز نسبة الدهون وتفقد الطماطم قيمتها الغذائية.

4- الاعتماد على اللحم الضأن

ومن أخطر العادات التي يرتكبها البعض عند تحضير هذه الوجبة، لاعتقادهم أن الدهون الموجودة باللحم الضأن سوف تكسب الفتة مذاقًا مميزًا، هذا غير صحيحًا، بل تجعلها طعامًا غير صحيًا، له العديد من الأضرار، سواء على صحة القلب أو الجهاز الهضمي.

5- استخدام الخبز الأبيض

تحضير الفتة بالخبز الأبيض يكسبها نسبة عالية من السعرات الحرارية ويجعلها وجبة ثقيلة على المعدة، هذا بالإضافة إلى الدقيق الأبيض الذي يدخل في تصنيع هذا النوع من الخبز، والذي يتسبب في ارتفاع نسبة السكر بالدم ثم خفضه مرة أخرى، مما يؤدي إلى الإصابة بالسكري وزيادة الوزن.

الطريقة الصحيحة لتحضير الفتة

واتفق معه الدكتور كريم جمال، أخصائي التغذية العلاجية، وعضو الجمعية المصرية للتغذية، موضحًا فيما يلي الطريقة الصحيحة لتحضير الفتة، بحيث نستفيد من قيمتها الغذائية، دون الإصابة بأي أضرار.

1- استخدام الخبز البلدي لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف المفيدة لصحة الجهاز الهضمي والتي تساعد على الشعور بالشبع والامتلاء، كما يحتوي على الكربوهيدرات المعقدة، والتي تمد الجسم بالطاقة اللازمة.

2- تحميص الخبز البلدي في الفرن بدلًا من تحميره في السمن.

3- تبريد الأرز والخبز قبل تناولهما، لتحويل محتواهما من النشويات إلى نشويات مقاومة، مما يساعد على تعزيز فعالية البكتيريا المفيدة بالجهاز الهضمي، والحد من ارتفاع نسبة السكر بالدم، وتقليل السعرات الحرارية.

4- تبريد الشوربة، لنزع طبقة الدهون من أعلاها أو وضع مكعبات من الثلج على المغرفة وتمريرها عليها، لإزالة الدهون الموجودة على سطحها.

نصائح ضرورية عند تناول الفتة

وأشار حماد إلى ضرورة تناول طبق من السلطة بجانب الفتة، لأن الألياف الموجودة بالخضروات تقلل من امتصاص الدهون المتوفرة بها، مما يساعد على ضبط نسبة الكوليسترول بالدم، فضلًا عن دورها الفعال في تحسين حركة الأمعاء وتسهيل عمليتي الهضم والإخراج، بالإضافة قدرتها على التحكم في الشهية.ويراعى عدم مشاركة الفتة مع الآخرين في صحنٍ واحد، حيث يجب تناولها في طبق خاص، للانتباه للكمية التي يتم استهلاكها، بحسب جمال.

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن