Friday, July 19, 2019
اخر المستجدات

الإفراج عن المعتقلين المصريين بليبيا قريباً


| طباعة | خ+ | خ-

صرح وزير الخارجية المصرية، نبيل فهمي، على صفحته في “فيسبوك”، بأنه سيتم قريبا الإفراج عن المصريين المعتقلين في ليبيا، في وقت افادت، أن عدد المصريين المعتقلين هو 46 وليسوا 70 معتقلا.

وقال نبيل فهمي إنه “في إطار متابعة وزارة الخارجية لأوضاع المصريين المحتجزين في مركز مكافحة الجريمة في العاصمة الليبية طرابلس، أبلغت السلطات الليبية الخارجية المصرية بأن سبب احتجاز المصريين بالمركز المشار إليه هو التأكد من وجود أوراق إقامة صالحة لديهم في ظل الأوضاع الأمنية الراهنة في ليبيا، وأن ذلك يأتي في إطار حملة تستهدف التأكد من صحة أوراق الإقامة من المقيمين على الأراضي الليبية، وليس استهدافا لجنسيات بعينها، وأنه سيتم الإفراج عن المصريين المحتجزين قريباً”.

وكان السفير الليبي لدى مصر فايز جبريل، قد أبلغ السفيرَ المصري علي العشيري مساعد وزير الخارجية للشؤون القنصلية والمصريين بالخارج، بأن السلطات الليبية الرسمية هي التي قامت بتوقيف عشرات المصريين للتأكد من أوراقهم الثبوتية كإجراء احترازي في ظل الظروف الأمنية الحالية التي تمر بها ليبيا.

وقال العشيري في تصريح له، الجمعة، نقلته وكالة الأنباء الألمانية، إن هؤلاء المصريين بخير وبحالة جيدة، موضحاً أن وزارة الخارجية تكثف حالياً اتصالاتها من أجل سرعة الإفراج عنهم.

الأنباء ليست صحيحة

نفي مندوب ليبيا الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير عاشور بوراشد الانباء التي ترددت عن اختطاف 70 مصريا فى ليبيا مؤكدا أن هذه الانباء مختلقة وعارية تماما عن الصحة.

وقال بوراشد إن ما حدث هو مجرد توقيف ادارى لنحو 46 مواطنا مصريا من جانب وزارة الداخلية الليبية للتأكد من دخولهم البلاد بطريقة مشروعة ومن يثبت دخوله منهم بطريقة غير مشروعه سيتم ترحيله بالطرق المتفق عليها ولن يتعرض لاى سوء.

وناشد السفير بوراشد وسائل الاعلام تحرى الدقة فيما ينشر من أنباء قد تضر بمواطنى البلدين، مشيرا إلى أن هناك 2 مليون مصرى يعيشون فى ليبيا ويمارسون اعمالهم بكل حرية، وأن استهداف المصريين فى ليبيا غير صحيح.

واضاف اننا لاننكر اننا نمر بمرحلة انتقالية وقد يكون هناك فراغ امنى ولكن ليس هذا معناه استهداف المصريين فى الاراضى الليبية داعيا الاعلام الى مراعاة ذلك.

وحذر بوراشد من التبعات وردود الافعال التى قد تنجم عن تناول اخبار غير صحيحة وغير دقيقة على مواطنى البلدين، معتبرا أن العلاقات بين مصر وليبيا هى علاقات تاريخية واستراتيجية لن يفلح احد فى النيل منها.

وقال بوراشد إن هناك علاقات مصاهرة بين المصريين والليبيين واستثمارات مشتركة عامة وخاصة معربا عن تفاؤله بمستقبل التعاون بين البلدين.

وقبل ذلك، أعلنت القاهرة عن اختطاف 70 مصرياً في العاصمة الليبية طرابلس، بينما أوضحت وزارة الداخلية الليبية أن “ما جرى هو عملية قبض وليس خطف نظراً لعدم وجود أوراق رسمية أو إقامة مع الموقوفين”. وحسب الداخلية الليبية فالموقوفون يوجدون في أحد المعتقلات الرسمية.

وأفاد بيان لوزارة الخارجية المصرية بأن السلطات تتابع بشكل مكثف وعن كثب المعلومات الأولية المتوافرة والتي تشير الى قيام مجموعات ترتدي زياً عسكرياً بإلقاء القبض على 70 مصرياً في مناطق عين زارة وصلاح الدين وسوق الجمعة بمدينة طرابلس واقتيادهم إلى مركز مكافحة الجريمة في منطقة الهضبة بطرابلس.

وحسب بيان الخارجية المصرية، فيجري حالياً التنسيق بين وزارة الخارجية ورئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء لمتابعة هذا الحادث والتأكد من صحة المعلومات المتوافرة وتأمين إطلاق سراح المصريين.

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أن وزير الخارجية نبيل فهمي يُجري اتصالات مكثفة مع وزير الخارجية الليبي محمد عبدالعزيز للاطمئنان على أرواح المصريين المحتجزين والعمل على سرعة إطلاق سراحهم.

وأضاف المتحدث أن وزارة الخارجية تجدد تحذيرها للمواطنين المصريين سواء المسافرين إلى ليبيا أو المتواجدين على أراضيها، لتوخي الحرص والحذر الشديدين عند التواجد على الأراضي الليبية، وأن يكون السفر إلى ليبيا جواً وفي حال الضرورة.