الخميس 01 / ديسمبر / 2022

الإمارات تثير الجدل بشأن إنتاج النفط.. اتهامات لها باتخاذ موقف دون الرجوع لأوبك أو السعودية

الإمارات تثير الجدل بشأن إنتاج النفط.. اتهامات لها باتخاذ موقف دون الرجوع لأوبك أو السعودية

أكد وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي، اليوم الخميس 10 مارس 2022، التزام بلاده بحصص إنتاج تحالف “أوبك+” بقيادة السعودية وروسيا، بعد ساعات من تصريح سفير الإمارات لدى واشنطن بأن بلاده تؤيد زيادة الإنتاج للمساعدة على خفض الأسعار. وفقاً لما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية

يأتي هذا في وقت تشهد فيه أسعار النفط والغاز ارتفاعاً كبيراً منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

وتقاوم دول تحالف “أوبك+” الذي يضم مجموعة الدول المصدرة ودولاً خارجها، بقيادة الرياض وموسكو، الضغوط الغربية لزيادة الإنتاج.

♦ سفير الإمارات في الولايات المتحدة: “ندعم زيادة إنتاج النفط”

تصريحات إماراتية متضاربة

وكتب الوزير الإماراتي على موقع (تويتر): “تؤمن دولة الإمارات العربية المتحدة بالقيمة التي يجلبها أوبك بلاس لسوق النفط”، مضيفاً: “دولة الإمارات العربية المتحدة ملتزمة باتفاقية أوبك بلاس وآليتها الحالية لتعديل الإنتاج الشهري”.

ولم يُعلن الوزير الإماراتي في تغريدته تأييد بلاده لزيادة الإنتاج، كما قال سفير الإمارات لدى واشنطن يوسف العتيبة في بيان مفاجئ قبل ساعات.

وكتب السفير: “نحن نفضّل زيادة الإنتاج وسنشجع أوبك على النظر في مستويات إنتاج أعلى”.

وتعد السعودية والإمارات، وبدرجة أقل الكويت والعراق، الدول الوحيدة في منظمة أوبك القادرة على ضخ المزيد من النفط. وتملك هذه الدول طاقة احتياطية تقدر بما بين 2,5 مليون و3 ملايين برميل يومياً.

ومع ذلك، فإن ضخ هذه الكميات الإضافية لن يعوض انخفاض الصادرات الروسية.

موقف السعودية من تصريح الإمارات

تصريحات سفير أبوظبي في واشنطن فاجأت السعودية التي اختارت أن تقف في صف روسيا، إذ قالت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية إن خطوة أبوظبي قد تهدد بإحداث شقاق داخل دول أوبك، وعلى رأسها السعودية.

بدوره قال مسؤول سعودي للصحيفة الأمريكية إن موقف الإمارات بشأن زيادة إنتاج النفط لم يكن بتنسيق مع الرياض ولم تبلغ به أوبك، وأضافت الصحيفة الأمريكية، نقلاً عن مصادرها، أن تغير موقف الإمارات إزاء حجم إنتاج النفط مفاجئ ولم يبحث داخل أوبك، مشيرة إلى أن تغير الموقف الإماراتي جاء بضغط من واشنطن.

في الوقت ذاته، قال مستشار أمن الطاقة الأمريكي عاموس هوشتاين إن “أوبك بلس لم تعد موجودة .. أوبك+ هي روسيا، وروسيا لا تستطيع الإنتاج أو على الأقل التصدير بعد الآن”.

كما أوضح هوشتاين أن بيان السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة تضمن الحديث عن أوبك، وليس أوبك بلس، وهذا الحذف لأوبك بلس له معانيه الصارخة.

مخاوف من انشقاق في أوبك

ويمثل التصريح الإماراتي خروجاً عن موقفها السابق الداعم لحليفتها السعودية، التي تمسكت بتحالف مع موسكو بشأن قضايا الطاقة التي تعيش أزمة عالمية بسبب ارتفاع أسعار النفط إلى 139 دولاراً للبرميل في الأيام الأخيرة ، وهو أعلى مستوى في العالم.

أسعار النفط أوكرانيا روسيا فنزويلا أمريكا

فيما تهدد خطوة الإمارات الأخيرة بإحداث شقاق داخل دول أوبك، فوفقاً لمندوبي أوبك، فإن دولة الإمارات لم تطلع أعضاء أوبك الآخرين على موقفها، وقال مسؤولون آخرون في أوبك، في وقت متأخر أمس، إنهم فوجئوا بالتحول المفاجئ في استراتيجية الإمارات.

وقالت الصحيفة الأمريكية إن بلينكن أجرى محادثات طويلة مع وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد؛ إذ قال بلينكن تعليقاً على قرار الإمارات: “شيء مهم لتحقيق الاستقرار في أسواق الطاقة العالمية، لضمان استمرار وجود إمدادات وفيرة من الطاقة حول العالم”.

فيما كان المسؤولون الإماراتيون منزعجين من الضغوط الأمريكية في الأسابيع الأخيرة، قائلين وفقاً لما أفادت به الصحيفة الأمريكية، إن واشنطن لم تقدم ما يكفي لمساعدة أبوظبي في مواجهة إيران في المنطقة ووكلائها في مثل اليمن في إشارة منهم لجماعة الحوثي.

فيما كان المسؤولون الإماراتيون منزعجين من الضغوطات الأمريكية في الأسابيع الأخيرة، قائلين وفقاً لما أفادت به الصحيفة الأمريكية، إن واشنطن لم تقدم ما يكفي لمساعدة أبوظبي في مواجهة إيران في المنطقة ووكلائها في مثل اليمن في إشارة منهم لجماعة الحوثي.

حرب أوكرانيا تُحدث أزمة عالمية بالنفط

يأتي هذا في وقت دفع فيه ارتفاع أسعار النفط بسعر النفط الخام إلى ما فوق نقطة التعادل لدى غالبية الدول المصدّرة للنفط، مما يزيد احتمالية تحقيق فائضٍ مالي حتى لدى أضعف الاقتصادات في حال استمر ارتفاع الأسعار، إذ رفع الهجوم الروسي على أوكرانيا أسعار النفط الخام لتتجاوز الـ130 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ سنوات؛ مما زاد المكاسب التي بدأت تتحقق من قبل في أعقاب تعافي اقتصادات العالم من إغلاقات فيروس كورونا.

وفي وقت سابق حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مما قال إنه تسييس قضايا الطاقة العالمية، وذلك بعد جهد منسق من قِبل الولايات المتحدة والدول الأخرى المصدرة للنفط لمواجهة موسكو التي تشن هجوماً مستمراً على أوكرانيا.

ويشار إلى أن السعودية والإمارات هما المنتجان الوحيدان للنفط في العالم اللذان ينتجان أقل بكثير من طاقتهما، مما يمنحهما القدرة على زيادة الإنتاج بمقدار مليون برميل يومياً أو أكثر لتخفيف أسعار النفط.

♦ الإمارات والسعودية ترفضان التحدث مع بايدن.. “وول ستريت جورنال”: وضعتا شروطاً لمساعدة أمريكا بأزمة النفط

♦ روسيا تلوح بورقة النفط للضغط على أوروبا.. حذرت من وصول سعره لمئات الدولارات

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن