Wednesday, August 21, 2019
اخر المستجدات

اتهامات للقيادة بعدم الجدية بتطبيق قرارات المركزي


| طباعة | خ+ | خ-

الوطن اليوم / غزة

اتهم حسن خريشة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، اليوم الأربعاء، الرئيس الفلسطيني محمود عباس( أبو مازن)، ومنظمة التحرير الفلسطينية وقيادات الاجهزة الأمنية بعدم الجدية في تنفيذ قرارات المجلس المركزي التي اتخذت مؤخراً وفي مقدمتها وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل.

وقال خريشة إن القيادة حتى اللحظة لم تبدي جدية اتجاه تطبيق قرارات المركزي، بالتزامن مع إبقائها تراهن على الموقف الأمريكي الموالي لإسرائيل. وذكر أن التصريحات الأمريكية الأخيرة لن تخرج عن سياق كونها تصريحات.

وشدد على ضرورة المباشرة في تطبيق قرارات المركزي، قائلاً: القرارات للتطبيق وليست للمناقشة أو التوصية”، مؤكداً على ضرورة عدم إرسال وفود إلى الإدارة الأمريكية لمناقشة توجهاتهم.

ولفت إلى أن القيادة عليها إدراك أن بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي كان واضحاً، خلال خطابه قبل وبعد الفوز بالانتخابات بأنه لن تكون هناك دولة فلسطينية، وسيستمر الاستيطان، مبيناً أن نتنياهو صفع أي وهم لدى القيادة حول إمكانية تغير موقفه أو قيام دولة فلسطينية.

وحول زيارة رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد إلى قطاع غزة، قال خريشة : إن الرئيس أبو مازن يحاول من خلال إرساله الحمد الله إلى القطاع المحافظة على مسرى المصالحة والتسوية مع إسرائيل في وقت واحد. وذكر أن الرئيس يلعب بالمسار الأول وهو المصالحة من خلال إرسال وفد المنظمة، قائلاً: الوفد لن يزور القطاع.

وأضاف: نأمل أن تكون الزيارة جدية ولا تحمل طابع بروتوكولي، وتحل الملفات العالقة وخاصة قضايا معاناة المواطنين، معتقداً أن الإعلان عن الزيارة بشكل سريع قد يكون له علاقة، بالحديث عن هدنة الـ 5 سنوات التي طرحت على حماس من جهات دولية.

لكنه استدرك بالقول: الحمد الله كلف لإدارة مهمات داخلية والهدنة تناقش عبر القوي السياسية. وأشار إلى أنه من المهم أن يكون كافة وزراء الوفاق على رأس عملهم في وزراتهم، مبيناً أن الظاهر عدم وجود جدية في التعامل مع إشكاليات قطاع غزة من قبل الحكومة. وقال: الزيارة لن تقدم شيء”.

وذكر أنه يأمل عدم تكرار التجارب السابقة، قائلاً (ما نرجع من الزيارة إلى رام الله ونقول جرى التعامل مع الوزراء بإسفاف وتبدء الاتهامات).