Saturday, August 24, 2019
اخر المستجدات

التغذية الصحية منذ لحظة الولادة


| طباعة | خ+ | خ-

ما هي الاطعمة الافضل للاطفال منذ لحظة الولادة حتى جيل السنتين؟ كيف نقدم له طعام جديد؟ وهل فعلا يمنع تناول منتجات الحليب عند المرض؟

عادات اولادنا لتناول الاكل تتبلور منذ جيل الطفولة المبكرة ، الرضاعة وغيرها من المراحل. التغذية الصحيحة، المنوعة والمتوازنة تستطيع ان تزود الاطفال بكل الفيتامينات والمعادن الضرورية لنمو وتطور سليم وصحي. في السنة الاولى من حياتهم يكسب الاطفال 3/1 وزنهم، في السنة الثانية تستمر عملية النمو السريعة. في حال كانت التغذية سيئة في السنوات الاولى قد تضر بالتطور الجسدي والعقلي، وفي بعض الاحيان الضرر قد يستمر لمدى الحياة. من المهم جدا ان نزودهم في التغذية التي تحتوي على كل المكونات الغذائية.

من جيل 0-6 اشهر: الرضاعة الطبيعية والاغذية المكملة : حسب كل الابحاث، فان الحليب هو افضل غذاء للاطفال في نصف السنة الاولى من حياتهم، فهو يزودهم في كل الطاقة والمركبات الغذائية وحسب الكمية والجودة المطلوبة للطفل، لهذا يوصى بارضاع الطفل حتى يصل لعمر النصف سنة ومن ثم تزويده بالاغذية المكملة. الام غير المرضعه يمكنها ان تستخدم المركبات الغذائية للأطفال على اساس حليب البقر غني بالحديد. الاطفال الذين لا يستطيعون الحصول على المركبات الغذئية على اساس حليب البقر بسبب الحساسية للحليب ، يمكنهم الحصول على مركبات غذائية نباتية على اساس الصويا. انتبهوا ان مشروب الارز، اللوز او الصويا لا يمكن ان يكونوا بديل للحليب او المركبات الغذائية حتى لو كانت مليئة وغنية بالفيتامينات والمعادن والحديد.

جيل 6-12: نبدأ باطعامهم الماكولات الصلبة منذ جيل نصف سنة، تبدأ وتيرة ومقدار الرضاعه الطبيعية بالنقصان، فمن المستحسن توفير الاحتياجات الغذائية للأطفال من خلال الاغذية المكملة. كيف نقدم طعام جديد للأطفال؟ اولًا: يجب ان نتذكر ان الطفل لا يعرف الاطعمة الجديدة، طعمهم وملمسهم. ثانيا: لا توجد حاجة للقلق من الكمية التي اكلها، لأن اغلب السعرات الحرارية والمركبات الغذائية المهمة يحصل عليها من حليب الام او المركبات الغذائية البديلة. يوصى بتقديم كل مرة نوع طعام جديد، كي نعرف اذا كان الطفل يعاني من حساسية لنوع معين من الطعام. بعد يومين او ثلاثة ايام ، بعد ان نعرف ان الطفل لا يعاني من حساسية لاي نوع من الطعام يمكن تقديم نوعين من الطعام وتوسيع تشكيلة المركبات الغذائية في الوجبة.

يجب الامتناع عن تقديم مأكولات صغيرة، دائرية او اي من المأكولات التي قد تسبب الاختناق، ولكن يمكن تقليل الخطر الذي قد تسببه هذه المأكولات ومن بينها: التفاح، الجزر، او اي فاكهة قاسية عن طريق تقطيعها الى قطع صغيرة، او هرسها او طبخ هذه المأكولات حتى تصبح طرية. العنب على سبيل المثال يجب تقطيعه الى نصفين واخراج البذور.

من جيل سبعة أشهر يمكن اضافة العصائد، حبوب الصباح التي تحتوي على الغلوتين، البقوليات، لحم البقر، الحبش، الدجاج والماء، في جيل عشرة أشهر يسمح باضافة منتجات الحليب مثل الشمينت واللبن.

من جيل سنة حتى سنتين- نجلس مع العائلة: في جيل السنة، ينضم الطفل الى طاولة الطعام ويتناول الوجبة مع العائلة. في هذه المرحلة نضيف الى قائمة الطمعام الحليب، الاسماك، البيض والاغذية التي تحتوي على المكونات المسببة للحساسية مثل الفول السوداني، السمسم والعسل. يوصى بالحفاظ على انتظام الوجبات، واعطاء الطفل من اربع الى ست وجبات يوميا تشمل الحليب والمركبات الغذائية البديلة.

يجب ملائمة حجم الوجبة لمعدة الاطفال الصغيرة: بين ربع او ثلث وجبة الكبار، او ملعقة واحدة لكل سنة من عمر الطفل. يجب دائما تقديم اقل من ما نعتقد ان الاطفال يستطيعون الأكل، وعند الحاجة سيطلب المزيد. نحن مسؤولون عن تقديم مجموعة متنوعة من المأكولات المفيدة في ساعات منظمة ومناسبة، ولكن من المهم احترام رغبة الاطفال: في بعض الاحيان قد يرغبون في تناول وجبة كبيرة، وفي بعض الاحيان لن يأكلوا. من المستحسن عدم اجبار الطفل على تناول الطعام كي لا نُوَّلِد عنده احاسيس سلبية تجاه الاكل. اذا قدمنا للطفل مجموعة متنوعة ومفيدة من المأكولات سيأكل كميات كافية من المركبات الغذائية والطاقة –حتى لو انه لم ينهي كل الوجبة.

لنشجع الطفل على عادات اكل صحية، من المهم ان نعرف كل علامات الجوع الكلامية وغير الكلامية التي يصدرها الطفل وطبعا علامات الشبع عند الطفل. اذا قام الطفل بتحريك رأسه جانبا، قام باللعب بالطعام او فقد اهتمام بالطعام لا تجبروه على تناول الطعام ويجب احترام رغبته.
منتجات الحليب غنية جدا بالكالسيوم، المعدن الذي يلعب دورًا رئيسيا بالحصول على كثافة العظام المطلوبة والحفاظ عليها، هي المصدر الرئيسي للحصول على الكالسيوم في جيل الطفولة والبلوغ. للحصول على كثافة العظام ولتقويتها يجب تشجيع الأطفال، الاولاد والبالغين على استهلاك منتجات الحليب . مع هذا يجب الانتباه الى عدم تقديم حليب القر قليل الدسم للاطفال حتى جيل السنتين. هذا الحليب لا يزود الاطفال بالاحماض الدهنية الاساسية ويحتوي على كمية سعرات حرارية قليلة.

التغذية عند المرض-مسموح ومفضل استهلاك منتجات الحليب عندما يمرض الطفل، قد تتغير تغذيته قليلا بما يتلائم مع الشهية والمزاج.على الرغم من أن منتجات الألبان تزيد من إنتاج المخاط وبالتالي تفاقم انسداد مجرى التنفس وأعراض الربو، ولكن حتى الآن لا يوجد اثبات علمي. حتى في حالة الاسهال لا توجد حاجة للحد من كمية منتجات الحليب في القائمة، وذلك حسب نتائج الابحاث من القرن الماضي التي اظهرت انه لا اساس للتوصية لاعطاء الطفل مكملات غذائية نباتية في حالة الاسهال.

ماذا نفعل عندما يصاب الطفل في حالة اسهال شديدة؟ في العام 1996 نشرت الاكاديمية الامريكية لطب الاطفال ورقة موقف في هذا الموضوع، والتي شملت توصيات لتناول الطعام بشكل عادي في حال لم يصب الطفل في الجفاف. عندما يصاب الطفل بالجفاف نتيجة للاسهال، ويصل الى درجة الحاجة الى مراقبة طبية يجب تزويده بالسوائل لمعالجة الجفاف، وبعد ذلك يمكن العودة الى تناول الطعام بشكل طبيعي بما في ذلك منتجات الحليب. بالاضافة الى ذلك فقد اثبتت الابحاث ان تناول منتجات الحليب المخمرة مثل اليوغورت عند الاصابة بالاسهال قد تساهم في تقليص فترة الاسهال والتخفيف من شدة الاعرا ض.
المعلومات اعلاه مقدمة من سريت عطية، اخصائية تغذية ومستشارة في مجلس الحليب