Wednesday, September 18, 2019
اخر المستجدات

الحمد الله: الحكومة قررت تحويل وزارة الأسرى لهيئة وحماس تعتبره انقلابا


| طباعة | خ+ | خ-

قال رئيس حكومة التوافق الوطني الدكتور رامي الحمد الله، في أول تصريح له بعد تشكيل الحكومة، إن الحكومة قررت تحويل وزارة الأسرى إلى هيئة، وأوكلت مهام الإشراف عليها لوزير الشؤون الاجتماعية شوقي العيسة لحين إتمام إجراءات تحويلها.

وأضاف الحمد الله في مقابلة مع وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية “وفا” عقب أداء حكومته اليمين الدستورية أمام الرئيس محمود عباس في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، أن موضوع وزارة الأسرى لا يجب المزاودة عليه، وهو هم وطني يشغل كافة أطياف المجتمع الفلسطيني، وفي مقدمتهم الرئيس.

وأشار رئيس الحكومة، إلى أنه عندما لم تفرج إسرائيل عن الدفعة الرابعة من الأسرى، قمنا بالتوقيع على الانضمام إلى خمس عشرة اتفاقية دولية، وبعدها قامت إسرائيل بفرض عقوبات، وهذا اكبر دليل على مدى اهتمام سيادته والحكومة والمجتمع ككل بقضية الأسرى ومعاناتهم.

وأكد على المهام الصعبة التي تنتظر حكومته قائلا، “إنها مهمة استثنائية لحكومة التوافق الوطني والتي ستكون صعبة جداً”.

وقال الحمد الله، هذه الحكومة ستلتزم بالبرنامج السياسي للرئيس ومنظمة التحرير، ونشكر سيادته على هذه الثقة التي منحنا إياها.

بدورها انتقدت حركة “حماس” بشدة أولى تصريحات رئيس حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني رامي الحمد الله التي أعلن فيها أن حكومته حولت وزارة الأسرى إلى هيئة، وأن حكومته ستلتزم بالبرنامج السياسي للرئيس ومنظمة التحرير، واعتبرت ذلك انقلابا على اتفاق المصالحة.

واعتبر القيادي في حركة “حماس” الدكتور صلاح البردويل في تصريحات لـ “قدس برس” أن الحمد الله “ينقلب على اتفاق المصالحة في أمرين: الأول أنه يتحدث بلغة سياسية بعيدا عن لغة التوافق ويدعي أن الحكومة لها برنامج سياسي على الرغم من أن الاتفاق يشير بوضوح إلى أنها حكومة مهمات وليس لها أي برنامج سياسي، والأمر الثاني أنه قام بإلغاء وزارة الأسرى وحولها إلى هيئة على الرغم من أن الاتفاق لم يجف حبره منذ ساعات على أن وزارة الأسرى ستظل وزارة وستسند لأحد الوزراء في الحكومة”.

وأضاف “هذا الذي قام به الحمد الله يدلل على أن هناك نوايا مبيتة غير سليمة تتعلق بالمصالحة .. نحن نناشد الشعب الفلسطيني أن يقف دون تخريب المصالحة”، على حد تعبيره.