الأربعاء 12 / مايو / 2021

الأجهزة الأمنية: سنعيد الأمن والنظام للمنطقة الجنوبية من الخليل

الأجهزة الأمنية: سنعيد الأمن والنظام للمنطقة الجنوبية من الخليل
الأجهزة الأمنية: سنعيد الأمن والنظام للمنطقة الجنوبية من الخليل

بعد ان زادت وتوسعت رقعة الاشتباكات المسلحة بين عائلتين في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، على مدار الليلة الماضية، وسحابة نهار الخميس، وهذه الليلة، واصابة طفلة بجراح خطرة، إضافة لإصابة مواطن، وتضرر

الكثير من المنازل والمحال التجارية، ناهيك عن الحالة النفسية التي عايشها سكان المنطقة وخاصة الأطفال والنساء، سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لقوى الأمن الفلسطيني بالدخول للمنطقة.

المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل، والتي تخضع لسيطرة الاحتلال الإسرائيلي بحسب بروتوكول الخليل والموقع بين حكومة الاحتلال والسلطة الفلسطينية عام 1997، يمنع على الأمن الفلسطيني العمل فيها، الا بتنسيق مسبق.

جيش الاحتلال يعتقل فتاة على حاجز قلنديا شمال القدس

وهذا التنسيق تأخر 24 ساعة هذه المرة، حيث حاولت قوى الأمن الفلسطيني، الليلة الماضية الوصول للمنطقة، لفض الاشتباك المسلح، وإلقاء القبض على الخارجين على القانون، وبضمنهم مسلحين شاركوا في إطلاق النار، لكن لم يسمح لهم.

وقال مسؤول أمني فلسطيني:” سلطات الاحتلال كعادتها، لم تحاول التدخل لفض الاشتباك المسلح، رغم تواجدها المكثف في المنطقة، وكأن الأمر لا يعنيها، ولم تسمح لنا بالوصول في حينه، لفض الاشتباك وحماية المواطنين”.

وأضاف المسؤول:” سنعمل جاهدين على إنهاء الفوضى، بالتعاون مع أهلنا وحمايتهم من الخارجين على القانون”.

من جانبه قال المواطن احمد جابر وهو احد سكان المنطقة الجنوبية:” ما ان وصلت قوى الأمن الفلسطيني حتى انتهى الاشتباك المسلح، وخرج الناس للشوارع لاستقبال اخوتهم”.

وتابع جابر:” نأمل بأن يبقى إخوتنا من قوى الأمن بيننا، حتى نتمكن من العيش بحرية وطمأنينة وراحة، لقد تعبنا من كثرة الحوادث التي تحدث هنا”.

وما ان وصلت القوة الأمنية المشتركة للمنطقة الجنوبية، حتى شرع الضباط المسؤولين فيها، بالتعاون مع بعض وجهاء المنطقة على انهاء الخلاف الدائر بين العائلتين.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook

زوارنا يتصفحون الآن