Wednesday, August 21, 2019
اخر المستجدات

الأمير طلال يرفض تهنئة أخيه الامير مقرن بن عبد العزيز بولاية ولي العهد


| طباعة | خ+ | خ-

اعلن الامير طلال بن عبد العزيز ـ اخو العاهل السعودي الملك عبد الله ـ انه لم يهنىء اخاه الاصغر الامير مقرن بن عبد العزيز بتعيينه ‘وليا لولي العهد’.

وقال الامير طلال في تغريدة له نشرها عبر ‘تويتر’ اول امس الاربعاء ‘تلقيت اليوم رسالة شكر من سمو الأمير مقرن بن عبد العزيز يشير فيها إلى تهنئتي له بتعيينه ولياً لولي العهد وحيث أنني لم يسبق لي تهنئته، ولا غيره فلزم التنويه’.

وفي اشارة الى ان قرار تعيين ولي لولي العهد فيه تجاوز اضاف الامير ‘فموقفي بضرورة البعد عن التجاوز الذي يؤدي إلى الفرقة ثابت كما أعلنته في 23 كانون الثاني/يناير 2012 ولن يتغير’.

وكان الامير طلال ـ وهو اهم وابرز الامراء من اولاد الملك عبد العزيز الذي يطالب بإصلاحات دستورية وادارية في حكم السعودية ـ قد اعلن ضمنا في تغريدة له يوم 13 كانون الثاني/يناير ‘ان لا طاعة له لأحد غير الملك عبد الله بن عبد العزيز′، وذلك في تأكيد جديد على معارضته لتعيين وزير الداخلية الراحل الامير نايف بن عبد العزيز وليا للعهد.

وقال في تغريدة عبر موقع ‘تويتر’، ‘وأقولها صريحة إن ولائي فقط هو لله أولاً ثم ـ الملك – عبد الله بن عبد العزيز – أما ما عداه فلا طاعة لأحد بعده إلا إذا أتى من هو جدير بذلك ومتقيد بشريعة الله أولاً ثم القوانين المرعية ونضمن ألا يتجاوزها لنبتعد عن الفرقة ‘.

ويرى الامير طلال ان الاصلاح في المملكة لن يتحقق الا على يد العاهل السعودي الحالي. وقالت مصادر مقربة من الامير طلال ان عدم تهنئته لاخيه الامير مقرن بن عبد العزيز لتعيينه، هو ليس اعتراضا على شخص اخيه، بل هو اعتراض على مبدأ تعيين ‘ولي لولي العهد’، وانه يرى في ذلك تجاوزا مستمرا لنظام هيئة البيعة التي اتفق عليها امراء العائلة.

وكان الملك عبد الله أنشأ هيئة البيعة في 2006 لتمثل كل أفرع أسرة آل سعود في اختيار الورثة المستقبليين للحكم، وتضم الهيئة أبناء الملك عبد العزيز آل سعود وأحفاده، ويرأسها الأمير مشعل بن عبد العزيز.

وبموجب النظام الاساسي لهيئة البيعة التي تحكم عملية التعاقب على الحكم ،فإن من حق الملك الجديد أن يختار خليفته من ضمن أسرة آل سعود الحاكمة ما دامت هيئة البيعة موافقة على اختياره.

ولكن مراقبين قالوا ان العاهل السعودي لجأ لتعيين اخيه الاصغر وليا لولي العهد ليمنع خلافا على ولاية العهد سيحصل بعد اعتلاء ولي العهد الحالي الامير سلمان للملك، وليقطع الطريق على امكانية تعيين الامير احمد بن عبد العزيز ـ وهو اخ اكبر من الامير مقرن ـ وليا للعهد بعد الامير سلمان.

واوضح مقربون من الامير طلال ان الامير استقال من هيئة البيعة في تشرين الاول/اكتوبر 2011 احتجاجا على تعيين اخيه وزير الداخلية السابق الامير نايف بن عبدالعزيز وليا للعهد وقالوا ‘ان الامير فوجئ واخوته عندما دعوا لاختيار ولي للعهد بعد وفاة الامير سلطان بن عبد العزيز ان الملك طلب منهم الموافقة على قراره بتعيين الامير نايف وليا للعهد، وبدا الامر انه امر وليس مشاورة، الامر الذي اغضب بعض الامراء الحاضرين ومنهم الامير عبد الرحمن بن عبد العزيز والامير طلال الذي استقال من هيئة البيعة بعدها وقاطع كل امور الحكم’.

ويوصف الامير طلال وكان احد الابناء المدللين عند والده مؤسس المملكة الملك بانه من المدافعين منذ مدة طويلة عن الخط الإصلاحي في المملكة، وعرف بنشاطاته في التنمية البشرية خاصة في مجالي التعليم والصحة، ويرأس هيئة الخليج لدعم منظمات الامم المتحدة، واسس الجامعة العربية المفتوحة التي لها فروع عديدة في الدول العربية المختلفة وتقدم التعليم الجامعي برسوم رمزية.

ويرى الامير طلال ان التعليم الجيد هو الامر الاساسي لبناء مواطن عربي، ومعروف انه من دعاة الحوار السياسي والمجتمعي ومن مشجعي منظمات المجتمع المدني العربية، ويؤمن بان نجاح الدولة السعودية واستقرار الحكم السعودي فيها يتم عن طريق السير على نهج الملك المؤسس عبد العزيز ‘الذي كان رسخ العدالة لانه كان مؤمنا بالحوار وبالتشاور مع مستشاريه’، وغالبا ما اثارت اراؤه الليبرالية ودعوته لدولة المؤسسات الضجيج من جانب المحافظين من اهل الحكم، والمتشددين من المشايخ ‘وهو اول من دعا الى اعطاء المرأه في السعودية لحقوقها خصوصا حقها بقيادة السيارات’.

ورغم ان مواقفه تبديه كمعارض للحكم الا انه يؤكد مرارا انه من الاســـــرة الســـعودية الحاكمة وان دعواته للاصلاح هدفها استمرار الدولة السعودية الحاكمة بالعدل وبرضى المواطن.

وكان اول امــــير سعودي اوجد له حسابا على موقع ‘تويتر’ وكان من خلاله يعطي اراءه بما يجري في المملكة والعالم العربي، واوجدت اراؤه هذه مؤيدين كثيرين له داخل المملكة وخارجها .