الأحد 04 / ديسمبر / 2022

إيهود باراك يكشف مخاطر تشكل “تهديد وجودي” لإسرائيل

إيهود باراك يكشف مخاطر تشكل
رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود باراك

كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، إيهود باراك، اليوم الأربعاء، عن مخاطر وجودية تهدد مستقبل “إسرائيل”.

ونشر باراك تغريدة جديدة له بحسابه الرسمي على موقع (تويتر) عدد من خلالها 3 مخاطر حقيقية تهدد مستقبل “إسرائيل”، معتبرا إياها بمثابة تهديد وجودي.

وذكر إيهود باراك أن التهديدات الرئيسية الثلاث في الوقت الراهن، والتي تمثل خطرا وجوديا على إسرائيل، هي البرنامج النووي الإيراني باعتباره التهديد الأول أو المركزي، فضلا عن الانجراف نحو دولة ثنائية القومية في إسرائيل.

جاء تصريح إيهود باراك خلال مشاركته في الذكرى الـ15 لتأسيس معهد دراسات الأمن القومي، التابع لجامعة تل أبيب.

♦ لابيد : قضية الغواصات والسفن هي أخطر قضية فساد أمني في تاريخ إسرائيل

وفي السياق نفسه، كشف وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، أمس الثلاثاء، عن أكثر ما يقض مضاجع “إسرائيل” ومستقبلها ويحرمه من النوم.

ونشر لابيد تغريدة جديدة له على حسابه الرسمي على (تويتر)، مساء الثلاثاء، أكد من خلالها أن أكبر تهديد يواجه “إسرائيل” هو تفكك النسيج الاجتماعي للمجتمع الإسرائيلي، بدعوى أنه بدون حصانة اجتماعية داخلية لن تتمكن بلاده من مواجهة أو إيران أو حزب الله أو التعامل مع الادعاءات بأن إسرائيل دولة عنصرية.

وأكد يائير لابيد أن الهدف الأساس من حكومة نفتالي بينيت الحالية هي توحيد المجتمع الإسرائيلي وتعزيز دولة إسرائيل، وهي قضايا تختلف عن غيرها من الحكومات الإسرائيلية السابقة.

وشدد وزير الخارجية الإسرائيلية على أن حكومة بينيت التي يشارك فيها كوزير لديها شخصية، بدعوى أنها حكومة مركزية صهيونية ومحترمة، وهذا ما تحتاجه بلاده، في هذه الآونة.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن