Sunday, August 25, 2019
اخر المستجدات

الاحتلال يواصل عدوانه على قطاع غزة والمقاومة الفلسطينة ترد


| طباعة | خ+ | خ-

يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على حدود قطاع غزة، بحجة البحث عن أنفاق المقاومة، فيما ردت المقاومة الفلسطينية بغزة بإطلاق قذائف هاون على تجمعات الآليات لليوم الثاني على التوالي.

وزعمت الرقابة الإسرائيلية اليوم الخميس، عثور جيش الاحتلال على نفق آخر عابر للحدود جنوبي قطاع غزة، وفق ما أوردته القناة العبرية العاشرة، في حين ادّعى الاحتلال إن النفق حفرته “كتائب القسام” لمهاجمة أهداف إسرائيلية.

وذكرت القناة العاشرة، أن النفق يبعد عدة كيلومترات عن النفق الذي اكتشف قبل نحو الشهر، وأنه بعمق أكثر من 20 متراً، ويبعد مئات الأمتار إلى كيلومتر عن بيوت مستوطني الغلاف.

وبعد إعلان اكتشاف النفق، جددت مدفعية الاحتلال قصفها عدة أهداف على المناطق الشرقية لرفح، حيث قصفت نقطة رصد تابعة لـ “سرايا القدس” في المنطقة بقذيفتي مدفعية.

كما قصفت مدفعية الاحتلال قذائف المدفعية منطقة أبو معمر شمال شرق محافظة رفح، ما أدى لإصابة مواطن بجراح، وتلاقها قصف مدفعي أيضًا لمنطقة الفخاري جنوب شرق محافظة خانيونس، وقصف مدفعي آخر شرق البريج وسط القطاع.

وأغارت طائرات الاحتلال الإسرائيلي (F16) بصاروخين على أراض زراعية بمدينة رفح، وقصفت أرض زراعية بمنطقة أبو حلاوة شرق المدينة، وموقع الحشاشين التابع لـ “كتائب القسام” غرب مدينة رفح جنوب قطاع غزة، دون وقوع إصابات.

وفي شمال قطاع غزة، توغلت ظهر اليوم الخميس عدة آليات للاحتلال الإسرائيلي شمال بلدة بيت حانون، وسط تحليق مكثف لطيران الاستطلاع.

ورداً على خروقات الاحتلال، واصلت فصائل المقاومة قصفها بقذائف الهاون، تجمعات الآليات العسكرية وفرق الهندسة على الحدود الشرقية لرفح جنوب القطاع.

وقصفت المقاومة الفلسطينية ثلاثة قذائف هاون تجمع للآليات العسكرية شرق رفح، وعدة قذائف هاون أخرى وصاروخي (107) استهدفت موقع صوفا.

واعترفت مصادر عبرية بإصابة جندي إسرائيلي بجروحٍ طفيفة، جراء سقوط إحدى القذائف على آلية عسكرية إسرائيلية بشكل مباشر.

يشار إلى أن حالة التوتر والتصعيد بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال تجددت اليوم الخميس، إثر مواصلة الأخيرة توغلاتها على حدود قطاع غزة.

وكانت قوات الاحتلال قد قصف مساء الأربعاء بالمدفعية وطائرات الحربية عدة أهداف عند الحدود الشرقية لقطاع غزة، مع استمرار أعمال بحثه عن الأنفاق في عدة مواقع.