الثلاثاء 21 / سبتمبر / 2021

الإعلام العبري: العمادي توصل لاتفاق مع مجدلاني لاستئناف إدخال الأموال القطرية إلى غزة

الإعلام العبري: العمادي توصل لاتفاق مع مجدلاني لاستئناف إدخال الأموال القطرية إلى غزة

تحدثت وسائل إعلام عبرية، عن جديد المنحة القطرية، وإمكانية إدخالها إلى قطاع غزة، في الفترة المقبلة.

وقال جاكي حوجي في إذاعة الجيش: “توصل السفير القطري محمد العمادي إلى اتفاق مع السلطة الفلسطينية لاستئناف تمرير الأموال القطرية إلى قطاع غزة عبر رام الله”.

وأضاف حوجي “ووقع العمادي الاتفاق سرًا مع وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، واتفق الجانبان على استمرار تمويل قطر لرواتب موظفي حكومة غزة (27 ألف موظف) بالإضافة إلى 100 ألف محتاج سيحصلون على 100 دولار وفقًا لقائمة أعدتها السلطة”.

وأشار إلى أنه سيبقى سقف الدعم القطري 30 مليون دولار شهريًا، مضيفًا: “ليس أمام حماس خيار سوى قبول الاتفاقية، ومع ذلك تخشى حماس أن تستخدم السلطة الملايين كأداة ضغط، عند نشوء توتر بينهما تقوم بوقف المال أو تقتطع منه كما فعلت في السابق”.

أما المراسل العسكري في صحيفة (معاريف) العبرية تال ليف رام، قال: تؤكد مؤسسة الجيش في إسرائيل أن هناك تقدمًا في القضية بين السلطة الفلسطينية وقطر، لكنها تدعي أن القضية ما زالت بعيدة عن الاتفاق النهائي، وبحسبهم لا بنوك ولا حل بشأن موظفي غزة والتفاهمات لا تزال جزئية، ولا توجد اتفاقيات موقعة ولا مخطط تفصيلي متفق عليه.

فيما قال المراسل غال بيرغر من قناة (كان): “صحيح أن هناك مذكرة تفاقهم بين السلطة وقطر (تجاوزت الأمم المتحدة) حول الأموال القطرية، لكن الآلية لم يتم الاتفاق عليها بشكل نهائي، وعلى أي حال أؤكد أنها لا تشمل رواتب موظفي حكومة حمـاس -فقط المخصصات للعائلات الفقيرة- كما نشرنا سابقا في قناة كان”.

: “توصل السفير القطري محمد العمادي إلى اتفاق مع السلطة الفلسطينية لاستئناف تمرير الأموال القطرية إلى قطاع غزة عبر رام الله”.

وأضاف حوجي “ووقع العمادي الاتفاق سرًا مع وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني، واتفق الجانبان على استمرار تمويل قطر لرواتب موظفي حكومة غزة (27 ألف موظف) بالإضافة إلى 100 ألف محتاج سيحصلون على 100 دولار وفقًا لقائمة أعدتها السلطة”.

وأشار إلى أنه سيبقى سقف الدعم القطري 30 مليون دولار شهريًا، مضيفًا: “ليس أمام حماس خيار سوى قبول الاتفاقية، ومع ذلك تخشى حماس أن تستخدم السلطة الملايين كأداة ضغط، عند نشوء توتر بينهما تقوم بوقف المال أو تقتطع منه كما فعلت في السابق”.

أما المراسل العسكري في صحيفة (معاريف) العبرية تال ليف رام، قال: تؤكد مؤسسة الجيش في إسرائيل أن هناك تقدمًا في القضية بين السلطة الفلسطينية وقطر، لكنها تدعي أن القضية ما زالت بعيدة عن الاتفاق النهائي، وبحسبهم لا بنوك ولا حل بشأن موظفي غزة والتفاهمات لا تزال جزئية، ولا توجد اتفاقيات موقعة ولا مخطط تفصيلي متفق عليه.

فيما قال المراسل غال بيرغر من قناة (كان): “صحيح أن هناك مذكرة تفاقهم بين السلطة وقطر (تجاوزت الأمم المتحدة) حول الأموال القطرية، لكن الآلية لم يتم الاتفاق عليها بشكل نهائي، وعلى أي حال أؤكد أنها لا تشمل رواتب موظفي حكومة حمـاس -فقط المخصصات للعائلات الفقيرة- كما نشرنا سابقا في قناة كان”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook