Saturday, August 24, 2019
اخر المستجدات

الاقتصاد يسلم دفعات تعويض اصحاب منطقة جنين الصناعية المباشرين


| طباعة | خ+ | خ-

سلم وزير الاقتصاد الوطني – رئيس مجلس ادراة هيئة المدن الصناعية د. جواد ناجي، يوم أمس السبت، دفعات تعويض اصحاب منطقة جنين الصناعية المباشرين التي تم استملاكها لإنشاء المنطة الصناعية.

ويأتي ذلك تنفيذاً لتوجيهات سيادة الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء د. رامي الحمدالله.

وقال الوزير ناجي خلال حفل التسليم الذي جرى في مقر محافظة جنين بمشاركة القنصل التركي” حسام نور الدين ارسلان والرئيس التنفيذي لهيئة المدن الصناعية د. علي شعث، و محافظة جنين طلال دويكات، ورئيس بلدية جنين، وممثلين عن القطاع الخاص والفعاليات الشعبية” اليوم الحلم اصبح حقيقية، الذي ما كان يتحقق لولا الدعم المتواصل من سيادة الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء د. رامي الحمدالله، ودعم تركيا والمانيا.

وبين الوزير ناجي ان هذه الدفعة تستهدف المالكين المباشرين لقطع اراضي التي تقع في داخل حدود منطقة جنين واللذين قاموا بتوقيع مخالصات قانونية امام الرئيس التنفيذي للهيئة خلال الاسبوعين الماضيين.

وبين الوزير ان عدد قطع الاراضي التي تم تعويضها في هذه الدفعات هي 17 قطعة وهي الملفات الجاهزة لأصحاب قطع الاراضي تتمثل في سندات التسجيل لدى سلطة الاراضي وبعد تدقيق اللجنة المكلفة من مجلس الوزراء بموجب قرار رقم 1/83/13/م.و/س.ف لعام 2012 الصادر بتاريخ 14/2/2011.

وقال الوزير” سينعكس هذا المشروع ايجاباً على اقتصاد محافظة جنين، والاقتصاد الفلسطيني ككل، وسيلعب دور مهم في معالجة مشاكل التنمية في مقدمتها الفقر والبطالة، وعلى مدار مراحل المشروع سيوفر ما يزد عن 15 الف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

و اعلن الوزير عن قرب انطلاق العملية التنفيذية للمشروع، حيث سيتم خلال الاسبوعين القادمين الانتهاء من تعويض كل اصحاب مالكي المنطقة الصناعية والبدء بعد ذلك في تنفيذ البنية التحتية الداخلية والخارجية للمشروع بموجب المخطط التفصيلي الذي تعكف على اعداده الشركة التركية المطورة (TOBB-BIS)

وأعرب الوزير عن شكره وتقديره لتركيا وألمانيا على المواقف الثابتة في دعم الشعب الفلسطيني ونضاله من اجل نيل حريته وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وعلى جهودهم المستمرة لدعم هذا المشروع الهام والحيوي، والمساعي الحثيثة لتحسين الاقتصاد الوطني.

وبين ناجي المميزات التي يتمتع بها المشروع من ناحية قربه من مصادر البنية التحتية و المواد الخام مع الأخذ بعين الاعتبار ان المدينة الصناعية تقع بالقرب من الموانئ والمعابر مما يسهل عملية التصدير والاستيراد حيث يبعد 25 كم عن ميناء حيفا و 25 كم عن الحدود الاردنية.

وأشار الوزير الى ان اللجنة الوزارية المختصة بتجهيز الدفعات لمالكي قطع الاراضي المستملكة ستقوم بإعداد مستحقات الورثة لهؤلاء المالكين المتوفين حسب الأصول وسيتم بعد ذلك التعامل مع قطع الاراضي المستملكة التي تم بيعها بموجب وكالات دورية غير قابلة للعزل ولم يتم تنفيذها لدى دوائر التسجيل المختصة.

بدوره اكد القنصل التركي حسام الدين ارسلان ” ان مشروع منطقة جنين الصناعية اصبح حقيقية وسيشهد خلال الفترة المقبلة عمليات التنفيذ الميدانية، ودخول المستثمرين الاتراك الى هذه المنطقة الصناعية العتيدية، لافتاً الى ان الدفعة الثانية والأخيرة من التعويضات سيتم تحويلها من تركيا الى الحكومة الفلسطينية في غضون الايام المقبلة لكي تستكمل باقي التعويضات اعلانا عن جهزية المنطقة الصناعية للعمل الميداني.

وأضاف” نحن نعقد الامل على قدوم الصناعات والشركات التركية للاستثمار في هذه المنطقة الصناعية الهامة والحيوية، ترسيخاً لمشاعر الاخوة الصادقة التي تجمع الشعبين التركي والفلسطيني وتعزيز لأواصر الترابط التاريخية للحكوميتين.

وشدد القنصل على موقف بلاده الثابت والدائم في العمل المستمر على تذليل العقبات والتحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني بما يمكن من تحسين وضعة وتقديم الدعم السياسي والاقتصادي والمالي معرباً، عن بالغ شكره وتقديره لوزير الاقتصاد الوطني على مثابرته في جعل هذا المشروع حقيقة المنال والتعامل الوثيق مع الجانب التركي ولرئيس الهيئة على جهوده التي يبذلها في متابعته هذه المنطقة.

و نقل القنصل تحيات رجب طيب اردوغان واحمد اوغلوا الى سيادة الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء اللذان يوليان اهتمامهما الخاص لهذا المشروع الوطني الكبير اهمية كبيرة، لافتاً الى ان الحكومة التركية قدمت خلال العام الماضي ما قيمته 70 مليون دولار للأشقاء في فلسطين في كافة المجالات، مؤكداً استمرار حكومة بلاده على دعم الشعب الفلسطيني.

بدوره قال محافظ محافظة جنين طلال دويكات ” هذا اليوم يسعدنا، والحلم الذي راود اهل جنين على مدار 15 عاما اصبح اليوم حقيقة، خصوصا مع الوضع الاقتصادي المتدهور في المحافظة الناتج عن سياسات وإجراءات الاحتلال الاسرائيلية المتمثل في جدار الفصل العنصري والاستيطان.

وأعرب المحافظ عن بالع شكره وتقديره لوزير الاقتصاد الوطني على الاهتمام الكبير في تحقيق هذا الحلم، والمشروع ألاقتصادي والى اصدقائنا تركيا التي تقدم الدعم السياسي المشهود، والدعم المالي والاقتصادي للشعب الفلسطيني حتى يمكن من بناء المؤسسات وتحسين الوضع الاقتصادي.

ودعا المحافظ الشركة المطورة للمنطقة الصناعية بعد شكره وتقديره على جهودها الاسراع في البدء بانجاز هذه المنطقة الصناعية، لافتاً الى انها ستعمل على جلب الاستثمارات الخارجية المطلوبة لتحسين عملية التنمية في محافظة جنين وفلسطين بشكل عام.