Saturday, August 17, 2019
اخر المستجدات

الأمم المتحدة/ الحرب على غزة مستمرة و25% من أطفالها بحاجة لدعم نفسي


| طباعة | خ+ | خ-

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” إن واحدا من بين كل 4 أطفال في قطاع غزة لا يزال يحتاج دعما نفسيا واجتماعيا جراء ما خلفته الحرب العدوانية الإسرائيلية الأخيرة على القطاع في صيف العام 2014.

وأوضح المكتب الأممي في دراسة نشر نتائجها مساء أمس الخميس، أن الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة خلفت ‘آثارا وتغيرات دائمة في سلوك الأطفال.

ووفق “أوتشا” فإنه وبعد مرور عامين، لا يزال هناك واحد من بين كل 4 أطفال بحاجة إلى دعم نفسي واجتماعي، ومعالجة آثار الحرب التي شكلت ‘عبئا ثقيلا على صحتهم النفسية والعقلية.

الدراسة أشارت إلى أن أطفال غزة ما زالوا يعانون من زيادة النزعة العدوانية، وأنه بالرغم من مرور عامين على انتهاء الحرب تواصلت الآثار السلوكية النفسية، ومن بينها ‘‘التبول اللاإرادي، والبكاء، ومظاهر السلوك العدواني خاصة عند الأولاد‘‘.

ودعا المكتب الأممي إلى حماية الأطفال من الصراعات، وتوفير الدعم النفسي اللازم لهم، وتلبية احتياجاتهم الصحية والنفسية.

يذكر أنه في السابع من تموز/يوليو 2014 تعرض قطاع غزة، الذي يُعرف بأنه أكثر المناطق كثافة للسكان في العالم، {1.9 مليون فلسطيني} وعلى مدار 51 يوما لحرب إسرائيلية، أسفرت عن مقتل {2322} فلسطينيًا، بينهم {578} طفلاً أعمارهم من شهر إلى (16 عاما)، وإصابة {10870} آخرون، منهم {3303} أطفال وفقا لإحصائيات صادرة من وزارة الصحة الفلسطينية.