الإعلام العبري يحمل عملية “حارس الأسوار” مسؤولية التصعيد الحالي

قالت وسائل إعلام عبرية، مساء السبت، إن موجة العمليات الحالية “زُرعت بذورها في عملية حارس الأسوار”، فيما كشف استطلاع للرأي أن 40 بالمئة غير متفائلين بمستقبل الاحتلال، ويفكر 33 في المئة بالهجرة العكسية.

وقال مستشار منسق أنشطة حكومة الاحتلال في المناطق الفلسطينية سابقاً، لقناة (كان)، ألون أبيتار: “إذا كنا نتحدث عن موجة العمليات الحالية، فإنّ بذورها زُرعت في عملية حارس الأسوار”.

وأشار أبيتار إلى أن “حماس ترى أن عملية حارس الأسوار (سيف القدس) غيّرت النطاق الجيوسياسي وتأثير حماس في مناطق أخرى، ليس في قطاع غزة فقط، بل في داخل إسرائيل وخارجها”.

وأضاف أن “جبل الهيكل (الحرم القدسي) احتُلّ على يد حماس، وهو ليس احتلالاً ماديّاً، وإنّما احتلال على مستوى الوعي. وفي (معركة) احتلال الوعي حماس انتصرت”.

تشاؤم.. وتفكير بالهجرة

وعلى صعيد آخر، كشف تقرير بصحيفة (إسرائيل هيوم)، عن قلق الإسرائيليين من عدة مشكلات تواجه مجتمعهم”، في طليعتها “الشرخ الاجتماعي وغلاء المعيشة”، وذلك من خلال استطلاع أجرته حركة “بنيما”، التي تعمل على “حل أزمة الاستقطاب في المجتمع الإسرائيلي”.

وأكد التقرير أن “ثُلث الإسرائيليين يزعمون أن الحكومة لا تقدّم معاملةً مناسبةً للعائلات الثكلى”، وفق الصحيفة العبرية.

وأوضح أن “حوالي 35% من الإسرائيليين يشعرون بأن الحكومة لا تقدّم معاملةً مناسبةً لهم، بينهم 68% من فئة الشباب حتى عمر الـ29 سنةً، مقابل 19% فقط وسط الإسرائيليين فوق عمر الـ65 سنةً”.

“قلقون من غلاء المعيشة”

وأظهر الاستطلاع أن “40% من الإسرائيليين غير متفائلين تجاه مستقبل إسرائيل”.

وأفاد الاستطلاع بأن “حوالي 33% من الإسرائيليين فكّروا بالهجرة (العكسية) من إسرائيل في العام الأخير، 66% منهم أصغر من عمر الـ24 سنةً”.

وأضاف أن “سبب الرغبة في الهجرة من إسرائيل هو في الأساس غلاء المعيشة (40%)، ثم الوضع الأمني (22%)، والانقسام الاجتماعي (18%)”.

حارس الأسوار

ومطلع أيار/ مايو العام الماضي، أطلق جيش الاحتلال، عملية عسكرية على قطاع غزة تحمل اسم “حارس الأسوار”.

وأسفرت الحرب على مقتل 243 فلسطينيا، بينهم 66 طفلا، و39 سيدة، و17 مسنا، إضافة إلى إصابة 1910 أشخاص بجروح مختلفة، بحسب الصحة الفلسطينية في غزة.
وأدت هجمات الاحتلال إلى نزوح أكثر من 75 ألف فلسطيني عن مساكنهم، ولجأ منهم 28 ألفا و700 إلى مدارس الوكالة، إما بسبب هدم بيوتهم، أو هربا من القصف، فيما لجأ الآخرون إلى بيوت أقربائهم في مناطق فلسطينية أخرى وفقا لما ذكرته وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا”.

وتعرضت 1447 وحدة سكنية في غزة للهدم الكلي بفعل القصف الإسرائيلي، إلى جانب 13 ألف وحدة سكنية أخرى تضررت بشكل جزئي بدرجات متفاوتة، كما هدم الاحتلال، بشكل كلي، 205 منازل وشقق وأبراج سكنية، ومقرات 33 مؤسسة إعلامية، فضلاً عن أضرار بمؤسسات ومكاتب وجمعيات أخرى.

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن