الأحد 04 / ديسمبر / 2022

الأجهزة الأمنية تعتدي على متظاهرين وسط رام الله

الأجهزة الأمنية تعتدي على متظاهرين وسط رام الله
الأجهزة الأمنية تعتدي على متظاهرين وسط رام الله

قمعت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، مساء اليوم السبت، تظاهرة احتجاجية، خرجت وسط مدينة رام الله، تنديدًا بحادثة اغتيال الناشط السياسي نزار بنات.

واستخدمت قوات الأمن، الهروات، و الغاز المسيل للدموع؛ لتفريق المتظاهرين الذين حاولوا الوصول إلى مقر الرئاسة، برام الله.

وأظهرت مقاطع فيديو مصورة، عناصر أمن بلباس مدني، لحظة اعتدائهم على عدد من المتظاهرين السلميين، وسحلهم بشكل وحشي.

وردّد المشاركون الذين خرجوا لليوم الثالث على التوالي خلال التظاهرة، هتافات تندد بجريمة اغتيال الناشط بنات، وتطالب برحيل رئيس السلطة محمود عباس.

كما ردّدوا شعارات رافضة للتنسيق الأمني، الذي تمارسه أجهزة أمن السلطة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

واغتيل الناشط نزار بنات فجر الخميس، أثناء اعتقاله من قبل قوة أمنية تتبع للسلطة في محافظة الخليل (بمنطقة تتبع لسيطرة الاحتلال)، وقد أظهرت نتائج تشريح جثمانه تعرضه لعدة كدمات في أنحاء مختلفة من جسده، ما تسبب بحدوث نزيف في الصدر أدى إلى وفاته على الفور.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن