Monday, June 17, 2019
اخر المستجدات

الأوقاف/ لم نتلقَ ردًا بفتح معبر رفح لمعتمري غزة


| طباعة | خ+ | خ-

أكدت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية أنها لم تتلقَ أي رد إيجابي أو سلبي من الجانب المصري، لفتح معبر رفح البري أمام المعتمرين من قطاع غزة خلال شهر رمضان.

وانتقد وزير الأوقاف يوسف ادعيس، تحريف بعض وسائل الاعلام، مبينًا أنه لغاية اللحظة لم تتلق الوزارة وعداً أو قراراً بفتح المعبر أمام معتمري القطاع لأداء مناسك العمرة.

وقال ادعيس في تصريح لصحيفة “الأيام”، إنه “يتواصل مع الجانب المصري والسفارة الفلسطينية في مصر بشكل مستمر ويومي من أجل فتح المعبر وتمكين معتمري القطاع من اداء مناسك العمرة، ولكن حتى اللحظة لا يوجد رد او تجاوب بفتح المعبر”.

وأعرب عن أمله بأن يفتح المعبر في شهر رمضان كفرصة أخيرة أمامهم، معبرًا عن حزنه وألمه لعدم تمكن سكان القطاع من أداء مناسك العمرة للعام الثاني على التوالي جراء عدم فتح معبر رفح أمامهم.

وقال وزير الاوقاف انه لن يتوقف عن التواصل مع المصريين وكل الجهات المعنية في سبيل فتح المعبر وتمكين آلاف المواطنين المسجلين لأداء العمرة أسوة بباقي المسلمين في كافة بقاع الأرض.

يذكر أن سكان القطاع محرومون من أداء مناسك العمرة للعام الثاني على التوالي بسبب رفض الجانب المصري السماح لهم باجتياز معبر رفح بذريعة تردي الأوضاع الأمنية في شبه جزيرة سيناء الممر الوحيد والإجباري لسكان القطاع إلى العاصمة المصرية القاهرة.

الحجاج

وفي سياق متصل، توقع ادعيس بأن لا يواجه حجاج القطاع أي مشاكل أو عقبات خلال سفرهم لأداء فريضة الحج في نهاية الصيف الجاري.

وقال ادعيس إن موسم الحج يختلف عن العمرة لمحدودية الأيام التي يسافر فيها الحجاج ويعودون.

وطالب من الجانب المصري السماح لوفد من لجنة الحج من قطاع غزة بالسفر للسعودية للتمهيد لزيارة حجاج القطاع وإجراء الحجوز اللازمة لا سيما السكن ولكن حتى اللحظة لم يردوا على الطلبات المتعددة في هذا الشأن.

وقال ادعيس إن “الوفد ينتظر أن يفتح المعبر في أقرب وقت كي يتمكن من القيام بالحجوز اللازمة أسوة بما فعلته الوزارة لحجاج الضفة الغربية الأسبوع الماضي”.

وتوقع أن يتمكن الوفد من الخروج من القطاع في الوقت المحدد والقيام بالحجوز المطلوبة دون تأخير.

ونوه الوزير إلى أن لجنة القطاع فضلت أن تقوم بنفسها بالحجوز بعد أن عرض الوفد الذي قام بحجز سكن حجاج الضفة الغربية القيام بذلك لتعذر خروج وفد القطاع.

وتعاني أكثر من ثمانين شركة حج وعمرة في قطاع غزة من الإفلاس والديون المتراكمة بسبب توقف موسم العمرة للعام الثاني على التوالي وحرمان أكثر من أربعين إلى خمسين آلف معتمر من أداء المناسك.

صحيفة الايام