Friday, July 19, 2019
اخر المستجدات

الأوقاف بغزة توزيع مساعدات مالية نقدية لـ 3000 أسرة فقيرة


الأوقاف بغزة توزيع مساعدات مالية نقدية لـ 3000 أسرة فقيرة

| طباعة | خ+ | خ-

نفذت الإدارة العامة للزكاة التابعة لوزارة الأوقاف والشئون الدينية مشروع المساعدات المالية “تحسبهم أغنياء من التعفف” الذي استهدف 3000 أسرة من الأسر الفقيرة والمتعففة من جميع محافظات قطاع غزة.

وخلال لقاء لتوزيع المساعدات نظمته الوزارة صباح اليوم أكد وكيل وزارة الأوقاف د. عبد الهادي أن وزارته مستمرة ببذل كل ما بوسعها من أجل التخفيف من معاناة أبناء شعبنا عبر لجان الزكاة التابعة للوزارة والمنتشرة في جميع محافظات القطاع.

وقال الأغا: “لابد أن نتلاحم مع بعضنا البعض، ونعيش المحنة معاً، ونتقسم لقمة العيش معاً، ونثق بالله ونصبر على الأذى والحصار والتضييق الذي يفرضه أعداء الأمة علينا”

مشدداً على أن الشعب الفلسطيني لن يتخلى في يوم من الأيام عن أرضه ولن يُفرط بذرة تراب منها، ولن يُعطي الدنية في دينه ووطنه، رغم كل المؤامرات المتراكمة، وسيصبر على الجوع حتى يجتاز هذه المحنة.

وعبر وكيل الوزارة عن عظيم الشكر للإدارة العامة للزكاة ولجانها المختلفة الذين نذروا أنفسهم للمعاناة والتعب ليقفوا ويصطفوا إلى جانب الفقراء والمحتاجين من أبناء شعبنا الصابر المحاصر، والتخفيف من معاناتهم.

وواصل الأغا شكره لأهل الخير والمتبرعين كافة من أبناء أمتنا العربية والإسلامية على ما يقدمونه من دعم لأهلنا في قطاع غزة.

من جهته أوضح م. جهاد حلس مدير صندوق الزكاة أن الإدارة العامة للزكاة شارفت على الانتهاء من تنفيذ المشاريع الإغاثية والتنموية الرمضانية ومن ضمنها مشروع أغنوهم عن السؤال الذي يستهدف 3000 أسرة فقيرة من جميع أنحاء قطاع غزة.

وتابع: “نفذنا خلال شهر رمضان جملة من المشاريع منها مشروع سلة الخير الرمضانية بتوزيع 15 ألف طرد غذائي على الفقراء”

مضيفاً: “يومياً يتم توزيع إفطارات للصائمين على نحو 2000 أسرة متعففة، ومع نهاية شهر رمضان ستكون عدد الأسرة المستفيدة من المشروع أكثر من 60 ألف أسرة”

وذكر حلس أن دائرة الزكاة نفذت مشروع توزيع لحوم الهدي والأضاحي المجمدة الذي استهدف 50 ألف أسرة ومشاريع اللحوم الطازجة وسلال الخضار وتفريج الكرب، وإعانة المستأجرين وغيرها.

مشيراً إلى أن الأيام القادمة ستشهد تنفيذ مشروع كسوة العيد الذي يستهدف 3000 طفل من جميع محافظات القطاع عبر لجان الزكاة.

وبين أن وزارة الأوقاف عبر الإدارة العامة للزكاة تسعى إلى إدخال السرور في كل بيت وإسعاد كل أب وأم وطفل، إلا أن حجم الاحتياج كبيرة الإمكانات قليلة.