Friday, September 20, 2019
اخر المستجدات

البطل أبو خوصة ممثل غزة الوحيد في “ريو 2016”


| طباعة | خ+ | خ-

سامح ابودية

من حي الشيخ رضوان بغزة انطلق العدّاء الفلسطيني الشاب محمد عطية أبو خوصة بطل فلسطين في سباقات 100 متر و200 متر، نحو تحقيق حلمه وتمثيل فلسطين ورفع علمها في أولمبياد البرازيل ريو دي جانيرو 2016  رفقة 6 لاعبين يمثلون الوطن في الدورة الأولمبية.

البطل أبو خوصة هو اللاعب الوحيد من قطاع غزة في أولمبياد البرازيل 2016 والوحيد الذي يحمل آماله وأحلامه، محمد نشأ في أسرة بسيطة مكونة من 8 أفراد وأب كفيف كان مصدر الهامه وأكبر الداعمين له منذ بدايته.

قوة وتحدي

رحلة كبيرة للبطل الغزي أبو خوصة بدأت مبكراً، أثبت خلالها بأنه أقوى من كل ما يتعرض له قطاع غزة من ضيق وحصار وظلم، ليتواجد بين نجوم وأبطال العالم في أولمبياد البرازيل ويمثل الوطن ويرفع علمه خفاقاً في المسابقة العالمية، وكله أمل بأن يُقدم الفلسطينيين والعرب كل الدعم النفسي اللازم لتحقيق إنجاز تاريخي.

العداء أبو خوصة (23 عاماً) بطل دولي مثل فلسطين في العديد من البطولات والاستحقاقات الدولية أهلته للمشاركة في الدورة الأولمبية “ريو 2016″، ومن ابرز مشاركاته بطولة أسيا بكوريا الجنوبية وبطولة العالم في الصين وسبق ان حقق عدد من الميداليات كان أخرها في بطولة فرنسا الدولية للشباب.

من أجل المنافسة وليس المشاركة

يقول البطل أبو خوصة لمراسل “رايــة”: “مشاركتي في أولمبياد البرازيل هي انجاز مميز وشيء مختلف باعتبارها المشاركة الأولى في الدورات الأولمبية”، معرباً عن سعادته الغامرة وفخره الكبير لتمثيل غزة وفلسطين في أكبر المحافل الرياضية الدولية.

تلك المشاركة يعتبرها اللاعب فرصة كبيرة للمنافسة على ألقاب وميداليات مميزة وهو يمتلك القدرة على تلك المنافسة، ونقل المشاركات الفلسطينية من أجل المنافسة بعد أن كانت من أجل المشاركة فقط.

وعن بدايته، فقد بدأ منذ سن 11 عاماً تحت اشراف المدرب تامر العبسي الذي استمر في التدرب على يده لسنوات، ثم تدرب 5 أشهر على يد مدرب آخر، الى أن وصل الى المدرب الفلسطيني ابراهيم أبو حصيرة وتدرب على منذ 7 سنوات وحتى اللحظة.

انجازات تاريخية

وشارك العداء أبو خوصة لأول مرة في بطولة العالم في روسيا لألعاب القوى وحقق رقم تاريخي لفلسطين في سباق 100 متر بزمن (10:87ث) حيث حطم رقم قياسي ظل صامداً لمدة 25 عاماً متجاوزاً بذلك رقمه الدولي السابق، ثم حقق برونزية بطولة فرنسا المفتوحة في سباق 200 متر وحقق أفضل زمن لفلسطين.

وحقق محمد أفضل رقم وطني على الاطلاق لرياضة العدو لمسافة 100، بزمن قياسي (10:55 ث)، مؤكدا أن الإرادة والتصميم على تحقيق الهدف، والدعم الأسري له، كانت كفيلة ليصل إلى النجومية، وتمثيل الوطن في المحافل الدولية، ويحصد الجوائز، ويحقق مراكز عالية، بعد أن كانت فلسطين غائبة عنها لسنوات طويلة.

وأكد أبو خوصة أن معانته كباقي الرياضيين تتمثل في التدرب طويلاً من أجل البطولات خارجية ثم تُحرم منها بسبب الحصار واغلاق المعابر، مثمناً دور اللجنة الأولمبية الفلسطينية ممثلة برئيسها اللواء جبريل الرجوب بالإضافة الى دور اتحاد  العاب القوى ممثلاً برئيسها د. نادر حلاوة في توفير المساندة وكل الدعم اللازم.

الدعم والتشجيع

ومن أكثر الحوادث التي أثرت سلباً على مسيرة العداء أبو خوصة هو استشهاد شقيقه محمود في الحرب التي شنها الاحتلال على غزة عام 2012، الا أنه استطاع أن ينهض مجدداً لاستكمال نجاحه لتحقيق حلمه وحلم فلسطين.

من مقر اقامة بعثة الفدائي في البرازيل يقول أبو خوصة: “قد يطول الحلم وقد يقصر، وقد يتحقق وقد لا يتحقق، ولكن يكفينا اننا حاولنا وحلمنا في زمن الأحلام الفقيرة”، متمنياً من الشعب الفلسطيني تشجيعه في السباق يوم السبت المقبل 13/8 في الساعة 15:16 بتوقيت القدس”.

وتُعد مشاركة فلسطين في هذه الدورة السادسة على التوالي والأكبر في تاريخها منذ أول مشاركة في أولمبياد أتلاتنا 1996، وذلك من خلال تواجد 6 رياضيين، على الرغم أن اللجنة الأولمبية الفلسطينية تُعتبر من أقدم اللجان العربية والآسيوية عندما تأسست في العام 1933، إلا أن الاحتلال الإسرائيلي حال دون مشاركة فلسطين في الدورات الأولمبية منذ ثلاثينيات القرن الماضي وحتى العام 1996.