Wednesday, August 21, 2019
اخر المستجدات

استئناف دخول صحف “الضفة” إلى “غـزة” بعد سبع سنوات من المنع


| طباعة | خ+ | خ-

غزة- الأناضول

استأنفت الصحف الفلسطينية الصادرة من الضفة الغربية الخميس، توزيع أعدادها في قطاع غزة، بعد منع دام منذ بدء الانقسام الفلسطيني عام 2007، في وقت من المقرر أن توزع فيه صحفا صادرة من القطاع في الضفة.

وسمحت السلطات الإسرائيلية، الخميس، بإدخال صحيفة الأيام (مستقلة)، إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون، شمالي القطاع، وذلك بعد أن سمحت الأربعاء، بإدخال صحيفة القدس (مستقلة) بالدخول.

وقال المتحدث باسم الحكومة في غزة، إيهاب الغصين، لوكالة الأناضول: “تم السماح اليوم الخميس بدخول وبإعادة توزيع صحيفة الأيام في قطاع غزة، دعماً لجهود المصالحة الوطنية، واستجابة لتوصيات لجنة الحريات المنبثقة عن لجان المصالحة”.

وفي ختام اجتماعها الأول بغزة منذ إعلان اتفاق المصالحة الفلسطينية يوم 23 أبريل/ نيسان الماضي، كانت لجنة “الحريات العامة”، المنبثقة عن تفاهمات “المصالحة الفلسطينية”، قد طالبت في بيان سابق، بالسماح الفوري بتوزيع الصحف في غزة والضفة دون أي تأخير.

وأعلن رئيس لجنة الحريات، مصطفى البرغوثي، مساء أمس، عن سماح حكومة رام الله بالضفة الغربية، بإعادة توزيع الصحف الصادرة من القطاع، في الضفة الغربية، بداية من اليوم الخميس.

وتشمل الصحف التي منعت حكومة غزة توزيعها، عقب سيطرة حركة حماس على قطاع غزة صيف 2007، صحف “القدس” (مستقلة) و”الحياة الجديدة”(مستقلة)، و”الأيام”، و”المنار” (مستقلة)، إضافة إلى عدد من المجلات الأسبوعية والشهرية، وذلك بسبب “انتقادها المستمر” للحكومة المقالة في غزة.

وفي المقابل توقف توزيع صحف “الرسالة” و”فلسطين”، و”الاستقلال”، التي تصدر بغزة، في الضفة منذ بدء الانقسام الداخلي.

وبتكليف من عباس، وقّع وفد فصائلي من منظمة التحرير الفلسطينية، الشهر الماضي، اتفاقاً مع حركة”حماس”                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       في قطاع غزة، يقضي بإنهاء الانقسام الفلسطيني، وتشك                                                                                                                                                                                                                                                                                                                        يل حكومة توافقية في غضون 5 أسابيع، يتبعها إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني بشكل متزامن.

وتفاقمت الخلافات بين حركتي “فتح” و”حماس” عقب فوز الأخيرة، بغالبية مقاعد المجلس التشريعي يناير/ كانون الثاني 2006، وبلغت تلك الخلافات ذروتها بعد الاشتباكات المسلحة بين الحركتين في غزة منتصف يونيو/ حزيران 2007، والتي انتهت بسيطرة “حماس″ على غزة، وهو ما اعتبرته فتح “انقلاباً على الشرعية”.

وأعقب ذلك الخلاف، تشكيل حكومتين فلسطينيتين، الأولى تشرف عليها حماس في غزة، والثانية في الضفة الغربية وتشرف عليها السلطة الوطنية الفلسطينية التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، رئيس حركة “فتح”.