Wednesday, August 21, 2019
اخر المستجدات

ابو ردينة : حكومة التوافق الوطني لن تعمل بالشأن السياسي


| طباعة | خ+ | خ-

قال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة إن حكومة الوفاق الوطني المنوي تشكيلها برئاسة الرئيس محمود عباس، والتي ستتشكل من شخصيات وطنية من المستقلين ذوي كفاءات مهنية (تكنوقراط)، “لن يكون لها شأن بالعمل السياسي التفاوضي لأن ذلك من صلاحيات منظمة التحرير وقيادتها”. جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة المركزية لحركة (فتح)، الذي عقدته في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، مساء اليوم الأربعاء، برئاسة الرئيس. واستعرض عباس أمام أعضاء اللجنة المركزية آخر التطورات المتعلقة بالمستجدات السياسية، والمصالحة واستعادة الوحدة الوطنية. وقال عضو اللجنة المركزية، الناطق الرسمي باسم الحركة نبيل أبو ردينة، ‘إن اللجنة المركزية رحبت بإعلان غزة لتنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية’، مؤكدا إصرار المركزية على إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية مهما كانت التحديات.

وشدد على أن المركزية أكدت ضرورة إجراء الانتخابات العامة في المواعيد المتفق عليها، ارتكازا على قاعدة احترام إرادة شعبنا باعتباره مصدر كل السلطات. وحول الوضع السياسي، قال أبو ردينة: ‘إن اللجنة المركزية حمّلت الحكومة الإسرائيلية مسؤولية وصول المفاوضات إلى طريق مسدود، وإفشال الجهود الأميركية والدولية المبذولة لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة’. وأكد ضرورة إفراج إسرائيل عن الدفعة الرابعة من الأسرى القدامى (30 أسيرا) وتجميد كامل للاستيطان للعودة إلى المفاوضات لمدة تسعة أشهر، مشددا على أن الأشهر الثلاثة الأولى ستكون للتركيز على خارطة دولة فلسطين على حدود 1967 بعاصمتها القدس الشرقية. ووجهت المركزية تحيتها وتقديرها للدول التي ساندت فلسطين في الانضمام للمعاهدات المواثيق الدولية، وأشادت بمواقف هيئة الأمم المتحدة وأمينها العام، لتكريس الشرعية والوضعية القانونية لفلسطين. وأكد الناطق الرسمي باسم الحركة إصرار المركزية على انعقاد المؤتمر العام السابع للحركة في موعده، كما بحثت ضرورة الانتهاء من كل التحضيرات اللازمة لانعقاده حسب النظام الداخلي.

وجددت اللجنة المركزية مطالبتها لجميع الأطراف في سوريا باحترام مبدأ تحييد المخيمات الفلسطينية عن الصراع الداخلي، وأكدت أن اللاجئين الفلسطينيين ضيوف مؤقتين ولن يكونوا طرفا فيما يحدث. وأشادت المركزية بالتزام أبناء شعبنا بالمخيمات الفلسطينية في لبنان الشقيق بأمن واستقرار البلد المضيف، مع التأكيد على ضمان حقوقهم الإنسانية.

وتوجهت المركزية للطبقة العاملة الفلسطينية بالتحية والتقدير على دورهم في البناء الوطني، لمناسبة الأول من أيار، اليوم العالمي للعمال. واتخذت المركزية قرارات حول عدد من القضايا الداخلية.