Saturday, August 17, 2019
اخر المستجدات

الإغاثة الإسلامية تباشر بتنفيذ مشروع إنشاء كرفانات للمتضررين


| طباعة | خ+ | خ-

قال المهندس منيب أبو غزالة مدير مكتب الاغاثة الاسلامية – بريطانيا في فلسطين ان الاغاثة الاسلامية ستركز عملها خلال المرحلة المقبلة على مشاريع الدعم النفسي للاطفال المتضررين من الحرب الأخيرة على قطاع غزة، بالإضافة إلى مشاريع تشغيل الشباب وتوفير فرص عمل مستدامة تضمن دمجهم بالمجتمع والتخفيف من حدة المشاكل التي يواجهونها.

وأشار أبو غزالة إلى وجود أفق حقيقة لتنفيذ هذه المشاريع خلال العام القادم نظراً للأهمية الكبيرة لهذه الشرائح والأذى البالغ الذي لحق بها خلال وبعد الحرب الأخيرة.

وتوقع أبو غزالة أن تسهم هذه المشاريع في التخفيف من وطأة المشاكل التي يواجهها الأطفال والشباب، مبيناً أن المؤسسة ستنفذ مشروع الدعم النفسي للأطفال بالشراكة مع مؤسسات أهلية ومدارس في مختلف محافظات القطاع الخمس.

وتحدث أبو غزالة عن مشاريع تقوم المؤسسة بتنفيذها، ومنها مشروع توفير بيوت إيواء مؤقتة “كرافانات” لمواطنين فقدوا منازلهم خلال الحرب.

وأوضح أبو غزالة أن الاغاثة الإسلامية تقوم الان بتنفيذ مشروع لتوفير نحو 100 كرفان على مراحل لصالح المتضررين، متوقعاً أن يتم وضع هذه الكرفانات في منطقة جحر الديك جنوب شرق مدينة غزة.

وأشار ابو غزالة إلى أن مشروع الكرفانات الحالي الذي تنفذه الاغاثة اخذ بعين الاعتبار ملاحظات المتضررين أنفسهم، حيث تم إشراكهم في تصميم الكرفان بما يتناسب ومصلحتهم وظروفهم.

واستعرض ابو غزالة بعض من المشاريع التي تنفذها الاغاثة الاسلامية ولا تزال تنفذها لصالح الفئات الفقيرة والمهمشة والمتضررة ومنها مشاريع تقديم الطرود الغذائية والملابس والمستلزمات المنزلية، مبيناً أن آلاف من الأسر المتضررة استفادت وتستفيد من هذه المشاريع.

وتطرق أبو غزالة إلى نية المؤسسة احياء برنامج المشاريع المدرة للدخل والتي تعرضت نحو 200 منها للضرر خلال الحرب الأخيرة، مبيناً أن المؤسسة تعمل جاهدة من اجل تجنيد الدعم لاعادة احياء هذه المشاريع التي تشكل عمود فقري لحياة مئات العوائل الفقيرة والمتضررة.

وقال إن مشاريع الاغاثة لم تتوقف على هذه المشاريع، بل امتدت لقطاع المياه من خلال توفير فلاتر وخزانات مياه لأسر تعيلها نساء، بالاضافة إلى توفير محطات تحلية لتجمعات سكنية مهمشة في مناطق مختلفة من القطاع.

وأكد ابو غزالة ان الاغاثة تركز على الفئات والشرائح المهمشة، وخصوصاً قطاعات الأطفال والايتام والنساء والشباب، اضافة إلى اهتمامها بقطاع المياه من خلال توفير مياه صالحة للشرب للتجمعات المحرومة منها.

وفي سياق آخر أعلن ابو غزالة عن نية الاغاثة تنفيذ مشروع تحسين أوضاع رياض الاطفال التي تضررت بشكل قابل للاصلاح في الوقت الراهن، متوقعاً أن يسهم المشروع في تحسين الأوضاع النفسية والتعليمية لأطفال رياض الاطفال سيما وأن الكثير من هذه الرياض تأثرت وتضررت خلال الحرب الاسرائيلية على غزة.