Tuesday, December 10, 2019
اخر المستجدات

التجمع الديمقراطي يطالب حماس بالتخلي عن العقلية الامنية بالتعامل مع الحراك


التجمع الديمقراطي يطالب حماس بالتخلي عن العقلية الامنية بالتعامل مع الحراك

| طباعة | خ+ | خ-

وجه التجمع الديمقراطي مذكرة لقادة حركة حماس، تضمنت مجموعة من المطالب بشأن الأحداث في قطاع غزة.

واكدت المذكرة التي أرسلت الى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ورئيس حماس في غزة يحيى السنوار إن التحديات الخطرة الماثلة أمام القضية الفلسطينية تتطلب وحدة الموقف وإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة والوحدة الوطنية، وتعزيز صمود الشعب الفلسطيني، الأمر الذي يتطلب صون الحريات العامة، وعدم المس بحقوق الناس، وعدم الاعتداء عليهم، بل على العكس من ذلك حمايتهم وتقويتهم وتوفير مقومات الصمود والعيش الكريم لهم.

وشدد التجمع على إن ما حدث خلال الأيام الماضية، ولا يزال مستمرا عبر قيام الأجهزة الأمنية في قطاع غزة بالاعتداء على المشاركين في الحراك الشبابي الذي يطالب بوقف غلاء الأسعار وجباية الضرائب، وتوفير مقومات العيش الكريم، لا يساهم في خدمة الأهداف الرامية الى تعزيز الصمود، بل يساهم في تعريض السلم الأهلي والنسيج الاجتماعي إلى التهتك والتفسخ، بخاصة في ظل اتساع مدى الاعتداءات التي طاولت عائلات بأكملها ونشطاء حقوق إنسان وصحفيين.

وأكد التجمع أن هذه الجماهير هي التي احتضنت المقاومة خلال ثلاثة حروب وعمليات عسكرية عدوانية واسعة وتحملت وصمدت ودفعت الثمن غاليا في مسيرات العودة وكسر الحصار، الأمر الذي يتطلب احترامها وصون كرامتها، كما ان الاعتداءات تبدد من آمال تحقيق المصالحة من خلال الاعتداء الوحشي الذي تعرض له الاخ عاطف ابوسيف الناطق الرسمي لحركة فتح في القطاع.

ودعا التجمع حماس الى ضرورة مغادرة العقلية الأمنية في التعامل مع الحراك الشبابي والتعامل مع الأزمة بالأدوات السياسية والاقتصادية وذلك لمعالجة أسباب الغلاء وتدهور الأوضاع الاقتصادية، والتراجع عن الآليات والأدوات التي تقوم بها الأجهزة الأمنية، بما يتضمن الإعتذار عن الممارسات القمعية ومحاسبة مرتكبيها.

وطالب التجمع حماس بالإفراج الفوري عن المعتقلين، ووقف الاعتقالات والاستدعاءات والملاحقات الجديدة، والإفراج عن كل الصحافيين والإعلاميين المعتقلين، ووقف ملاحقتهم واستدعائهم وتهديدهم، والسماح لهم بالعمل بحرية من دون اي قيود او مضايقات.

كما طالب التجمع حماس بإعلانها عن الاستعداد للاستجابة لمطالب الحراك الشبابي العادلة سواء ذات العلاقة بالأبعاد الاقتصادية، وكذلك الأبعاد الحقوقية وتحديدا الحق في الرأي والتعبير والتجمع السلمي، والعمل الجاد على تنفيذ اتفاقات المصالحة، بما يشمل التحضير للانتخابات العامة من أجل إعادة بناء النظام السياسي على قاعدة تشاركية وديمقراطية.

وطالب التجمع مصر باستئناف جهودها المقدّرة في حوارات المصالحة من حيث انتهت، ودعوة الفصائل الفلسطينية لإنجاز هذه المهمة وإنهاء الانقسام على وجه السرعة، كي يتسنى للكل الفلسطيني مقاومة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، وفي مقدمها صفقة القرن .

وأكد التجمع أن ما ورد في بيان حركة حماس الاخير غير كافٍ وينتظر شعبنا وأهلنا في قطاع غزة خطوات حقيقية وجادة لمراجعة السياسات الضريبية والرسوم وخفض الاسعار، والاستماع الى هموم الشباب ومعاناتهم، وتلبية مطالبهم وتحسين ظروفهم المعيشية.