الخميس 24 / نوفمبر / 2022

الاعلام العبري: إسرائيل تدرس الحد من أنشطتها في الضفة

الاعلام العبري: إسرائيل تدرس الحد من أنشطتها في الضفة
الاعلام العبري: إسرائيل تدرس الحد من أنشطتها في الضفة

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الثلاثاء 13 سبتمبر 2022، إن “إسرائيل تدرس الحد من أنشطتها في الضفة الغربية لمحاولة منع انهيار السلطة الفلسطينية في ضوء زيادة قوة المسلحين وضعف الأجهزة الأمنية”.

وأوضحت صحيفة هآرتس في تقرير لها، أن “المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تشتبه بأن النشاط المحدود لقوات الأمن الفلسطينية في شمال الضفة الغربية وضعف التنسيق الأمني في بعض الحالات يتم بتعليمات من أعلى مستوى داخل السلطة”. وفق تعبيرها

وأضافت الصحيفة أن “إسرائيل ستراقب بيقظة معينة الخطاب المرتقب للرئيس الفلسطيني محمود عباس في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة نهاية الشهر الجاري”.

وأشارت إلى أنه “غالبا فإن الرئيس عباس سيستخدم منصة الاجتماع لمهاجمة إسرائيل وأحيانا قد تترجم تصريحاته إلى أفعال في الضفة الغربية كما جرى عام 2015 وتسبب بموجة العمليات حينها، وكما ألقى تماما خطابًا “عدوانيا” في اجتماع العام الماضي وهدد فيه من قطع العلاقات مع إسرائيل”. حسب تقرير هآرتس

ونوهت “هآرتس”، إلى ان “التصعيد الحالي في الضفة الغربية يثير قلق الولايات المتحدة ومصر وقطر والإمارات، وجميع هذه الدول تشارك الآن في جهود التهدئة”. بحسب الصحيفة

ولفتت إلى زيارة مساعدة وزير الخارجية الأميركية باربرا آي ليف، التي التقت مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين، فيما تجنب الرئيس عباس اللقاء معها لشعوره بالإحباط مما يراه من عدم رغبة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن في التدخل لدفع العملية السياسية، حتى بات ينظر لهذه الخطوة أنه إهانة مخطط لها من قبله للإدارة الأميركية على وجه التحديد على خلفية المساعي في واشنطن لتهدئة الخواطر وضخ المزيد من الأموال لصالح السلطة”.

وقالت هآرتس، إنه “في إسرائيل، يلاحظون أن هناك تزايد في انخراط عناصر السلطة الفلسطينية في الاشتباكات المسلحة التي تقع في مدن شمال الضفة الغربية، وهذا ما يشعر سكان المستوطنات بشكل خاص قرب نابلس بحالة من القلق لوجود عدد كبير منها بالقرب من المدينة، وهو ما قد ينعكس على أي تدهور إضافي في الوضع بالمدينة في ظل استمرار ضعف سيطرة السلطة على الوضع الأمني في الضفة الغربية بأكملها، ما يلزم الجيش الإسرائيلي بالعمل بشكل أكثر شمولا”.

وتابعت الصحيفة “يعترف كبار المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين، أنه لا بديل أمام إسرائيل سوى خيارين، مساعدة السلطة الفلسطينية على استعادة المسؤولية الأمنية في مدن شمال الضفة الغربية، أو الوقوف متفرجين ومراقبة انهيار السلطة بطريقة قد تجبر إسرائيل على الدخول للضفة من أجل سد الفراغ الذي ينشأ”.

للدخول إلى رابط التسجيل للحصول على مساعدة من المنظمات والجمعيات الأهلية: (مــن هــنــا)

Share on facebook
Share on twitter
Share on telegram
Share on vk
Share on whatsapp
Share on skype
Share on email
Share on tumblr
Share on linkedin

زوارنا يتصفحون الآن