Sunday, August 25, 2019
اخر المستجدات

الاحتلال يحرر مخالفات مالية ويواصل إغلاق الشارع الرئيسي في سلوان


| طباعة | خ+ | خ-

حررت شرطة الاسرائيلية بمرافقة جيش الاحتلال اليوم الاثنين، مخالفات مالية لعدد كبير من سيارات المواطنين في عدة أحياء من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى.

وقالت مصادر محلية، أن شرطة الاسرائيلية أغلقت الشارع الرئيسي في حي عين اللوزة بسلوان أمام حركة السكان، وشرعت بتوقيف المركبات وتفتشها وتحرير مخالفات مالية لمعظمها.

ووصف المتضررون هذه المخالفات بالكيدية، وغير مبررة قانونياً.

في الوقت نفسه، عرقلت قوات الاحتلال، وصول الطلبة الى مدارسهم في حي بئر ايوب بسلوان، في الوقت الذي واصلت فيه إغلاق المدخل الرئيسي لسلوان من جهة حي وادي حلوة الأقرب الى السور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك، بالمكعبات الاسمنتية الضخمة، ما تسبب بمعاناة كبيرة للمواطنين.

وفي هذا الاطار، طالبت منظمة حقوقية بفتح شارع وادي حلوة بسلوان أمام السكان، وأرسلت المحامية نسرين عليان من جمعية حقوق المواطن، رسالة عاجلة إلى قائد شرطة الاحتلال، ومدير شركة جيحون الاسرائيلية للمياه تطالبهما بإنهاء أعمال الحفر وإغلاق حي وادي حلوة في سلوان، وإتاحة المجال لعبور السيارات في هذه المنطقة المركزية، التي يعبرها آلاف السكان يوميًّا.

وذكرت الجمعية أنها تلقت عددا من الشكاوى نهاية شهر آب الماضي، من إغلاق الشارع الرئيس قرب المسجد، أمام حركة سير المركبات في الاتجاهين، دون سابق إنذار.

وأشارت إلى أنه بعد إستيضاح الأمر تبين للسكان أن أعمال الحفريات تنفذ لفصل خطوط المجاري وتجميع مياه الأمطار، وأن شرطة الاحتلال أغلقت الشارع في كلا الاتجاهين لمدة 10 أيام متواصلة، بدون إعلام السكان بذلك.

وعبر سكان الحي عن غضبهم الشديد جراء هذا الإغلاق الذي تسبب بعزل حي وادي حلوة عن باقي أجزاء بلدة سلوان، وعرقلة حياتهم اليومية.

ونبهت المحامية عليان في رسالتها إلى عدم تمكن طواقم الإسعاف والطوارئ من دخول المنطقة بسبب الإغلاق وقطع التواصل بين أحياء عديدة من البلدة ومحيطها المحلي والخارجي.

وأكدت جمعية حقوق المواطن أن الإغلاق يمس بشكل خطير بالعديد من الحقوق الأساسية لأهالي سلوان، كالحق في حرية التنقل والمرور والحق في التعليم والصحة، كذلك فإن هذا الإغلاق يمسّ بحرية العبادة ووصول السكان إلى المسجد الأقصى خاصة في الأسبوع الأخير قبل حلول عيد الأضحى المبارك.