Wednesday, September 18, 2019
اخر المستجدات

الاحتلال يقمع المسيرات الاسبوعية المنددة بالجدار والعدوان الاسرائيلي على الضفة


| طباعة | خ+ | خ-

قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الجمعة المسيرت الاسبوعية المنددة بالجدار والعدوان الاسرائيلي على الضفة الغربية منذ اسبوعان.

وفي هذا الاطار هاجمت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الجمعة مسيرة النبي صالح الاسبوعية المناهضة للاحتلال والاستيطان، والتي انطلقت احتجاجاً على الهجمة التعسفية الصهيونية المتواصلة ضد شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة، وحملات الاعتقالات والمداهمات وهدم البيوت وقصف غزة، والتي تتواصل للاسبوع الثاني على التوالي بحجة اختفاء جنود صهاينة.

وكانت المسيرة قد انطلقت رغم الحر الشديد، من ساحة الشهداء وسط القرية بمشاركة العشرات من المتضامنين الاجانب ونشطاء المقاومة الشعبية من القرية وخارجها، لتجوب شوارع القرية ليردد المشاركون فيها هتافات منددة بالاحتلال والاستيطان والتعسف الاحتلالي والصمت الدولي ازاءه، وداعية لتجسيد الوحدة الوطنية لمواجهة تلك الهجمة المسعورة.

واندلعت اثر القمع الاحتلالي الذي استخدمت فيه قوات الاحتلال وابلات كثيفة من قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، اندلعت مواجهات عنيفة بين الجانبين رشق خلالها الشبان الغاضبون قوات الاحتلال بالحجارة، لتسفر هذه المواجهات عن اصابة العشرات بحالات الاختناق الشديد، ناهيك عن اصابات طفيفة بالرصاص المطاطي واشتعال الاراضي بفعل قنابل الغاز التي يطلقها الجنود بشكل عشوائي.

يجدر الذكر ان قوات الاحتلال الاسرائيلي كانت قد اغلقت منذ ساعات الصباح الباكر مداخل القرية ونشرت العشرات من جنودها في محيطها معلنة اياها منطقة عسكرية مغلقة حتى اشعار اخر.

إصابة العشرات بالاختناق الشديد وفاء وانتصارا للأسرى في بلعين

وفي بلعين برام الله أصيب اليوم الجمعة العشرات من المواطنين ومتضامنين أجانب بالاختناق الشديد أثر استنشاقهم غازا مسيلا للدموع في مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان وجدار الفصل العنصري، وفاء وانتصارا للأسرى وتنديدا واستنكارا بالحملة الأمنية الاحتلالية ضد ابناء شعبنا الفلسطيني.

و أطلق الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، باتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من جدار الفصل العنصري، مما أدى إلى إصابة العشرات من المواطنين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات الاختناق الشديد.

وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي بلعين، ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وأعلام الجزائر وصور الأسرى ، وشعارات تندد بسياسة الاعتقال الاداري، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين.

وتأتي فعالية هذا اليوم وفاء وانتصارا للأسرى وأشادت اللجنة الشعبية بصمود الأسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي، وتنديدا واستنكارا بالحملة الأمنية الاحتلالية بحق ابناء شعبنا الفلسطيني في محافظات الوطن بذريعة اختطاف ثلاثة مستوطنين، وتطالب اللجنة الشعبية المؤسسات الانسانية والحقوقية المحلية والدولية بمحاسبة حكومة الاحتلال على جرائمها المتكررة بحق ابناء شعبنا.

إصابة أربعة مواطنين بالرصاص المعدني والعشرات بالاختناق في كفر قدوم

اصيب أربعة مواطنين من بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية اليوم الجمعة، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاطـ، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال الاسرائيلي لمسيرة القرية الاسبوعية السلمية.

وقالت مصادر محلية في القرية، ‘إن جنود الاحتلال اطلقوا الرصاص المعدني وقنابل الصوت والغاز باتجاه المشاركين لدى اقترابهم من مدخل القرية الشرقي الذي اغلقته قوات الاحتلال قبل خمسة عشر عاما لصالح مستوطني كفر قدوم المقامة عنوة على أراضي القرية، ما أدى إلى إصابة أربعة مواطنين بالرصاص المعدني والعشرات بالاختناق’.

وأضافت المصادر، أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على كل من تواجد في شوارع القرية خلال مطاردتهم المشاركين في المسيرة في شوارع وازقة كفر قدوم.

وحملت المسيرة التي دخلت اليوم عامها الرابع إسم مسيرة التضامن.

بيت لحم: الاحتلال يقمع مسيرة المعصرة الأسبوعية

وفي بيت لحم قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة، مسيرة المعصرة الأسبوعية في بيت لحم، المناهضة للاستيطان وجدار الضم والتوسع العنصري.

وأفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم حسن بريجية بأن قوات الاحتلال أغلقت الطريق أمام المسيرة أثناء توجهها إلى منطقة الجدار، ومنعت المشاركين من الوصول إليه.

وقال: نظم المشاركون في المكان اعتصاما القيت فيه كلمات أشاد المتحدثون فيها بصمود الأسرى في سجون الاحتلال، مشيدين بصمود الحركة الأسيرة.

المُبعدون عن الأقصى يؤدون صلاة الجمعة خارج باب الأسباط

وفي مدينة القدس المحتلة أدى عدد من المقدسيين، صلاة الجمعة اليوم، خارج باب الأسباط المُفضي للمسجد الاقصى المبارك جراء استلامهم قرارات إبعاد عن الحرم القدسي لفترات تتراوح من ٣-٦ شهور بالتزامن مع حلول شهر رمضان المبارك.

وقال أحد المبعدين، إيهاب زغير لـ’وفا’ إن مخابرات الاحتلال أصدرت قرارات إبعاد لعدد من الشبان دون أية ذريعة مع حلول شهر رمضان المبارك، معرباً عن استيائه من ابعاده عن المسجد الاقصى.

وقال: إن الاحتلال يرتكب جريمة بحرمانه العديد من الشبان من الصلاة في أماكن عباداتهم خاصة في المناسبات والأعياد الدينية.

وتابع: لقد أدينا الصلاة خارج باب الاسباط في رسالة تؤكد أننا لا نرضخ ولن نترك الأقصى فريسة لاقتحامات ومخططات الاحتلال، فحتى لو منعنا الاحتلال ها نحن صلينا عند أبوابه وسنظل خط الدفاع الأول عنه أمام أي خطر يواجهه.