Friday, September 20, 2019
اخر المستجدات

الاقتصاد والزراعة تؤكدان / قطاع غزة خالي من الأوبئة والاكتفاء ذاتي


الزراعة بغزة: استقرار أسعار الدواجن رغم المنخفض الجوي

| طباعة | خ+ | خ-

فلسطين عبد الكريم

تسبب وباء السالمونيلا الذي أصاب الدجاج في اسرائيل بحالة رعب وقلق للمجتمع الاسرائيلي على مدار الأسبوع الماضي، وذلك بعد نشر الخبر الذي نشرته الصحف ووسائل الاعلام الاسرائيلية حول تسويق مسالخ الدجاج في إسرائيل الدجاج الموبوء بالسالمونيلا، في حين تم إغلاق مصنع لإنتاج الطحينة بعد اكتشاف نفس الوباء فيه.

ومن جانب الحرص والاحتياط، تواصلت “صحيفة الرأي” الحكومية مع كلاً من وزارتي الاقتصاد والزراعة للتأكد من عدم وصول مثل هذه الأوبئة إلى قطاع غزة، وكيفية مراقبة البضائع التي تدخل لغزة من الجانب الاسرائيلي أو غيره.

مراقبة دقيقة للبضائع

الناطق باسم وزارة الاقتصاد بغزة م.عبد الفتاح موسى أكد أن أي بضائع ومنتجات تدخل إلى قطاع غزة عبر المعابر يتم أخذ عينات منها وفحصها في المختبرات للتأكد من صحتها وسلامتها “.

وقال موسى “حتى هذه اللحظة كل ما تم إدخاله من منتجات عبر المعابر لغزة خالي من أي أوبئة قد تضر المواطنين”، موضحا أن وزارة الاقتصاد تراقب كل السلع والبضائع.

وأضاف: “أي كميات بضائع مخالفة للمواصفات الفلسطينية يتم التحفظ عليها وإتلافها وعمل محاضر ضبط بحق التجار المخالفين ومعاقبتهم”.

اكتفاء ذاتي

من جهتها نفت وزارة الزراعة على لسان مدير عام التسويق والمعابر م. تحسين السقا، وجود دجاج بغزة من اسرائيل.

وأكد السقا أن وزارته لا تقوم باستيراد الدجاج من الجانب الإسرائيلي، منوها أن قطاع غزة لديه اكتفاء ذاتي من الدجاج .

وقال السقا “إن ما يتم استيراده هو فقط الجناح المجمد وهو خاص بفئة المواطنين الفقراء الذين لا يتمكنون من شراء الدجاج بسبب ظروفهم “.

وكانت القناة الثانية الإسرائيلية، قد نشرت منذ أيام في نشرة أخبارها المركزية، وثيقة رسمية تظهر أن مسالخ الدجاج في إسرائيل تسوق الدجاج الموبوء بالسالمونيلا، في حين يتم استبعاد نفس الدجاج الموبوء من التصدير إلى الخارج.

ووفقا للتقرير، فقد تم الكشف عن معلومات مثيرة للقلق كجزء من دعوى قضائية تم رفعها، بعد التحقيق الذي أجرته القناة، والذي ادعى فيه مفتشو الخدمة البيطرية عن عيوب وتخفيف في إجراءات التي تتخذها مسالخ الدجاج في الجانب الاسرائيلي.

وفي ذات السياق، أغلقت وزارة الصحة الاسرائيلية، عصر الخميس الماضي، مصنع طحينة ‘الأمير في عيلبون بعد اكتشاف وجود بكتيريا السالمونيلا في هذا المنتج أيضا، فيما أعلنت شركة سلطات شمير أنها ستسحب من شبكات التسويق منتجات الحمص والطحينة وأنواع أخرى من السلطات.

وقالت الوزارة: “إن القرار جاء بناء على أن ‘إدارة شركة طحينة الأمير تصرفت بطريقة مهملة غير مسئولة وغير مهنية، وبعد جلسة استماع استمرت لساعات، تقرر حظر الشركة من إنتاج وتسويق منتجاتها، وإلزام الشركة بالتخلص من منتجاتها الموبوءة بالسالمونيلا’.

وبكتيريا السالمونيلا هي إحدى الكائنات الحية الدقيقة وحيدة الخلية مجهرية الحجم، توجد في أمعاء الحيوانات والإنسان، تنتقل من براز الإنسان أو الحيوان المصاب إلى الإنسان أو غيره من الحيوانات السليمة.

وتؤدى السالمونيلا إلى تلوث حاد بالمعدة، إسهال وتقيؤ، ومشاكل أخرى فى الجهاز الهضمى، وتشكل الأطعمة النيئة والمأكولات الملوثة بيئة مثالية لتكاثر بكتيريا السالمونيلا، التي يمكن أن تتسبب في الإصابة بتسمم غذائي قد يهدد الحياة.

وتوجد بكتيريا السالمونيلا غالباً في اللحوم النيئة وفي منتجات اللحوم التي لم يتم تسخينها بشكل كاف أو التي لم تُعرض للحرارة مطلقاً، كما تحتوي المأكولات البحرية والأسماك على هذه البكتيريا أيضاً.

شكرا لمتابعتكم الخبر في الوطن اليوم ونحيطكم علما بأن محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري ( وكالة الراي الفلسطينية ) ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر الوطن اليوم وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي ” وكالة الراي الفلسطينية ” مع اطيب التحيات.