الأربعاء 27 / أكتوبر / 2021

الإمارات الدولة المفضلة عند الشباب العربي .. للعام العاشر على التوالي

الإمارات الدولة المفضلة عند الشباب العربي .. للعام العاشر على التوالي
الإمارات الدولة المفضلة عند الشباب العربي .. للعام العاشر على التوالي

كشف استطلاع أصداء بي سي دبليو الثالث عشر لرأي الشباب العربي، الذي صدر اليوم، أن الشباب العربي وللعام العاشر على التوالي اختار دولة الإمارات كبلد يرنو للعيش فيه ويريد لبلدانه أن تقتدي به.

وشمل الاستطلاع، الذي تجريه شركة “بي إس بي إنسايتس” المتخصصة في التحليل والدراسات الاستراتيجية العالمية، هذا العام 3,400 مواطناً عربياً تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً في 50 مدينة عبر 17 دولة خلال الفترة الممتدة بين 6 و30 يونيو 2021. وتوزعت عينة الاستطلاع بالتساوي بين الرجال والنساء.

واختار حوالي نصف الشباب العربي (47%) دولة الإمارات كوجهة مفضلة للعيش، وهو أكثر من ضعف العدد الذي اختار الولايات المتحدة التي جاءت في المرتبة الثانية بحسب الاستطلاع. وقالت نفس النسبة تقريباً (46%) إن الإمارات هي الدولة التي يريدون لبلدانهم أن تقتدي بها، تلتها الولايات المتحدة (28%)، ومن ثم كندا وألمانيا (نسبة 12% لكل منهما)، وفرنسا (11%).

ولدى سؤالهم عن سبب اختيارهم دولة الإمارات؛ أشار حوالي ثلث الشباب العربي (28%) إلى اقتصاد البلد المتنامي وما يوفره من فرص واسعة، بينما احتلت عوامل البيئة النظيفة والأمن والسلامة وحزم الرواتب السخية مرتبة متقدمة بين الأسباب التي ذكرها الشباب العربي.

وفي إطار تعليقه على نتائج الاستطلاع؛ قال سونيل جون، رئيس شركة “بي سي دبليو الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” ومؤسس “أصداء بي سي دبليو”: “لا شك أنها نتائج مفرحة للغاية سيما وأنها تتزامن مع احتفال دولة الإمارات هذا العام بمرور نصف قرن على تأسيسها واستعدادها لخمسين عاماً أخرى من الازدهار والنجاح”.

وأضاف جون: “مع انحسار تداعيات (كوفيد – 19) في ضوء الجهود الاستباقية التي بذلتها القيادة الحكيمة لدولة الإمارات، وانطلاق فعاليات إكسبو 2020 دبي وسط اهتمام عالمي كبير؛ ثمة روح واضحة من الإيجابية والتفاؤل تطغى على نتائج هذا العام، سيما وأن ثقة الشباب الإماراتي بالرؤية الاقتصادية لدولته لا تزال تسجل مستويات عالمية عالية”.

ورغم الآثار المحبطة لجائحة “كوفيد – 19” والاضطرابات الاقتصادية واسعة النطاق والصراعات العسكرية المستمرة في عدة أجزاء من المنطقة، أبدى الشباب العربي عموماً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تفاؤلاً بالمستقبل. فبحسب الاستطلاع، قال حوالي الثلثين (60%) إن أيامهم القادمة ستكون أفضل. وفي دولة الإمارات، قال 90% من الشباب الإماراتي إن “أيامهم القادمة أفضل”.

وبينما توقع نحو ثلثي الشباب الإماراتي (62%) أن يحظوا بحياة أفضل من آبائهم؛ اعتبر 99% منهم أن اقتصاد بلادهم يسير في الاتجاه الصحيح، مقابل نسبة 97% العام الماضي. علاوة على ذلك، قال جميع الشباب والشابات الإماراتيين المشمولين بالاستطلاع هذا العام إن قيادتهم تهتم لآرائهم، وهي نتيجة ملهمة أخرى بالتزامن مع احتفال دولة الإمارات باليوبيل الذهبي لتأسيسها.

وتابع جون: “من الواضح أن شعور الاعتزاز الوطني من أبرز محاور النتائج التي توصلنا إليها في دولة الإمارات، حيث قال 41% من الإماراتيين إن جنسيتهم أساسية لهويتهم الشخصية، أي أكثر من ضعف المعدل المسجل إقليمياً. وهذا يظهر مدى تأثير رسالة الوحدة الوطنية التي تحاول القيادة الإماراتية ترسيخها بين أوساط الشباب”.

وأوضح جون: “أشاد الشباب الإماراتي أيضاً بجهود دولتهم لتعزيز المساواة بين الجنسين، حيث قال أكثر من 8 من أصل 10 إن الرجال والنساء يحظون بحقوق وفرص عمل متساوية؛ وهو ما يعتبر أيضاً أعلى بكثير من المعدل المسجل إقليمياً”.

وعلى الرغم من إيجابية الشباب الإماراتي عموماً، قال حوالي 9 من أصل 10 (87%) من الشباب والشابات الإماراتيين إنهم ما زالوا “قلقين جداً” أو “قلقين إلى حد ما” بشأن “كوفيد – 19″، بينما أبدى 82% قلقهم بشأن ارتفاع تكاليف المعيشة. . وجاءت جودة التعليم في المرتبة الثالثة بين مصادر القلق، حيث أشار إليها أكثر من ثلاثة أرباع (77%) المشاركين في الاستطلاع.

وفي حين برز موضوع البطالة كتحدٍ كبير في استطلاع هذا العام عبر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عموماً، أشارت نسبة لا تتجاوز 6% من الإماراتيين إلى خسارتهم – هم أو أحد أفراد أسرتهم – لوظائفهم بسبب جائحة “كوفيد-19”.

Share on vk
Share on pinterest
Share on reddit
Share on linkedin
Share on telegram
Share on email
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on facebook