Saturday, September 21, 2019
اخر المستجدات

اعتصام ‏أمام ‏الصليب ‏الأحمر ‏دعماً ‏للأسرى ‏المضربين بالخليل


| طباعة | خ+ | خ-

نظم نادي الأسير الفلسطيني في محافظة الخليل وحركة فتح إقليم الجنوب وهيئة شؤون الأسرى والمحررين اعتصاماً أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الخليل اليوم الجمعة دعماً وإسناداً للأسرى الإداريين المضربين عن الطعام.

وشارك في الاعتصام ممثلي القوى الوطنية وعائلات الأسرى وعائلة الأسير المضرب عن الطعام وليد مسالمة، علاوة على منسق الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، وفريد الأطرش ومدير الهيئة المستقلة وأعضاء إقليم حركة فتح وإقليم الجنوب ولجنة أهالي أسرى صوريف.

ورفع المشاركون في الاعتصام صور أبنائهم الأسرى المضربين عن الطعام ويافطات كتب عليها شعارات تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم، ومنتقدة الصمت الدولي اتجاه أبنائهم.

وحذر أمجد النجار مدير نادي الأسير الفلسطيني في محافظة الخليل، من ارتقاء شهداء من الأسرى المضربين عن الطعام حيث طالب بتدخل عاجل وسريع، لإنقاذ حياتهم، بعدما أصبحت معرضة للخطر.

واعتبر النجار أن عدم تجاوب سلطات الاحتلال مع مطالب المضربين هو استهداف مقصود بقتلهم مع إصرارهم على الاستمرار في الدفاع عن مطالبهم العادلة والتي تتمثل بإلغاء سياسة الاعتقال الإداري التعسفي بحقهم.

وفي كلمة هيئة شؤون الأسرى والمحررين ألقاها إبراهيم نجاجرة أكد خلالها أن الإضراب وصل مرحلة خطيرة على حياة الأسرى، وأن إسرائيل إما تحاول قتلهم أو تركهم دون الاستجابة لمطالبهم لإلحاق أكبر ضرر في أجسادهم، داعياً إلى أن يكون هناك تدخل سياسي سريع بشأن قضيتهم.

وفي كلمة حركة فتح إقليم الجنوب ألقاها كمال جبارين موجهاً التحية لكل الأبطال الأسرى المضربين عن الطعام ودعا المجتمع الدولي إلى الضغط على “إسرائيل” لمعاملة الأسرى الفلسطينيين كأسرى حرب وفق اتفاقية جنيف ووفق القانون الدولي والإعلان العالمي لحقوق الإنسان كخطوة أولى على طريق نيلهم حريتهم.

أما القوى الوطنية في كلمتها التي ألقاها بدران جابر طالب القيادة بضرورة التحرك العاجل من اجل الدفاع عن الأسرى في سجون الاحتلال، وعلى رأسهم الإداريين المضربين عن الطعام.

وناشد جابر جماهير وقيادة الشعب الفلسطيني بضرورة التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام، والذين لا يجدون سوى الماء فقط ليدخل إلى أجوافهم، مشيرا إلى أن حركة التضامن لم تصل إلى المستوى المطلوب.